الصفحة الإسلامية

الإمام الجواد أختبار القاعدة وتأسيس لحضارة نقدية..!


عمار عليوي الفلاحي

 

السلام عليك ياشباب الأئمة محمد الجواد، وباب الرحمةِ و المراد، لرحبتيكَ تشتاق النفوس، وتقصدكَ بملماتِها العباد، فبكمُ ياسيدنا ينزل الله الغيث من السماء وللأرض أنتم نعمَ الأوتاد،فلمصابكَ حريٌ بالعيونِ أن تذرفُ الدموع، وخليقٌ بالمؤمنينَ أن يعلنوا الحِداد

لن ينقضي شهر ذي القعدةِ كسائر الشهور التي يودعها الناس حين تتأفل أقمارها، وتتطلع حينذا الناس لبزوغ هلال جديد يحمل معه بشائر وطقوس، حيث كان إنقضائه يحمل فارقة ألم وحسرات، ألحت على الإحشاء بالزفرات، بعد إقتران ختامهُ برحيل الإمام المظلوم، وصاحب الكبد المسموم، الإمام محمد الجواد عليه السلام"

لعل الأحداث التي سبقت ولادة الإمام وحال إضطلاعهِ بمقاليد الإمامةِ، أحدث لغطاً كبيراً، كان عبارة عن إختبارات تارةً للقاعدة الموالية، كنتيجة حتمية لما مرت بها الأمة حينذا ، وتارةً أخرى كدلالة على الفكر الحضاري المتجدد للإمام وليكن نسق تسلكه الأمة،لذلك نرى من المستحسن التعرض لكلتا الإنعطافتين ، للعبرة والعظة كون الأمة لم تزل تعيش أوضاعاً مضطربةً بسبب الحروب الناعمةِ وغيرها مما يستلزم الإنقياد خلف الجبهة الوارثة للقيادة المعصومة، والمتمثلة آنياً بالمرجعيةِ الرشيدة، وكذلك لتصحيح مسار الأمة التي كُبلت معاصمها بحلق الركام الثقافي. فقبيل ولادة الإمام الجواد عليه السلام، عليه السلام، مما شهدت الأمة حالة من التشكيك، بسبب إن أبيه الإمام الرضا وصل سن الأربعين ولم يلد له الإمام الذي سيخلفه بالإمامة، مما يثير لدى النفوس الضعيفة،وعامة البسطاء شيء من قبيل التشكيك بقصد أو من دون قصد أيضا، الأمو يسهل للأجهزة الحاكمة أنذاك، أليةِ التغرير بهم، وبث الشكوك حولهم، بأن العصمة ستنتهي، لكن الله يريد وهم يريدون والله يفعل ما يريد، ويأبى الله إلا أن يتم نوره، حتى رزق الإمام به عليه السلام فكان ذا إنتصاراً للعصمة، ودحضاً للمشككين به عليه السلام،

كذلك أحدثت شكلت إمامته عليه السلام سابقة في تأريخ الإمامة المعصومة لم تكُ بمسبوقةٍ منذ تأفل ضياء النبوة برحيل المصطفى صلى الله عليه وآله الطيبين الطاهرين. متمثلةً "بالإمامة المبكرة"حيث كان عمره الشريف. حوالي التسعة عشر ربيعاً، مما دفع الأجهزة الحاكمة الى زجهِ في مناضرات مع كبار وعاظ السلاطين وقتذا، لكن الإمام أفحمهم وجعل رؤوسهم نُكسا،وإفحامه يحيى إبن أكتم خير دليل، مع مايملك الأخير من باعٍ طويل في المسائل الفقهية وقتذا

يأخد بتلابيبنا تصدي الإمام للمناضرات الى مفهوم، يترأى لنا منهُ، إن دعوة أيٍ من الناس للنقاشات، أو طرح علامات الإستفهام حول أي شخص مهما كان ذا تأريخاً وحظاً علمياً عظيماً، ، هي مسألة طبيعية ويجب تقبلها بكل رحابة صدر، طالما إن الفرد خارج نسق العصمة، ومهما يك من ذا مقام، فهو بذلك لايمكن أن يرقى الى مقام الإمام" محمد إبن علي الجواد عليه السلام "الذي قبل التناضر، بل وإستطاع أن يكسب الرهان ويجعله لصالح إثبات حجته وعصمته

فهل هنالك من متقفي ذلك الأثر الحضاري!؟ الذي سار فيه الجواد سلام الله عليهِ يوم ولد، ويوم أستشهد ويوم يبعث حياً

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 75.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
محمد : يالله وينكم بس تحچون اتفاقية الصين واتفاقية الصين وكل شي ماكو والصين جاهزين ١٠٠ بالمية اي وينكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... الشيح علي الكوراني يدعو رئيس الوزراء الى تفعيل الاتفاقية مع الصين
Mohamed Murad : ماهذا ...؟؟ هذه وصمة عار ...اين اهل الناصرية ؟؟ كيف يسكتون على هولاء الشاذين وابناء البغايا ... ...
الموضوع :
صدامات بين العشائر ومجاميع الجوكر بالناصرية بعد محاولة المجرمين منع تشييع جثمان الشهيد القائد ابو مهدي المهندس
ام فاطمة : لوانت فقير وماعندك شلون هيج بنات ..فدوة ...مرتبات وتعبانات بالجنط المدرسية تجيبهن؟؟ هذا يستهزأ بعقول الناس ...
الموضوع :
فضيحة ... السفارة البريطانية تجلب شخص ينتحل صفة متظاهر في ساحة التحرير يبيع بناته بكل وضاعة
احمد : لا تقولوا حشد شعبي إنما من الشعب من قلب غير صاف من الكادورات بل قولوا الحشد المقدس ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيان "العهد والوفاء" للمهندس
حسن : لما خرج هذا الاحمق الجاهل الجائع من العراق عام واحد وتسعون ليس هاربا من بطش النظام البائد ...
الموضوع :
بعد تصويت البرلمان ... العميل المرتزق الوضيع عدنان الزرفي : خسرنا حليفاً مفيداً وربحنا عدواً يخشاه الجميع
حيدر زهيره : تربطنا بالتراب علاقة وثيقة فمنه خلقنا كسائر البشر لكننا تفوقنا باتباعنا ابي تراب ...
الموضوع :
بالفيدو .... الشهيد القائد ابو مهدي المهندس ينفض التراب عن احد مقاتلي الحشد الشعبي
احمد : لعنة الله عليهم والملائكة والناس أجمعين الجوكر مثل الإعلام الأموي اوهم الناس ان علي امير المؤمنين عليه ...
الموضوع :
اكاذيب الجوكر
احمد : اللهم عجل لوليك الفرج اللهم فرقهم تفريقا ومزقهم تمزيقا واجعلهم طرائق قددا بحرمة اسمك الشريف الأعظم وصل ...
الموضوع :
فوكس نيوز: استقالة مدير مكتب وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر
احمد : الطرفين خارج والعراق حر ولا الجبناء الذين تترتعد فرئصهم خوف وجبن من اسم اميركا من أراد الحرب ...
الموضوع :
حرب نفسية يقودها الجوكر الإلكتروني ضد طرد الامريكان
فيسبوك