الصفحة الإسلامية

لُبابة والدور المغيب في كربلاء....


نساء عاصرنَ الأئمة وعشنَ أبداً/8!

أمل الياسري
هناك حكمة تقول:(قد تخلو الزجاجة من العطر يوماً، ولكن الرائحة العطرة تبقى عالقة بالزجاجة، هكذا هي السيرة الطيبة) وهذه العبارة الكبيرة تنطبق على سيدة جليلة، لا يتذكرها أرباب المقاتل والمجالس الحسينية، ربما لقلة المصادر التأريخية، التي لم تنصف هذه المرأة الفاضلة، لأنها في الحقيقة، شاركت مصائب أم الأحزان زينب (عليها السلام)، وقاسمتها الآم السبي والصبر، وما جرى من الطف، وهي كزوجها العباس (عليه السلام) ذابت عشقاً في الدفاع عن ثأر الله وإبن ثأره، إنها السيدة لُبابة. 
قصص مشوبة بالدماء الزاكيات، وصبر إسطوري يجلس مكتظاً بالجلالة، والسمو، والزهد، وهو ما أبدعت بفعله هذه العلوية، التي ماتت وهي في ( 28 أو 25) من عمرها الشريف، حزناً ووجعاً على إستشهاد زوجها، ساقي عطاشى كربلاء أبي الفضل العباس، الذي روى ملحمة الكفالة، وصاحب اللواء، والوفاء لأخيه الحسين، فالثاني إبن فاطمة الزهراء، والأول إبن فاطمة أم البنين (عليهم السلام أجمعين)، وفي ليالي كربلاء إجتمعت الفواطم من بني هاشم، لينشرنَ العَبرة والعِبرة في مسيرة طف الغاضرية الأليم.
لُبابة بنت عبيد الله بن العباس بن عبد المطلب، زوجة العباس بن أبي طالب (عليهما السلام)، كما ذكر في كتاب إقبال الأعمال لإبن طاووس، أنها كانت زوجته الوحيدة لم يتزوج بغيرها، أنجبت له خمسة أبناء وبنت واحدة، والأولاد هم (الفضل، وعبد الله، والمحسن، والقاسم، ومحمد)، وتذكر بعض الروايات أن القاسم بن العباس (عليه السلام)، إستشهد بين يدي عمه الإمام الحسين (عليه السلام) بواقعة كربلاء، وقد شهدت السيدة لُبابة يوم عاشوراء، وتوفيت على أثر المصيبة وأهوالها.
بقي أبناء أبي الفضل العباس أيتاماً بعد وفاة الأب والأم، وأمسوا بوصاية جدتهم السيدة أم البنين، التي مالبثت أن توفيت بعد واقعة الطف بسنتين، فتكفل الإمام السجاد (عليه السلام) برعايتهم، وعاشوا بكنف المعصوم،وأستقوا من قوله وفعله، وأبرز ما نقل عنه،أنه كلما دخل عليه أحد أبناء العباس، قام والدموع تملأ عينيه وينادي:إنعِم بمَنْ أوفوا عهد الله إذا عاهدوا، فقصة إيثار والدهم العباس كتبت بأحرف من نور، فقد كان الأولاد على سر جدتهم وأمهم وأبيهم.
تستحق تلك الزجاجة الدرية السيدة لُبابة، كل الإهتمام والبحث أكثر، في مدونات الكتب التأريخية التي أغفلت ذكرها، حيث أنها كانت وسط عاصفة الطف، فقدمت بسلاح صبرها وعنفوانها، نصراً يضاف لإنتصار ملحمة العطش، والوفاء، والفداء، لزوجها أبي الفضل العباس (عليه السلام)، الذي بذل مهجته دون الحسين، لأنها من بيت أعلن إنتصاره، حتى بعد مقتل رجالاته، بقيادة عقيلة الطالبين الحوراء زينب، فسلام عليها يوم وُلِدت، ويوم إُستشهِدت ويوم تُبعَث حية، والسلام عليكن يا مَنْ حفظتنَ إرث كربلاء.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك