الصفحة الإسلامية

🕌مفاهيم قرانية  


✍🏻 محمد صادق الهاشمي

 

سؤال في قوله تعالى: {لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ} [المجادلة : 22].

والبحث في الآية يقع في جهاتٍ:

(الأولى): فی معنى كلمة « يوادّون»، وفي معنى « يحادّون»؟.

في كتاب «الصّحاح: ج2، ص 549»: « وَدِدْتُ‏ الرجلَ‏ أَوَدُّهُ‏ وُدًّا: إذا أحْبَبْتَهُ.والوُدُّ والوَدُّ والوِدُّ: المَوَدَّةُ والمحبّة».  وفي كتاب «النهاية في غريب الحديث والأثر: ج 1، ص 353» ، قال: « المُحَادَّةُ: المعاداة، والمخالفة، والمنازعة ».

 (الثانیة): وفي هذا الموقع قد أُثير سؤالٌ: كيف تقررُ الآيةُ هذا الميزان، ثمّ تناقضه وتأمرُ ببرّ  المشركين ، فقال: {... وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا...}؟، وفی کتاب «الکافی ج2، ص 159، ح 8»، عن الرضا (ع) : قيل له أدعو لوالديّ إنْ كانا لا يعرفان الحق؟ قال: ادعُ لهما، وتصدّق عنهما، وإنْ كانا حيّين لا يعرفان الحقّ فدارِهما؛ فانّ رسول اللَّه (ص) قال: «إنّ اللَّه بعثني بالرّحمة لا بالعقوق». وفي کتاب « عيون أخبار الإمام الرضا ج2، ص 124» أنّه قال: «... وبرُّ الوالدين واجبٌ, وإنْ كانا مشركينِ, ولا طاعةَ لهما في معصيةِ الخالقِ».

(الثالثة): في مقام جواب هذه الشبهة يمكن أنْ يقال:

1. أنّ (الودّ) لا يجتمع مع (البغض) من جهةٍ واحدة؛ إذْ يلزم منه إجتماع الضدين، فلا يمكن أنْ يقول أحدٌ: أنا (أودّ) أبي؛ لأنّه كافر، وأنا (أبغض) أبي لأنّه كافرٌ؛ لأنّهما أمران ناشئان من القلب، ولكن يمكن أن يجتمع الضدان من جهتين؛ فأنا أحبّه لأنّه أبي ، وأنا أبغضه لأنّه كافر، فمع اختلاف الجهتين لا يقع التنافي، نظير أن يقال: هذه الورقةُ بيضاء وسوداء، قاصدا بذلك اختلاف المكانين والجهتين.

2. إنّ المراد من النفي في قوله تعالى: (لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ} هو تحریم المودّة ، والمطلوب في قوله تعالى: {... وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا...}؟، هو المصاحبة والمعاشرة معهما بالمعروف، فأنا لا أحبّ أبي الكافر، ولكنّي أتعامل معه بالاحترام، وهذا معنيان لا تنافي بينهما.

3. يمكن أن يقال: لو تنزّلنا وقلنا : أن بين الآيتين تعارضاً، وفسّرنا ( الودّ، والمصاحبة بالمعروف) بمعنى واحدٍ أمكن أن يجاب بحمل المطلق على الخاصّ، وذلك بتخصيص واستثناء الوالدين، فيقال:(لا تجد قوماً يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادّون منْ حادّ الله ورسوله إلّا في مورد الأبوين؛ لخصوصية يجدها المولى فيهما،   فأنّ الأمر بالإجلال للكافر لم يرد إلّا في الأبوين؛ وذلك لمقام الأبوّة، ولذا لا نجدُ هذا الحكم ثابتٌ للأخوة، ولا للعمّ ، ولا للخال.

(الخامسة): أن التعامل بالمعروف مع الأب الكافر لا يعني طاعته لو أمر بمعصية الله، كما فهمه المبغضون لآل رسول (ص)، ففی کتاب «المناقب لابن شهر أشوب : ج1، ص 73 »، قال: « مرّ الحسينُ على‏ عبدِ الله‏ بن‏ عمرو بن‏ العاص‏، فقال عبدُ الله: مَنْ أحبّ أنْ ينظر إلى أحبِّ أهل الأرض إلى أهل السماء فلينظر إلى هذا (الحسین)،  و[وأنا أبغضه] وما كلّمته منذ ليالي صفين، فقال الحسينُ: أتعلم أنّي أحبّ أهل الأرض إلى أهل السماء وتقاتلني وتقاتل أبي يوم صفين؟ والله, إنّ أبي لخيرٌ منّي, فقال ابن العاص: إنّ النبيّ (ص) قال لي: أطعْ أباك.  فقال له الحسين (ع): أما سمعت قول الله: { وإنْ جاهداك على أنْ تُشركْ بي ما ليس لك به علم فلا تُطعهما}, أما سمعت قول رسول الله (ص): «إنّما الطّاعة في المعروف»، وقوله: «لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق‏».

(السادسة): أنّ الآية أعلاه تقرر معنىً هو: أنه لا يجتمع الإيمان بالله ، مع وداد أعداء الله، وعدم الاجتماع هذا عقليٌّ؛ وذلك لأنّ من أحبّ أحداً إلى حدِّ الوداد امتنع أنّ يجب مع ذلك عدوّه، فهما معنيان متضادّان، لا يمكن أنْ  يجتمعا في محلّ واحدٍ، فإذا حصل في القلب ودادُ أعداء اللَّه، فلا  يمکن أنْ يحلّ فيه حبّ الله ، فيكون منْ يدّعي الإيمان حينئذٍ منافقاً. وخصوصاً إذا أحبّ «محادداً» لله بالمعنى المتقدّم، فالآية تعطي معياراً وكاشفاً للمؤمن عن غيره.

ولقد تواتر الخبرُ أنّ الرسول (ص) نفى الحكم بن أبي العاص عمّ عثمان عن المدينة، وطرده عن جواره، ولعنه، ولم يزل طريدا عن المدينة ومعه ابنه مروان بن الحکم أيام الرسول (ص) وأيام آبي بكر، وأيام عمر، وهو يسمّى بطريد رسول اللّه (ص) حتّى استولى عثمان على الأمر، فردّه الى المدينة وآواه وقرّبه، وجعل ابنه مروان كاتب ديوانه، وصاحب تدبيره في داره وکان أحبّ خلق الله الیه، فهل ظن عثمان أنّ الرسول (ص) قد طرده ولعنه لأنّه مؤمن؟! وإذا لم يكن مؤمناً فما الحال الذي دعا عثمان إلى ردّه والاحسان إليه، وهو رجل كافر، فحقّت فيه الآية في وعيد اللّه عزّ وجلّ {لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ الْيَوْمِ الْآخِرِ يُوادُّونَ‏ مَنْ‏ حَادَّ اللَّهَ‏ وَرَسُولَهُ وَ لَوْ كانُوا آباءَهُمْ أَوْ أَبْناءَهُمْ أَوْ إِخْوانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ}.

19 / 5 / 2020 م ، الموافق: 25 / شهر رمضان / 1441 هـ

ـــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
لفيف عن مدينة الموصل : السلام عليكم ورحمة ألله وبركاته :- 📍م / مناشدة انسانية لايجاد موقع بديل لمركز شرطة دوميز زمار ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
مواطنة : احسنتم كثيرا ً رحم الله الشيخ الوائلي طريقة الحياة العصرية الان وغلاف الغفلة الذي يختنق فيه الاغلبية ...
الموضوع :
لماذا لا زلنا الى اليوم نستمع لمحاضرات الشيخ الوائلي (قدس)؟!
مواطنة : قصص ذرية الامام موسى ابن جعفر تفوح بالاسى والمظالم ز لعن الله الظالمين من الاولين والاخرين ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
مواطن : الواقع العراقی یحکی حال اخر للمعلم بکسر المیم ! ...
الموضوع :
كاد المعلم ان يكون..!
صفاء عباس الغزالي : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم ياكريم وكيف لا وهوه زوج ...
الموضوع :
الامام علي وتكريمه من قبل الامم المتحدة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم سيدنه المحترم,,نسال الله بحق الرسول ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين المظلومين ان يلعن اعداء ...
الموضوع :
التاريخ الاسود لحزب البعث الكافر/7..انتصار المظلوم
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نسال الله العزيز الرووف بحق نبينا نبي الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
اصابة اية الله العظمى الشيخ محمد اسحاق الفياض بفايروس كورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكمورحمة الله وبركاته ,, نسال الله عز وجل بحق نبينا ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
أعداء العراق يتوحدون ويتحالفون ويعلنون الحرب على العراق والعراقيين
زيد مغير : السيدة الكريمة سميرة الموسوي مع التحية . فقط ملاحظة من مذكرات العريف الان بدليل من الفرقة ١٠١ ...
الموضوع :
بئست الرسالة ،والمرسلة؛ النفاية رغد القرقوز.
طاهر جاسم حنون كاضم : الله يوفقكم ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك