الصفحة الإسلامية

ام البنين في فلسفة الوفاء ..


 

مازن البعيجي ||

 

هذه الشخصية العظيمة التي برزت في التاريخ الإسلامي وهي ترتفع بجناح المواقف العظيمة والوفاء الاعظم كمؤمنة عقائدية ذات الفضل والعفة والورع وقد رسمت أنصع صور الوفاء لإمام زمانها، حيت تخطّت فُحُولَ الرجال في مواقفها المنسجمة مع الروح الإلهية التي حملتها لأمامها المفترض الطاعة،  بغض النظر عن رابطة النسب التي حباها الله تعالى شرفّا ورفعة لتكون أمًّا لأبناء المعصوم وإخوة للمعصوم وهو الحسين "عليه السلام" حجة الله في ذلك الزمان.

امرأة نقشت اسمها على رخام الأبد في مواقفها التي كانت تمثل قمة الوعي والبصيرة للمرأة الرسالية التي وَعَت عمق قضيتها  واستوعبت حقيقة تكليفها ، فكانت أقوى جرأة وأصلب المؤمنات على تحمّل الصعاب وتخطّي المحن ، فقد دافعت عن قضيتها التي ترى مثل الحسين "عليه السلام" المكلف بأعباء الرسالة وهو يخوض حربًا ضروس ضد الباطل والجور ، ولابد لها من تثبيت موقعها كأمراة جندي ينجز تكليفه بين يَدَي إمام زمانها الحسين "عليه السلام" تقية نقية حملت إرثًا أصيلًا، وعِرقًا نبيلًا من خيرة أنساب العرب الطاهرة ، ومن هنا نستفيد مدى حرص أمامنا أمير المؤمنين عليه السلام يوم كلَّف عقيل على الظفر بامرأة ولدتها فحول العرب والأنساب النقية،وهي  إشارة الى ضرورة اختيار الحجر الطاهر ، لمن أراد أن يستمر له نسل كريم أصيل يكون رقمًا مهمًّا في نصرة المذهب والرسالة.

فقَولُ أمير المؤمنين لأخيه عقيل (أختر لي امرأة قد ولدتها الفحول من العرب لأتزوجها فتلد لي غلاماً أسداً.. فقال له عقيل: أين أنت من فاطمة بنت حزام بن خالد الكلابية فإنّه ليس في العرب أشجع من آبائها ولا أفرس..)لم يكن جزافا او ضربًا من هوى!

حقا! إنها الشخصية العطوفة التي أخلفت الزهراء "عليها السلام" وحفظت أمانتها، وهي تحمل لها الودّ والعشق والإحترام والطاعة لاعتبارات كثيرة أهمها معرفة شخصية الزهراء السيدة المعصومة وأمّ الحجج الطاهرة ، وليست الزوجة الشريكة لها في زوجها!!!

أم البنين تلك المؤمنة العارفة حقّ أهل البيت "عليهم السلام" فأخلصت في ولائها لهم فكان لها الجاه العظيم عندهم ، ومن هذا المنطلق،قد عرفت أم البنين قيمة نفسها أيضا، ومقدار مقامها، والحكمة الإلهية من وجودها في بيت العصمة، فقد أبصرت وأدركت الدور الخطير الذي ينتظرها في إثبات تكليفها المنوط بها لتكون الجديرة بحمل الرسالة، والأمينة بالحفاظ عليها،

فكانت عنوانًا للثبات والاخلاص، وخير خلفٍ ، ومثلًا أعلى لعاطفة جياشة مقدسة تلك التي حملها قلبها الكبير نحو الحسين "عليه السلام" قبل أي أحد من أبنائها ، وفيهم كأبي الفضل ، ذلك المغوار العارف الذي أعدّه حضن امّه لنصرة إمامه الحسين حتى بلغ مبلغًا من المعصوم لم يبلغه احدًا غيره !فكان نِعمَ الأخ والنصير والمواسي بروحه لأمامه المفترض الطاعة ، فضلا عن كونه أخيه الحبيب والعَضد الأقرب!

تخلّدت أم البنين كأيّ عظيم من عظماء التاريخ، فكانت ومازالت مدرسة ينهلُ منها الرجال والنساء ، عبرَ دراسة المواقف التضحوية الخالصة ، وسيرتها التي ضربت اروع الامثلة في الاخلاص والطاعة والانقياد لبيت العصمة المطهرة، وهي تسمو وتترفّع عن كل خصال المرأة الفاشلة والتافهة ، فضلا عن كثير من سمات النساء اللواتي لم يستفدِن من العناوين الناصعة المشرقة في تاريخ المرأة العقائدية ذوات المُثُل والشرف والتضحيات ،لتجد نفسها غير مدركة لأبعاد عقيدتها ومايترتب عليها من تكليف شرعي يثبّت لها مقامًا محمودًا عند الله تعالى وعند إمام زمانها،

ومن هنا ، جدير بكل نسائنا أن يتابعن سِيَرَ الصالحات الخالدات بالمواقف والعمق العقائدي والرسالي ومايترتب عليه من سَيْرٍ وسلوك حسب متطلبات تكوينها كأمراة ، كما تحلّت صاحبة الذكرى ام البنين  "سلام الله عليها" بكل الخصال السامية، والفضائل العظيمة، لتقف مواسية بعد الطف بقلبها المحترق يوم استقبلت الناعي وهو يحاول إخبارها بمصرع بنيها الأربعة غير آبهة لما تسمع إنما تتحرّق لمعرفة وضع امامها الحسين وهي تلحُّ مستفهمة عن حاله، بينما لم يلتفت وراح يعدد مصارع ابنائها حتى صرخت مضطربة الأركان: ياهذا أخبرني عن الحسين !! فاخبرها فهوَت على الارض مهدودة الركن، وقد ألمَّ بها الحزن الذي يعجز احد عن وصفه، حقًّا أنها العنصر الأصيل الذي دار في فلَكِ الفضائل، وقد حفظت السماء والأرض مذاقه حتى نرِدَ على حوض كوثر المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم.

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك