الصفحة الإسلامية

علي الأكبر .ع. قمة الوعي في زمن الطغيان


----------------------------------
,محمد كاظم خضير 
لقد كان أصحاب الحسين (عليهم السلام)، تعبيرٌ صادق عن الإخلاص للحقّ، والنقمة على الجور، إنّهم تعظيم للتضحية والفداء، وعنوان للحقّ والواجب والشجاعة، في قبِال الموت، إنّ هؤلاء العظام قد نظموا بجهادهم نشيد الحماسة، يرددون هتاف الحقّ والحقيقة والعدل.
كان سيِّد الشهداء في ليلة التاسع من المحرّم، على الرغم من أنّ الموقف كان رهيباً، والاستعداد على أشدّه، يفكر في أمر جيشه وأنصاره، حيث جمعهم وأمر أن يتم تسريحهم من الدفاع عنه والتخلي من المهمّة التي كلّفوا بها.
يقول لهم، أمّا بعد: «فإنّي لا أعلمُ لي أَصحاباً أوفى ولا خَيراً من أصحابي ولا أهل بَيتٍ أبرّ ولا أوصلَ من أهل بيتي فجزاكم اللَّه عنّي خَيراً، ألا وإنّي أظنّ يوماً من هؤلاء الأعداء غداً، ألا وإنّي أذنتُ لكم، فانطلقوا جميعاً في حلًّ ليس عليكم منّي ذمام، هذا الليل قد غشيكم فاتّخذوه جملاً». وأضاف قوله: «ثمَّ ليأخذ كلّ رجلٍ منكم بيد رجلٍ من أهل بيتي، ثمَّ تفرّقوا في سوادكم ومدائنكم حتى يفرّج الله، فإنّ القوم إنّما يطلبوني، ولو قد أصابوني لهواً عن طلب غيري».
لقد تجلّت صور عمالقة كربلاء في ليلة عاشوراء، حيث رفضوا الدنيا وأكدوا أنّهم مرابطون ذاتياً وبإيمانهم وأبانوها ظاهرة حقيقة في يوم الواقعة. كان عليّ بن الحسين واحداً من أولئك الشجعان أوّلاً حقّاً، فهو يضارع رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في خلقه وأخلاقه، التي امتاز بها. وفي تراب تلك الواقعة تقدّم عليّ الأكبر للشهادة، فاستأذن أباه في القتال فأذن له، ثمّ نظر إليه الإمام (عليه السلام) نظرة آيس منه، وأرخى عينيه فبكى، ثمّ رفع سبّابتيه نحو السماء وقال: «اللهمَّ كن أنت الشهيد عليهم؛ فقد برز إليهم غلام أشبه الناس خَلقاً وخُلقاً ومنطقاً برسولك محمّد (صلى الله عليه وآله وسلم)، وكنّا إذا اشتقنا إلى وجه رسولك نظرنا إلى وجهه. اللهمَّ فامنعهم بركات الأرض، وإن منعتهم ففرّقهم تفريقاً، ومزّقهم تمزيقاً، واجعلهم طرائق قدداً، ولا ترضِ الولاة عنهم أبداً؛ فإنّهم دعونا لينصرونا ثمَّ عدوا علينا يقاتلوننا ويقتلونا».
لقد آثر هذا العملاق الموت واستهان بالحياة في سبيل كرامته وعقيدته، كان مواسياً حريصاً صادقاً مع الإمام الحسين (عليه السلام)، وعليه فهو أوّل من اندفع بحماس من الهاشميين إلى حرب الأعداء، لم يبالِ بمجاهدة الظالمين.
قُتل علي الأكبر مدافعاً عن دينه وعقيدته بعد أن أدى واجبه بكلّ صدقٍ وإخلاص وحصل على الشهادة التي هي نعمةٌ إلهية نادرة، نعمة تقتضي شروطاً لابدّ من تحقيقها، إنّها تمثل دفاعاً عن قضية عادلة، قضية بيع النفس لله سبحانه وتعالى.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 75.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
محمد : يالله وينكم بس تحچون اتفاقية الصين واتفاقية الصين وكل شي ماكو والصين جاهزين ١٠٠ بالمية اي وينكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... الشيح علي الكوراني يدعو رئيس الوزراء الى تفعيل الاتفاقية مع الصين
Mohamed Murad : ماهذا ...؟؟ هذه وصمة عار ...اين اهل الناصرية ؟؟ كيف يسكتون على هولاء الشاذين وابناء البغايا ... ...
الموضوع :
صدامات بين العشائر ومجاميع الجوكر بالناصرية بعد محاولة المجرمين منع تشييع جثمان الشهيد القائد ابو مهدي المهندس
ام فاطمة : لوانت فقير وماعندك شلون هيج بنات ..فدوة ...مرتبات وتعبانات بالجنط المدرسية تجيبهن؟؟ هذا يستهزأ بعقول الناس ...
الموضوع :
فضيحة ... السفارة البريطانية تجلب شخص ينتحل صفة متظاهر في ساحة التحرير يبيع بناته بكل وضاعة
احمد : لا تقولوا حشد شعبي إنما من الشعب من قلب غير صاف من الكادورات بل قولوا الحشد المقدس ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيان "العهد والوفاء" للمهندس
حسن : لما خرج هذا الاحمق الجاهل الجائع من العراق عام واحد وتسعون ليس هاربا من بطش النظام البائد ...
الموضوع :
بعد تصويت البرلمان ... العميل المرتزق الوضيع عدنان الزرفي : خسرنا حليفاً مفيداً وربحنا عدواً يخشاه الجميع
حيدر زهيره : تربطنا بالتراب علاقة وثيقة فمنه خلقنا كسائر البشر لكننا تفوقنا باتباعنا ابي تراب ...
الموضوع :
بالفيدو .... الشهيد القائد ابو مهدي المهندس ينفض التراب عن احد مقاتلي الحشد الشعبي
احمد : لعنة الله عليهم والملائكة والناس أجمعين الجوكر مثل الإعلام الأموي اوهم الناس ان علي امير المؤمنين عليه ...
الموضوع :
اكاذيب الجوكر
احمد : اللهم عجل لوليك الفرج اللهم فرقهم تفريقا ومزقهم تمزيقا واجعلهم طرائق قددا بحرمة اسمك الشريف الأعظم وصل ...
الموضوع :
فوكس نيوز: استقالة مدير مكتب وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر
احمد : الطرفين خارج والعراق حر ولا الجبناء الذين تترتعد فرئصهم خوف وجبن من اسم اميركا من أراد الحرب ...
الموضوع :
حرب نفسية يقودها الجوكر الإلكتروني ضد طرد الامريكان
فيسبوك