الصفحة الإسلامية

الإمام الجواد أختبار القاعدة وتأسيس لحضارة نقدية..!


عمار عليوي الفلاحي

 

السلام عليك ياشباب الأئمة محمد الجواد، وباب الرحمةِ و المراد، لرحبتيكَ تشتاق النفوس، وتقصدكَ بملماتِها العباد، فبكمُ ياسيدنا ينزل الله الغيث من السماء وللأرض أنتم نعمَ الأوتاد،فلمصابكَ حريٌ بالعيونِ أن تذرفُ الدموع، وخليقٌ بالمؤمنينَ أن يعلنوا الحِداد

لن ينقضي شهر ذي القعدةِ كسائر الشهور التي يودعها الناس حين تتأفل أقمارها، وتتطلع حينذا الناس لبزوغ هلال جديد يحمل معه بشائر وطقوس، حيث كان إنقضائه يحمل فارقة ألم وحسرات، ألحت على الإحشاء بالزفرات، بعد إقتران ختامهُ برحيل الإمام المظلوم، وصاحب الكبد المسموم، الإمام محمد الجواد عليه السلام"

لعل الأحداث التي سبقت ولادة الإمام وحال إضطلاعهِ بمقاليد الإمامةِ، أحدث لغطاً كبيراً، كان عبارة عن إختبارات تارةً للقاعدة الموالية، كنتيجة حتمية لما مرت بها الأمة حينذا ، وتارةً أخرى كدلالة على الفكر الحضاري المتجدد للإمام وليكن نسق تسلكه الأمة،لذلك نرى من المستحسن التعرض لكلتا الإنعطافتين ، للعبرة والعظة كون الأمة لم تزل تعيش أوضاعاً مضطربةً بسبب الحروب الناعمةِ وغيرها مما يستلزم الإنقياد خلف الجبهة الوارثة للقيادة المعصومة، والمتمثلة آنياً بالمرجعيةِ الرشيدة، وكذلك لتصحيح مسار الأمة التي كُبلت معاصمها بحلق الركام الثقافي. فقبيل ولادة الإمام الجواد عليه السلام، عليه السلام، مما شهدت الأمة حالة من التشكيك، بسبب إن أبيه الإمام الرضا وصل سن الأربعين ولم يلد له الإمام الذي سيخلفه بالإمامة، مما يثير لدى النفوس الضعيفة،وعامة البسطاء شيء من قبيل التشكيك بقصد أو من دون قصد أيضا، الأمو يسهل للأجهزة الحاكمة أنذاك، أليةِ التغرير بهم، وبث الشكوك حولهم، بأن العصمة ستنتهي، لكن الله يريد وهم يريدون والله يفعل ما يريد، ويأبى الله إلا أن يتم نوره، حتى رزق الإمام به عليه السلام فكان ذا إنتصاراً للعصمة، ودحضاً للمشككين به عليه السلام،

كذلك أحدثت شكلت إمامته عليه السلام سابقة في تأريخ الإمامة المعصومة لم تكُ بمسبوقةٍ منذ تأفل ضياء النبوة برحيل المصطفى صلى الله عليه وآله الطيبين الطاهرين. متمثلةً "بالإمامة المبكرة"حيث كان عمره الشريف. حوالي التسعة عشر ربيعاً، مما دفع الأجهزة الحاكمة الى زجهِ في مناضرات مع كبار وعاظ السلاطين وقتذا، لكن الإمام أفحمهم وجعل رؤوسهم نُكسا،وإفحامه يحيى إبن أكتم خير دليل، مع مايملك الأخير من باعٍ طويل في المسائل الفقهية وقتذا

يأخد بتلابيبنا تصدي الإمام للمناضرات الى مفهوم، يترأى لنا منهُ، إن دعوة أيٍ من الناس للنقاشات، أو طرح علامات الإستفهام حول أي شخص مهما كان ذا تأريخاً وحظاً علمياً عظيماً، ، هي مسألة طبيعية ويجب تقبلها بكل رحابة صدر، طالما إن الفرد خارج نسق العصمة، ومهما يك من ذا مقام، فهو بذلك لايمكن أن يرقى الى مقام الإمام" محمد إبن علي الجواد عليه السلام "الذي قبل التناضر، بل وإستطاع أن يكسب الرهان ويجعله لصالح إثبات حجته وعصمته

فهل هنالك من متقفي ذلك الأثر الحضاري!؟ الذي سار فيه الجواد سلام الله عليهِ يوم ولد، ويوم أستشهد ويوم يبعث حياً

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 73.31
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
علي : يوجد في النجف حي السلام 300 ساحات عامةواخذت من قبل المواطنيين وعملوهاحدائق خاصة لهم وهي ملكية عامة ...
الموضوع :
11صندوقا لشكاوى المواطنين في محافظة النجف
مرتضى : يجب اخراجهم من العراق فهذا راي الشعب الحر واذا لم يقبلوا بذلك يجب ان نخرجهم بشكل يذلهم ...
الموضوع :
(المجال الحيوي ) في مفاوضات واشنطن وبغداد المقبلة  
مرتضى : يقصد بالكلاب الاكثر شراسة هو ومستشاريه وحاشيته ...
الموضوع :
ترامب: لو اجتاز المتظاهرون جدار البيت الأبيض لواجهوا الكلاب الأكثر شراسة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,اللهم العن اول ظالم ظلم حق محمد وال محمد واخر تابع له ...
الموضوع :
◾ الثامن من شوال ..ذكرى هدم مقبرة جنة البقيع في المدينة المنورة ..◾  
Huda : بالتاكيد هي حرب بين العمالقه والاهم فيها هو الربح المادي وهذه هي نتائج العالم المادي الذي تدعو ...
الموضوع :
الوباء القادم
زيد مغير : الاستاذ الجليل محمود الهاشمي ده اجمل التحيات. النقطة الخامسة الذي ذكرتها هي من أهم الحلول وأعني بذلك ...
الموضوع :
بعد ان استشرى وبات"خطراً" على مصير البلد  ..كيف نواجه "الاعلام المأجور"؟  
زيد مغير : كما عودتنا أستاذنا الكريم سامي جواد أن حبر قلمك اسمه حبر الحق وفقك الله ودمت لنا ...
الموضوع :
من يلتحق بايران وفنزويلا ؟!  
زيد مغير : من اجمل ما قرأت لك الله الصادق محمد صادق الهاشمي ...
الموضوع :
أبعاد إيصال النفط الايراني الى فنزويلا  
AYAD ALSAFI : ما بال رواتب البعثين والأجهزة القمعية التي يصل عددها خمس مئة وخمسون ألفا كلهم يأخذون رواتب عاليه ...
الموضوع :
النفط والموازنة كلاهما لعبة سياسية وطريق المعالجات  
ميثم : https://youtu.be/3mFhzsn7l4U اسوء الانترنيت ...
الموضوع :
شركة ايرث لنك لخدمات الانترنت تبدأ بتخفيض اسعار الاشتراك بمنظومتها
فيسبوك