الصفحة الإسلامية

العمى ليس فقد البصر بل فقد البصيرة!


 

مازن البعيجي ||

 

- كم منا له عينان جميلتان ، وقد يكون النظر فيهما حاد دون عاهة أو خلل في النظر! ولكنه لا يرى اكثر من طرف أنفه! وبكل يسر تشتبه عليه الأمور ويختلط عنده الحابل بالنابل!!!

-في مثل وقتنا اليوم ، كل تأخير للمعرفة وتدنّي في البصيرة ، هو مثل عدّاد إلكتروني يعدّ خسائر عديدة وكبيرة وقد لاتعوَّض تلك الخسائر بعد حين لمن يدرك بعد ذلك أن رؤيته كانت خاطئة ،جراء  سوء بصيرته وتدني الوعي عنده في انتصاره للباطل  مقابل اقصاءه الحق جانباً

-نظرةٌ ما ، كانت ترى كامل المشهد الذي ينبغي وقتها النظر الى كل محيط القضية والمسألة ، وهذا ما جرى في حادثة مميزة في زمن الثورة الخُمينية المشتعلة نارها مع الأستكبار والصهيونية العالمية وأمريكا وكل شيء كان عند من رُزِق البصيرة مثل روح الله الخُميني بحساب دقيق ليقوم احد اعظم مراجع الدين وقتها وقد قيل له: اثنى عشر مليون مقلِّد في إيران ليقترح مقترح يعرضه على الإمام الخُميني العظيم، فتعجب منه الإمام وردَّ عليه قائلاً :

يا فلان أنت بحر من العلم ولكن عمقك شبر!!!

-وكان ذلك مرجع عظيم لكنه لم يوفق ولم يكن صائب ولم يكن ذا بصيرة ، مما حدا بالأمام الخميني "قدس سره"

وبقرار صارم ، فعزم على رده وإيقاف اقتراحه غير النافع ولاالمدرك لحقيقة ما يجري في الساحة آنذاك!!!

-فما بالك بمن هو أعمى البصيرة ، والجاهل بحقائق الاحداث وقد التبست عليه الامور !!

- كيف سيكون،وماذا سيصدر منه ما إذا وُلّيَ قرار معركة وزمام أمة احدى أطرافها الاستكبار والصهيووهابية القذرة ، فضلا عن مسكه المال والإعلام وأدوات اخرى متمثلة بألسنةٍ ناطقة عنه فاقدة للتقوى فكيف لها ان ترى حقيقة مايجري وراء الكواليس من طمس الحق وتزوير الحقائق ؟!!

(اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه ، والباطل باطلا وارزقنا اجتنابه ، ولاتجعله علينا متشابها..فنتَّبعَ الهوى بغير هدى)

 

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.55
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.86
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.86
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك