الصفحة الإسلامية

أم وهب: لن أدعكَ دون أن أموت معكَ..


نساء عاصرنَ الأئمة وعشنَ أبداً/13!

أمل الياسري
أحد المواقع الألكترونية قرأت فيها، موضوعاً عن دور النساء، في الحياة السياسية بالعصر الإسلامي، وبالفعل فإن الحضور البارز للنساء بملحمة كربلاء، يعطي صورة خالدة عن دورهنَّ، لتوضيح أسباب ثورة الإمام الحسين (عليه السلام)، وما جرى لأهل بيته بعد إستشهاده، كما فضح شخصية يزيد الطاغية، وقبح أعمال الخلافة الأموية المنحرفة، وقد شاركت نسوة من المدينة، بل ومن غير المسلمات في رحلة الكرامة، مع عقيلة الطالبين السيدة زينب (عليها السلام)، فإستشهدنَ مع الزوج والولد، فداءً لأبن فاطمة الزهراء (عليها السلام).
أم وهب زوجة عبد الله بن عمير الكلبي، دفعت بزوجها صوب الميدان، لمقاتلة أزلام يزيد قائلة:(فداك أبي وأمي، قاتلْ دون الطيبين ذرية محمد صلواته تعالى عليه وعلى آله)،وعندما أصيب زوجها بيده اليسرى، أخذت عمود خيمة وتوجهت للقتال، فأقبل زوجها نحوها ليردها للخيمة لكنها رفضت، وقالت: (إني لن أدعك تموت دون أن أموت معك)، فلما قُتل جلست عند رأسه وهي تقول: (هنيئاً لك الجنة، وأسأل الله أن يلحقني بك)، فقال الشمر لغلامه رستم: إضرب رأسها فماتت بمكانها.
ليلة عظيمة للمكاشفة مع أنصار الحسين (عليه السلام)، وهم يدركون أنهم ماضون نحو الشهادة، وأن أجسادهم الطاهرة ستكتب قصة إنتصار الدم على السيف، فالرجال ينتصرون للحق، والنساء تواسي عقائل بيت النبوة، وهنَّ يكابدنَ ألم رحيل الأحبة، وفقدان فلذات الأكباد، ومسيرة السبي وماحملته من ترويع للأطفال، وترهيب النساء، لكن إمرأة كأم وهب على كبر سنها، ما الذي حملها للقتال مع إنه ليس مفروضاً عليها؟ والحقيقة أن العشق الفاطمي لهؤلاء النسوة، هو الذي صنع منهن ثورات لا تنطفئ أبداً.
هناك أم وهب أخرى ولكنها هذه المرة من ديانة أخرى، إنها أم وهب النصرانية التي أعلنت إسلامها للإمام الحسين (عليه السلام)، قبل رحيلهم لكربلاء وعاصرت مسيرته وملحمته في واقعة الطف، فعندما قُطِعَ رأس ولدها (وهب) إنطلق النداء مجدداً: ،(لن أدعك تموت دون أن أموت معك) فأخذت سيفاً وتوجهت نحو الميدان فقال لها الإمام: (يا أم وهب إجلسي فقد وُضع الجهاد عن النساء، إنكِ وإبنكِ مع جدي محمد صلواته تعالى عليه وعلى آله في الجنة) فما سر ذلك؟!
العراق في أوضاعه الراهنة، تخرجت منه الآف من نوعية أم وهب، فدفعت بالزوج والأبن، لقتال الأمويين الجدد في طف جديد، ليواجه معسكر الحق المرجعي صعاليك داعش، ويحفظوا الأرض والعرض والمقدسات، وكل واحد منهم يهتف: لن أدع القضية تموت مهما بذلنا من دماء وأرواح، فكلنا فداء لسبط المصطفى، وبضعته الزهراء، وووليه المرتضى (عليهم السلام جميعاً)، نعم هناك سيدات كُثر كأم وهب هذه الأيام في عراق الحسين، فصفة مدرسته العزة والإباء، للرجال والنساء على حد سواء.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.35
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك