الصفحة الإسلامية

الحســــــــين ثائرا

608 2018-10-03

خالد القيسي

تستمر الشعائر الحسينية منذ عشرات المئات من السنوات بعلاقة الوجود والارتباط بين لونين لا يمكن ان ينفك أحدهما عن الآخر الحسين رجل لا يجود الدهر بمثله .. وشيعته التي تتحمل مشاق السفر وتهديد التكفيريين بحب يقودهم الى حفظ الرسالة المحمدية .. وتاخد مداها أكثر حرارة في شهر محرم الذي يمثل أولى أشهر السنة الهجرية لما له من الأهمية الكبيرة في نفوس المسلمين لكثرة الأحداث والوقائع التي جرت به اذ هاجر نبي الأمة مكة الى المدينة وشهد واقعة ألطف التي استشهد فيها ريحانة رسول الله وثلة من أنصاره .. وبعد مقتله استباحوا مدينة جده  وضرب بيت الله الكعبة بالمنجنيق  !! فاستشهاده اصبح مشعل ثورة لكل احرار البشرية ومجالسه رسالة لتبليغ فكر وقيم الاسلام .. فإحياء المسلمون الشيعة ومحبي أهل البيت مراسم حزن وآلم ذكرى مأساة وملحمة كربلاء مبدأ تؤمن به وحقيقة تظهر بأشكال متعددة الصور .. والتي فيها من الصبر على البلاء والامتحان وخدمة الدين الإسلامي لما يمثله الحسين من نقاوة الفكر للإصلاح الذي قتل من أجله ..الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.. جهاد في سبيل الله .. لإحياء دين جده الذي تعرض للتحريف والتزييف ..الحسين خلق نقدس ذكراه لنستمد منه العزيمة في مقاتلة الظلم والطغيان والفساد وطرد التكفير والإرهاب والنواصب الوهابية ..الحسين منارة تعانق السماء لتضيء الأرض بنور العدل .. ومهما نكتب ونتحدث عن هذه الواقعة الأليمة لا تساوي شيء أمام ما قدمه أبي الأحرار ورفاقه من تضحيات في سبيل العقيدة والإسلام والنهج االملايين تمشي سيرا على الأقدام وتقطع مسافات طويلة جدا من أجل زيارة مرقد الإمام الحسين الذي اختار المواجهة.. لتستمد من الزيارة ذكرى صرخة ألم ضد أعداء الحياة خوارج العصر كما تصور لنا وتنقل إلى أذهاننا ما تزخر به معركة كانت صراع الحق ضد الباطل وبين أتباع الرحمن وأتباع الشيطان وتجسيد لقيم الوفاء والولاء لهذه الوقفة الكبيرة ..ويعيد التاريخ نفسه قطع رأس الحسين وتهديم قبور البقيع والانخراط في جيش يزيد .. و داعش والناصبة تقطع رؤوس الأبرياء .. وتهدم قبور الأولياء .. والحاضنة تنخرط في جيشه وتمده بالسلاح والأموال وجهاد النكاح للترفيه عن قذارات أدعياء الإسلام !!لقد دأب أتباع آل أمية على إتباع أساليب التشويه والضلالة وتعكس في أذهان الناس تصور  خطأ لثورة تتسم باليقين المطلق لامتدادها للاتجاه المحمدي  لمحو وجودها وما امتلكت من خصائص الديمومة وانتصار الدم على السيف وانعكاسها على الواقع الإسلامي ..فهي نهضة الإصلاح الواضحة والدليل على تفاعل الأجيال بعدالتها وإنسانيتها أن تستمر الى حد اتساع المعارف البشرية كمصدر ملهم تنهل منه حقيقة الثبات على العقيدة ومقاومة الظلم بالإرادة لا بقلة الناصرينهذه الحركة مظهر من التحدي وبرهان أن لا يجتمع التناقض ..الشرف مع الرذيلة ..والحق يستكين للباطل .. حملته طائفة لتكشف للكون استمرار وبقاء الوجود الحسيني وخروج النور الى الفعل الناتج عن حدود المتناقضات والصراع في حكم لا يمكن له أن يجتمع على دين النبي محمد..وعلى من ضلالة ويجمع بين السلب والإيجاب وخلط الحق بالباطل .. أن يدرك حقيقة إن الحســـــــــــــــين ثائــــــــر.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (الصفحة الإسلامية)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.8
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك