الصفحة الإسلامية

أسئلة مهملة على أعتاب الأربعين..!

559 2018-10-19

قاسم العجرش qasim_200@yahoo.com

كتب كثيرون عن بداية اختلاف الأمة؛ وضعوا التاريخ في إناء، ثم عجنوه ليتكيف بين أيديهم مثلما أرادوا، مع أو ضد، ولم يتركوا لنا تأريخا بلا موقف، لكن ثمة أسئلة ألهية بقيت بلا إجابة، عند الفريق الأكبر من الأمة، ومن هناك تأسس الإختلاف!

لاشك أن الفترة؛ التي بدأت باستشهاد الرسول عليه وعلى آله الصلاة والسلام، والتي انتهت باستشهاد أخوه ووزيره، أمير المؤمنين علي عليه السلام، والتي يسميها جمهرة من المسلمين، بفترة الخلافة الراشدة، تعتبر من الفترات التأسيسية في التاريخ.

في خلال هذه السنوات القليلة، تأسس وربما الى الأبد واقع الاختلاف، الذي نما وتطور الى ما نحن عليه اليوم، ومع أننا لا نعلم الى أين سينتهي، في الآفاق الزمانية التي ندركها، لكن القدر المتيقن؛ أن زمنا (يرونه بعيدا ونراه قريبا...) سيشهد تغييرا جذريا وحاسما؛ سينهض به الإمام المنتظر "عج"...

لا شك أن وقائع تلك الفترة، هي التي صاغت الفكر السياسي؛ لكل الفرق الإسلامية بلا استثناء، تلك الفترة التأسيسية بالتاريخ، جرى تقديسها زمانا ومكانا لدى المسلمين، وأتخذ التقديس هنا منزلته ،بصرف النظر عن الجوهر لدى الجمهرة التي أشرنا إليها، والتي امتدت بنيتها الى يومنا هذا.

لقد شكلت أغلب ما لدى القوم من بضاعة في هذه السوق، وليس بمبالغة أن نقول: إن ما لديهم اليوم؛ ليس إلا رجع صدى لتلك الأيام، رسخت في عقولهم وعقول أحفادهم الباطنة، وغلبت على بؤر شعورهم، رغم بقائها في هوامشها، فتحولت الى مناهج وسلوك..

مشكلة الاختلاف نشأت إذًاً؛ من تقديس التاريخ، وعدم إخضاعه للنقد، في أي مرحلة من مراحله..وكلما تعتق التاريخ؛ تكتسب نصوصه قدسية أضافية بالتعتيق، كأنه خمور الأديرة، لا تستمد جودتها لدى الرهبان إلا بتعتيقه.

التاريخ سلعة؛ والسلع المستعملة العتيقة، تكون أرخص ثمنا من السلع الجديدة، لكن سلعة التاريخ تخضع لمعيار مقلوب، فإنه كلما تقادمت مورثاته ازدادت قيمتها مع شحوبها...

تتعقد مشكلة فهم التاريخ التأسيسي، بانقسام مثقفي الجمهرة إياها الى فئتين: فئة مطلعة على التفاصيل إطلاع القاريء الدارس، كنموذج أمثل غير خاضع للنقض، وهو يعتقد قدسية أحداث وشخوص تلك الفترة، عن وعي وإدراك وتصميم، فيذب عنها بربع أو ثلث علم، وفئة أخرى "تسمع" أو "تقرأ"، فتردد مفردات النموذج بلا وعي .

ومثلما هو بائن، فإن أي من كلتا الفئتين؛ تسوقه العاطفة في موقفه وتصرفه وشعوره، توجهه بلا جماح مكبوحة؛ قداسة غير حقيقية، لشخوص وحوادث الجيل الأول، بعد استشهاد المؤسس الأعظم..وبالمناسبة حتى استشهاده موضع اختلاف، فهم يعتقدون وفاته..فيما النص الإلهي يصفه بالشهيد!

في قصة عاشوراء وملحمة الطف وما جرى فيها،فإن مقتضى إنصاف النفس؛ إذا أرادوا أن ينصفوها فعلا ، أن يكبحوا جماح عاطفتهم، وينزعوا القداسة الزائفة، عن تلك الأيام ووقائعها، ويتناولوها بطريقة الباحثين عن الحقيقة بعيون الحق، وسيتوصلون حتما الى نتائج، تخالف ما توصل إليه "السلف"، الذي كان تحت التخدير الموضعي بالمال الأموي، والى يومنا هذا..!

كلام قبل السلام: (أفلا تعقلون..) (أفلا تنظرون..) (أفلا يتدبرون..)..أسئلة إلهية مكتوبة في  امتحان الإيمان، أهملت عاطفة القوم الإجابة عنها، وبدوا وكأنهم غير معنيين بها..!.

سلام...

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (الصفحة الإسلامية)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك