الصفحة الإسلامية

وضع أسس عاشوراء الحسيني لظهور الإمام المهدي عليه السلام  


د.مسعود ناجي إدريس ||

 

في العديد من الحروب والمعارك بين مجموعة أهل الحق والباطل ، انتصرت جبهة الحق (أنبياء وعباد الله) بشكل عام ، وكان نصر الله من نصيبهم .وفقا للأدلة القرآنية والتاريخية ، كان الأنبياء مثل نوح وهود ولوط وصالح وموسى وإبراهيم وداود وسليمان ومحمد (ص) منتصرين عسكريا وظاهريا، وكذلك منتصرين عقائديا وروحيا ، وهذه الانتصارات في ظل النصر الله لهم. لقد نصرهم الله على أساس السنن الإلهية المفروضة على المخلوقات وليس هناك أي تغيير في هذه السنن.

 واجه الإمام الحسين (ع) ويزيد بعضهما البعض في أرض كربلاء وحاربا بعضهما البعض. وعلى الرغم من ان ما حدث عكس انتصار يزيد واليزيديين ، ولكن في الحقيقة شخصية الإمام الحسين (ع) انتصرت وتركت فكره ورسالته لجميع الأعمار والأمم وبهذا الطريق ضحى بحياته.

هذا هو سبب الكشف عن طريقه ومثاليته في الحركة المهدوي وإحياء فكره ورسالته. أي أن نموذج الثورة العالمية للإمام المهدي عليه السلام هو الانتفاضة الدموية الحسينية التي دارت وخططها وأهدافها ستتحقق في زمن الظهور.

وعلى هذا الأساس أعيد بناء رسائل وأهداف الإمام الحسين (ع) وسوف تزدهر في الحركة العالمية للإمام المهدي (ع) وتتحقق في العالم الحقيقي . بالطبع هناك نقطة أساسية ومهمة وضرورية هنا وهي: إرساء أسس الإمام الحسين (ع) لانتفاضة عاشوراء وخلق الاستعداد والانتظار بين الشيعة. أبا عبد الله (ع) صباح عاشوراء - قبل ساعات قليلة من استشهاد الصحابة - في خطاب مهم ، ناقش المستقبل وتطوراته. يحلل سبب هدر دماء رفاقه وانصاره في كربلاء ويعلن أن هذا الدم لن يضيع ؛ سيبقى حيا وخالدا الى الابد.

وخلق تحركات تؤدي إلى ظهور الإمام المهدي عليه السلام وربط ظهوره بالعدالة العالمية والحكم العالمي للقرآن حيث قال الإمام الحسين (ع):سنحيا أنا وأنتم من جديد ، إن عصر عودة الأئمة المعصومين قادم وسنواصل حكم المهدي من أجل العدالة العالمية. «فابشروا فوالله لئن قتلونا فانّا نرد علی نبینا ثم امکث ماشاءالله فاکون اوّل من تنشقّ الارضُ عنه»

الإمام الحسين (ع) بطرح قضايا ظهور المهدي الموعود عليه السلام وعودة الأئمة (ع) إلى الدنيا ليلة عاشوراء ، يسعى لإيجاد أسس مناسبة لإثارة هذه القضايا وخلق الاستعدادات اللازمة ، لذلك يجب على المنتظرين الحقيقيين أن يكونوا على الاستعداد للشهادة ، من أجل الفكر في فلسفة الانتظار...

ــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك