الصفحة الإسلامية

عاشوراء.عاصفة تهز عروش الظالمين


محمد كاظم خضير عزاي
ها هي ذكرى العاشر من شهر المحرم تعود من جديد لتجدد معها ذكرى ثورة الإمام الحسين عليه السلام ضد الفساد والظلم، ولتؤكد ترسيخ القيم الاسلامية التي استمدت قيمها من الرسالة المحمدية، ولتعزز الوحدة بين طوائف الأمة المختلفة ورفض التمييز العنصري واعتبار الناس سواسية. 
كان الصراع في ذلك اليوم بين الخير والشر، بين الظلم والعدل، ملحمة إنسانية جسَّدت التضحية والوفاء بكل معانيهما.. وقوف الإمام الحسين في ذلك اليوم لم يكن مجرد وقوف معنوي بين الحق والباطل، بل كان وقوفاً مختلفاً يدعو به الناس على مر العصور والأزمنة لعدم الانهزام أمام طواغيت الباطل بل المواجهة الصارمة ورفض العيش كالعبيد.. وكانت الدعوة واضحة بأن يبقى الإنسان حراً في دنياه، وكان واضحاً حينما خطب بين الجموع معلناً رسالته (والله لا أعطيكم بيدي إعطاء الذليل ولا أقر لكم إقرار العبيد). 
كان لثورة الإمام الحسين عليه السلام زخم من العطاء تجسد في انتصاره بعد الاستشهاد، فالهزيمة العسكرية التي لحقت بالحسين - عليه السلام- كانت مجرد هزيمة وقتية مؤقتة، لكن الانتصار الحقيقي كان انتصار تلك القيم الإسلامية الممتدة من المنهج الإسلامي. 
انطلاقة الإمام الحسين - عليه السلام- في ذلك اليوم لم تكن له ولأهل بيته فقط، بل كانت هي الرسالة الخالدة على مر العصور والتي تضمنت هدف الإصلاح الحقيقي في الأمة، لم يكن الإصلاح منشوداً لتلك الفترة فقط، بل هو الإصلاح الذي يبقى لكل زمان ومكان، الاصلاح الذي بقيت قيمه وكلماته راسخة عبر الأجيال تزرع منهجاً حقيقياً تُستمد منه رسالتنا، كان إصلاح الإمام الحسين - عليه السلام- ينطلق من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وذلك لخوفه على أمة جده محمد - صلى الله عليه وآله وسلم-، وكانت رسالته جلية لكل الجموع آنذاك: (ألا وإني لم أخرج أشراً، ولا بطراً، ولا مفسداً، ولا ظالماً، وإنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي، أريد أن آمر بالمعروف، وأنهى عن المنكر).
لا يخفى عليكم أيضا أن الجهاز الإعلامي في ذلك الوقت كان يسير عكس تيار الامام الحسين منذ البداية، لكن بعد أن بذل دمه من أجل نصرة الإسلام أصبح منهجاً ومدرسة يقتدي بها كبار الثائرين والزعماء والمفكرين والكتاب، مازالت الثورة تشكل نقطة تحول في عالم الإنسانية وتمثل الصرخة الحقيقية للمطالبة بالعدالة الإنسانية التي كان ينشدها الحسين. 
على مر العصور لم نجد ثورة امتدت كل هذه السنوات لتحافظ على أصالتها ومنهجها.. كثير من الثورات انطلقت وباتت محل النسيان، ولذلك تكمن المعجزة الحقيقية في نهضة الإمام الحسين - عليه السلام- أنها خالدة تتجدد مع تجدد الظروف والأزمنة، تخاطب العقول بمختلف انتماءاتها وتجدد فينا القيم الإنسانية. 
إن ما يعصف بالأمتين العربية والإسلامية لا يتطلب إلا وقفة حقيقية لمحاربة الإرهاب ورفض الظلم وتبني منهج الإصلاح الذي يحتاج إلى وقفة جادة لمراجعة النفوس خاصة أننا في أيام نعظم فيها شعائر الله، لأنها من تقوى القلوب. 
،حفظ الحشد وقواتنا الامنية وأهلها من كل مكروه.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك