الصفحة الإسلامية

يوم للرباب مع رضيعها عبد الله..

424 2018-10-04

نساء عاصرنَ الأئمة وعشنَ طويلا/6!


أمل الياسري
كانت من خيار الناس وأفضلهن، أنجبت للإمام الحسين عليه السلام، ولداً (عبد الله) وبنتاً (سَكينة)، الرباب بنت أمرؤ القيس بنت عدي الكلبية، شاركت نساء البيت الهاشمي مصيبة السبي، من كربلاء فالشام ثم الى المدينة المنورة، وظلت دائمة البكاء جالسة تحت حرارة الشمس، حزناً على إستشهاد أبي عبد الله الحسين (عليه السلام) حتى ماتت كمداً، وكانت عاطفتها تجاه رضيعها علي الأصغر، قد ألغى طموحها بالحياة، وباتت إحدى نساء الطف، اللواتي صنعنَ ثورة تنادي بحقوق الطفل الرضيع! 
ظاهرة الإستلاب العقائدي والإنساني، الذي تعامل به أزلام يزيد الطاغية، في واقعة كربلاء مع النساء، إنما ينم عن خستهم وفسقهم، وبغضهم بآل علي، مضافاً عليه التعتيم الإعلامي بالخوف والقوة، والإغراء بالمال والمناصب، لتحشيد المزيد من الصعاليك، للوقوف بوجه الثورة الحسينية الإصلاحية، لكن نساء الحسين (عليهم السلام) كان لهن الدور الريادي، في قلب الرأي العام داخل البيت الأموي المنحرف، فأخرج الطاغية يزيد هؤلاء النسوة من الشام الى المدينة، لأن بقاءهنَّ يعني مزيداً من لحظات الكرامة، وإعلاء لكلمة الحق.
الرباب أم عبد الله الرضيع يوم العاشر من محرم، باتت قلقة على صحة رضيعها لعطشه الشديد، فأعطته لأخته سكينه، لتناوله لوالدها الحسين (عليه السلام) ليسقيه ماء، فما هي إلا دقائق وقد عاد الإمام (عليه السلام) الى المخيم، فإستقبلته سكينة: آبه حسين لعلك سقيت عبد الله ماءً وأتيتنا بالبقية، فقال لها: بنية أخوك مذبوح من الوريد الى الوريد، ساعد الباريء عز وجل والده ووالدته على المصيبة، فما ذنب هذا الرضيع، لتُسفك دماءه على مرأى أعين القوم؟!
دأبت بعض الدول على إعتبار إستشهاد عبد الله الصغير، يوماً عالميا للطفل الرضيع، مطالبة المنظمات الإسلامية والدولية والإنسانية، بضمان حقوق الأطفال الصغار في العيش بأمان، وتوفير الطعام والملبس، وهي رسالة حسينية عظيمة، لما جرى على رضيع الحسين، لأنه لم يطلب سوى شربة ماء، لكن الأوغاد سقوه دمه فسكت الطفل، ورحل حيث سيسقى شربة ريّا روياً، والرباب لم تبدِ جزعها، وإنما وقفت عند خط الصبر لا تستطيع تجاوزه، فهي تعرف معنى سر وجودها مع رضيعها في كربلاء!
لقد قدمت الرباب في ملحمة الطف الخالدة، صورة للمرأة المفعلة وليست المنفعلة، لإستشهاد طفلها الرضيع بعمر أشهر معدودات، فلم تأخذها العواطف والإنفعالات، التي تصدرها الأم وبحالة أهون بكثير مما جرى في كربلاء، على أننا نستلهم دروساً وعِبراً لا تُضاهى، من خلال الوقفة البطولية لهذه السيدة، لترى وليدها الصغير يدفن بجوار أبيه (جسد مسجى بلا رأس)، لأن الرأس الشريف رحل معها في مسيرة سبي أليمة، فأين حقوق الطفل وأمه؟ وسيعلم الذين ظلموا آل محمد أي منقلب ينقلبون، والعاقبة للمتقين.
سيدة فاضلة عاصرت الإمام الحسين (عليه السلام)، وعاشت معه لحظات الثورة الكربلائية المعطاء، وسايرت حركة رحلة السبي مع الإمام علي زين العابدين (عليه السلام) الذي لم ينهرها لمواصلة بكائها ،على أبيه الحسين وأخيه عبدالله الرضيع، إلا إنها لم تنجز عملية التغيير بمشاعر الحقد والغضب، بل بمفاهيم الصبر، والعفة، والكرامة، لتكشف للعالم الإسلامي مدى مظلومية إبنها الرضيع، الذي قتل على يد حرملة عليه اللعنة، لكنها إطمأنت عليه، وهو سيسقى بيد جده شربة ماء، لا يظمئ بعدها أبد

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 70.42
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك