الصفحة الإسلامية

طوعة درس عجز الرجال عن تقديمه


نساء عاصرنَ الأئمة وعشنَ أبداً/15

أمل الياسري
(مالنا والدخول بين السلاطين)،عبارة أطلقتها بعض نساء الكوفة الجاهلات، اللواتي سحبنَ أزواجهنَّ من واجهة قصر الإمارة، خوفاً من بطش بن زياد عليه اللعنة، ولم يقفوا موقفاً مشرفاً مع هانئ بن عروة، ومسلم بن عقيل سفير الإمام الحسين (عليه السلام)، حيث تخلوا عنهما وكأنهما مع شخص سيفد الكوفة طلباً للمنصب، وأي منصب يرجوه سبط النبي المختار وإبن المرتضى الكرار (صلواته تعالى عليهما وعلى آله)؟! لكن إمرأة عظيمة وموقف أعظم، وفقته السيدة الكوفية طوعة بنت عبدالله بن محمد الكندي.
السيدة طوعة مولاة الأشعث بن قيس الكندي، أعتقها أُسيد الحضرمي وهما من المبغضين لآل البيت، وقد تزوجت من أُسيد وأنجبت له بلالاً، وطلبت الطلاق مراراً من زوجها، لكنه رفض فصبرت على عيشته التعيسة، وعندما وشى الإبن خبرها في إيواء مسلم بن عقيل، لسلطانه الخبيث بن زياد سألها: مالذي دعاكِ الى إيواء مسلماً هذا؟ فأجابته: كيف لا آوي إبن عم الرسول، وقد جعلهم الله أوتاد الأرض؟فرد عليها :إن هؤلاء خوارج فردته بقوة: هؤلاء أئمة الدين، والخارجي هو أنتَ وأبوكَ!
طوعة إحدى نساء ما قبل الطف بأيام، قدمت درساً جهادياً عجز الرجال عن تقديمه، في الدفاع عن الدين والعقيدة، ومواجهة الباطل والطغيان الأموي، وقد بقيت حجة بليغة على النساء والرجال، حين آوت مسلماً وحرسته من أزلام الطاغية يزيد، وباتت أكثر مروءة ونبلاً وشهامة من زوجها وإبنها الضالينِ، عندما إستقبلت سفير الإمام الحسين (عليه السلام)، المطارد المظلوم وسقته الماء، حيث طلب النجدة قائلاً: أمَةَ الله مالي في مصركم هذا، لا أهل ولا عشيرة وقد كذبني أهله وغرّوني! 
ذاكرة الطف زاخرة بالنساء المجاهدات الخالدات، وهنَّ بحق مفخرة التأريخ، فقد نهلنَ من منبع الإمامة، وعاصرت السيدة طوعة زمن عدالة الإمام علي(عليه السلام) مع أهل الكوفة، وشهدت بمظلومية البيت العلوي، وأحقية خلافة الإمام الحسن (عليه السلام)، ومواجهة حكم معاوية الفاسد، الى أن جاء وقت كربلاء، فإستعدت له بتسجيل موقف مشرف، ولم تخف في الله لومة لائم، حين حرست مسلم بن عقيل من كيد الأعداء، ودافعت عنه حياً وميتاً، فكانت نِعم المرأة المجاهدة الموالية، فلنِعم عقبى الدار.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.4
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك