الصفحة الإسلامية

أم وهب: لن أدعكَ دون أن أموت معكَ..


نساء عاصرنَ الأئمة وعشنَ أبداً/13!

أمل الياسري
أحد المواقع الألكترونية قرأت فيها، موضوعاً عن دور النساء، في الحياة السياسية بالعصر الإسلامي، وبالفعل فإن الحضور البارز للنساء بملحمة كربلاء، يعطي صورة خالدة عن دورهنَّ، لتوضيح أسباب ثورة الإمام الحسين (عليه السلام)، وما جرى لأهل بيته بعد إستشهاده، كما فضح شخصية يزيد الطاغية، وقبح أعمال الخلافة الأموية المنحرفة، وقد شاركت نسوة من المدينة، بل ومن غير المسلمات في رحلة الكرامة، مع عقيلة الطالبين السيدة زينب (عليها السلام)، فإستشهدنَ مع الزوج والولد، فداءً لأبن فاطمة الزهراء (عليها السلام).
أم وهب زوجة عبد الله بن عمير الكلبي، دفعت بزوجها صوب الميدان، لمقاتلة أزلام يزيد قائلة:(فداك أبي وأمي، قاتلْ دون الطيبين ذرية محمد صلواته تعالى عليه وعلى آله)،وعندما أصيب زوجها بيده اليسرى، أخذت عمود خيمة وتوجهت للقتال، فأقبل زوجها نحوها ليردها للخيمة لكنها رفضت، وقالت: (إني لن أدعك تموت دون أن أموت معك)، فلما قُتل جلست عند رأسه وهي تقول: (هنيئاً لك الجنة، وأسأل الله أن يلحقني بك)، فقال الشمر لغلامه رستم: إضرب رأسها فماتت بمكانها.
ليلة عظيمة للمكاشفة مع أنصار الحسين (عليه السلام)، وهم يدركون أنهم ماضون نحو الشهادة، وأن أجسادهم الطاهرة ستكتب قصة إنتصار الدم على السيف، فالرجال ينتصرون للحق، والنساء تواسي عقائل بيت النبوة، وهنَّ يكابدنَ ألم رحيل الأحبة، وفقدان فلذات الأكباد، ومسيرة السبي وماحملته من ترويع للأطفال، وترهيب النساء، لكن إمرأة كأم وهب على كبر سنها، ما الذي حملها للقتال مع إنه ليس مفروضاً عليها؟ والحقيقة أن العشق الفاطمي لهؤلاء النسوة، هو الذي صنع منهن ثورات لا تنطفئ أبداً.
هناك أم وهب أخرى ولكنها هذه المرة من ديانة أخرى، إنها أم وهب النصرانية التي أعلنت إسلامها للإمام الحسين (عليه السلام)، قبل رحيلهم لكربلاء وعاصرت مسيرته وملحمته في واقعة الطف، فعندما قُطِعَ رأس ولدها (وهب) إنطلق النداء مجدداً: ،(لن أدعك تموت دون أن أموت معك) فأخذت سيفاً وتوجهت نحو الميدان فقال لها الإمام: (يا أم وهب إجلسي فقد وُضع الجهاد عن النساء، إنكِ وإبنكِ مع جدي محمد صلواته تعالى عليه وعلى آله في الجنة) فما سر ذلك؟!
العراق في أوضاعه الراهنة، تخرجت منه الآف من نوعية أم وهب، فدفعت بالزوج والأبن، لقتال الأمويين الجدد في طف جديد، ليواجه معسكر الحق المرجعي صعاليك داعش، ويحفظوا الأرض والعرض والمقدسات، وكل واحد منهم يهتف: لن أدع القضية تموت مهما بذلنا من دماء وأرواح، فكلنا فداء لسبط المصطفى، وبضعته الزهراء، وووليه المرتضى (عليهم السلام جميعاً)، نعم هناك سيدات كُثر كأم وهب هذه الأيام في عراق الحسين، فصفة مدرسته العزة والإباء، للرجال والنساء على حد سواء.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.64
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك