الصفحة الإسلامية

كربلاء بين عولمة النهج، وعالمية الولاء..!

724 2018-10-16

كاظم الخطيب

لا ينبغي لكمٍ من الحروف، ولا لحشدٍ من السطور، ولا حتى لزخمٍ من الأوراق، الإحاطة بفكرِ، وعطاءِ، وثوريةِ كربلاء.. كما لا يمكن لسيلٍ من الكلمات، ولا لجمهورٍ من الكتاب والباحثين، ولا لعنقٍ من الخطباء والمحدثين، الإلمام بالجوانب الفكرية، والعقائدية، وإختزال الأحداث بزمن معين، أو حصر النتائج بحقبة بذاتها.

واقعة كربلاء، لم تكن لتختص بحقبة من الزمن، ولا لتحدد ببقعة من الأرض، فكل يوم عاشوراء، وكل أرض كربلاء.

لقد كانت مبادئ القيام الحسيني على مدى العصور، مناراً يهتدي بها الأحرار، ودروساً تلهب مشاعر الثوار.

لذلك فقد واجهت هذه المبادئ، من قبل قوى الإستكبار العالمي، وأقطاب الفكر السلفي في المحيط الإقليمي، حملة من التضليل والتعتيم، ومحاولات تشويه وتزييف الحقائق، والحيلولة دون إطلاع عامة الناس، على هذه المبادئ، التي من شأنها تقويض، مشاريعهم، وفضح ممارساتهم القمعية، وتحريض الناس، على المطالبة بحقوقهم، وعدم الركون للظلم والظالمين.

إن تعدد أهداف ومرامي الثورة الحسينية، جعل من جبهة المواجهة، وتيار الممانعة لها، جبهة عريضة، وتياراً قوياً شرساً.

كونها قد دعت إلى الإصلاح، الذي يشمل جميع أوجه الفساد، سواءً كان ذلك في الحكم، أو في الإدارة ، أو في الأخلاقيات العامة، من قبيل الأفكار المنحرفة كالتطرف، والمغالاة، والسلوكيات الشاذة، وجميع ما يخالف شريعة السماء، ودعوة الكمال الأخلاقي، التي جاء بها المصطفى، عليه وعلى آله أفضل الصلوات وأتم التسليم.

في العراق، تجسدت المواجهة بين حكومة البعث الكافر، بالمبادئ والقيم الإنسانية، وبين العقول النيرة، التي جعلت من الشعائر الحسينية، منهجاً لمقاومة البعثيين، وتحدياً لطغيانهم، من خلال الإستعداد للتضحية بالنفس، والمال، والولد، تأسياً بالإمام الحسين عليه السلام، فكانت زيارة الحسين تمثل رعباً، لأزلام البعث، فكانوا يستنفرون طاقاتهم، لمنع الزائرين من الوصول إلى كربلاء التضحية والإباء، وزيارة سيد الشهداء.

كما تجسد بعد زوال حكومة البعث، وجه أخر من أوجه الصراع، ولكن هذه المرة، كان بين المبادئ الحسينية، وبين من يدعي الدفاع عنها، والحرص على تجسيدها، لكنه إصطدم معها، في جبهة الشهوات الآنية، والأطماع الشخصية، فقد أبهرته هيبة السلطان، وروعة الصولجان.

لقد نسي أو تناسى، إنه لن يستطيع أن يملك كما ملك يزيد، وأنه لن يقدر على ما قدر عليه صدام، لكن هواه قد غلبه، وأعماه، وإذا بهذه المبادئ تقف بوجهه، وتهزأ من جبروته، وترفع راية الإصلاح والتغيير، فكانت ثورة الحسين نبراساً، لدعاة التغيير، الذين تمكنوا من إقتلاع الفاسدين، وفضح ممارساتهم، وكشف زيفهم، والشروع بحملة الإصلاح، التي دعت إليها هذه الثورة المباركة.

إن نجاح الثلة المؤمنة بربها، وبماديء الثورة الحسينية، في إحداث التغيير، حري به أن يكون دافعاً، لبقية أبناء الشعب العراقي، لدعم الجهود الخيرة، والمساهمة الفاعلة، في بناء الدولة العصرية العادلة، وترك الخلاف، وقطع الطريق على المفسدين، وتمكين الأمة من إستغلال ثرواتها، بما يخدم مصالح جميع أبنائها.

الشعائر الحسينية، أصبحت نهجاً قد تخطى جميع الحدود الجغرافية، وولاءً تجاوز كل الإختلافات العرقية، فقد أصبحت هذه الشعائر، صرخة مدوية بوجه الظلم والظالمين، وجعلت من كربلاء كعبة للعشق، تحج إليها القلوب، وتسعى إليها النفوس، من كل حدب وصوب، فتصرخ الضمائر، وتصدح الحناجر، وهي تهتف بلسان واحد رغم إختلاف ألسنتها، لبيك يا حسين..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك