الصفحة الإسلامية

روايات دخيلة على حياة زينب عليها السلام


 

ناخذ هذا النص المقطوع من اصل رواية محل شك احداثها ولكن الغاية من الاستدلال بهذا النص اثبات الوضع في الحديث ، نص المقطع " فاشتد غم فاطمة عليها السلام من ذلك ، وبقيت متفكرة هي حتى أمست وجاء الليل حملت الحسن على عاتقها الايمن والحسين على عاتقها الايسر وأخذت بيد ام كلثوم اليسرى بيدها اليمنى ثم تحولت إلى حجرة أبيها (بحار الانوار 43/202)" 

تعقيبنا : هو معلوم لدى رجال الحديث ان الروايات في بحار الانوار بحاجة الى تمحيص وتثبت ولكن الشيخ العلامة جعفر النقدي قدس سره اثار فينا التساؤل خيث انه اكد على ان فاطمة عليها السلام اخذت بيد ام كلثوم اليسرى بيدها اليمنى ، يعني انها تسير ، ليستدل على عمر زينب عليها السلام فان كانت ام كلثوم هي زينب فهذا يعني انها فهذا دليل عل انها كانت كبيرة واذا كانت اختها فذاك دليل على ان امها عليها السلام تركت زينب لتنوب عنها في الشؤون المنزلية(زينب الكبرى للشيخ جعفر النقدي ص/17 ). 

واعتقد الشيخ لم يشا الجرح بالرواية وذلك ان كانت ام كلثوم هي زينب ام لم تكن فالسؤال المطروح هنا ان الحسن والحسين عليهما السلام اكبر من زينب فاذا كان عمر زينب اربع او خمس سنوات فهذا يعني ان عمر الحسنين ثمان او تسع سنوات فكيف تحملهما الزهراء عليها السلام على عاتقيها وتاخذ ام كلثوم بيدها وهي تسير ؟ 

رواية اخرى 

عقل العباس و زينب 

كان الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) جالساً يوماً في بيته، وقد جلس إلى جانبيه طِفلان صغيران: العباس، وزينب. 

قال علي ٌّ(عليه السلام) للعباس: قُلْ: واحد. 

- واحد. 

- قُلْ: اثنان 

- أستحيي أنْ أقول باللسان الذي قُلت به: واحد، أنْ أقول اثنان! 

فقبَّل عليٌّ (عليه السلام) عينيه ثمَّ التفت إلى زينب، وكانت على يساره فقالت: يا أبتا، أتُحبُّنا؟ 

- نعم يا بُنيَّتي، أولادُنا أكبادُنا!. 

- يا أبتاه، حُبَّان لا يجتمعان في قلب المؤمن: حُبُّ الله، وحُبُّ الأولاد، وإنْ كان لا بُدَّ، فالشَّفقة لنا والحُبُّ لله خالصاً. 

فازداد عليٌّ (عليه السلام) بهما حُبَّاً. 

إنَّ تقبيل الإمام (عليه السلام) عيني طفله الصغير، على صراحته واستقامته، وازدياد حُبِّه له ولأُخته الصغيرة، مُكافأة جميلة لهما؛ على ما صدر منهما. وفي الواقع فإنَّ بيت عليٍّ (عليه السلام) كان طافحاً بالتوحيد والإيمان، مليئاً بالحُبِّ الإلهيِّ والفَناء في ذاته ولذلك؛ فإنَّ الأطفال قد تلقُّوا تربيةً سليمة، وطفحت قلوبهم كأبيهم بحُبِّ الله وتوحيده (القَصص التربويَّة عند الشيخ محمَّد تقي فلسفي، للطيف الراشدي، دار الكتاب الاسلامي، الطبعة الاولى 2004 م ). 

تعقيبنا على ذلك ان زينب ولدت سنة 5 او 6 للهجرة وحتى الصغرى ولدت 8 او 9 والعباس عليه السلام ولد سنة 26 للهجرة فكيف يكونان صغيران ؟ ففي الوقت الذي ولد العباس كانت زينب سلام الله عليها امراة متزوجة ولها اطفال اكبر من العباس عليه السلام 

( المصدر كتابنا المخطوط راقدون عند الحوراء زينب عليها السلام) 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 73.64
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك