الصفحة الإسلامية

تركنا قواعده سبحانه فحلت علينا لعنته ..

762 2018-09-06

زيد الحسن


لست برجل دين ولا احسن الخطابة ، وعباداتي مقتصرة على الواجبات ومقصر فيها بعض الشيء ، والمستحبات لا انالها غالبا ، لكن مترسخة في ذهني القواعد الالهية بصورة عجيبة جداً ، فكل عمل من اعمال حياتي اليومية اكاد اعرضه على القاعدة الربانية ، وافعله حسب الوصية ويرتاح قلبي ويطمئن ، واقع بعدها بمأزق الساذج الذي يصبح لايفقه شيء من امور الدنيا .
اختصر لكم قاعدة تكاد تكون من الامور التي تصادفنا كثيرا ونعيشها يوميا ، قاعدة ، بسم الله الرحمن الرحيم ( وَإِن كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَىٰ مَيْسَرَةٍ ۚ وَأَن تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ )(280) صدق الله العظيم ، من يصادفه يوما الذهاب الى احدى المحاكم العراقية ، تصدمه رؤية القضايا المتعلقه بموضوع الديون بصورة كبيرة جدا ، الاف مؤلفة من الدعاوى طالب ومطلوب ، والطرفان يدعوا المظلومية ، انتشار الربا المغلف بالحيل الشرعيه منتشر انتشار الامراض المعدية ، فقدان الرحمة بقلوب الناس اوصلنا لهتك القيم والاخلاق واصبحنا نعيش بحياة الغابة ، بل نظلم الغاب بوصفنا لها ، هل سمعتم يوما بالقرضة الحسنة ؟ لقد اختفت من حياتنا نهائيا ، وحل مكانها اعطيك عملة بالدولار تعيدها لي بالعراقي بسعر مضاعف ، والشرع اباح هذا ؟ صح ان الشرع اباح هذا لكن الشرع بارك بالقرضة الحسنة ومنحها ثوابا كبيرا لمن فعلها ، وفك كرب انسان من المنجيات من نار جهنم ، انقلبت الموازين كلها واصبح الدفاع عن المظلوم شبه محال ، يقف وجهاء القوم مع من كان له المال والجاه ، ويركلون المعدم الفقير ، ويتباهون ، بنسيانهم قواعد الله وامره ، التفكك نالنا ومازلنا ندعي المثالية ، وحقيقتنا لقلقة لسان وتندر بالحديث في مجالسنا فقط ، فكم من بيت هد وكم من عائلة دمرت ، وكم من سجين خلف القضبان ، بسبب الربا والمتجارة خارج حدود الله ، ترى ماذا سيحصل لو عدنا لرشدنا وتسامحنا ، وعرفنا حدود الله ونفذناها بقلب سليم ؟ 
لاشك ستحل الطمأنينة ربوع قلوبنا ، وسيزهر ما تيبس من اغصان حياتنا ويعم الخير ، فجحودنا لنعم الله وذهاب الرحمة من قلوبنا هو من جعلنا نعيش الهموم والاحزان ، والحياة ماهي الا جسر نجتازه يوما ما ، لنصل الى الصراط المستقيم ، وتسأل كل نفس ما قدمت .
من سيقف معي لنهذب انفسنا ونحث غيرنا علنا نسهم في اصلاح ما يمكن اصلاحه ، من خراب عم نفوسنا ومجتمعنا ، ونتصرف بشجاعة ونقول لكل ظالم مرابي قف حدك نحن لك بالمرصاد ولن ندعك تستمر في غيك ، وسنفضحك ونعلن على الملأ ان اموالك سحت حرام ، وانك ظالم لنفسك ولغيرك ولمجتمعك ظلماً كبيراً ، صدقوني النصح غير محصور على رجال الدين فقط ، بل كل انسان عليه النصح والارشاد ما استطاع لهذا سبيلا ، وعليه توكلت وهو رب العرش العظيم .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 69.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
ناديا : لدي اخ اسمه ( صباح سوري جعاز جياد المحمداوي) فقد في السعوديه منذ عام 1998 ولم نسمعه ...
الموضوع :
اسماء عراقيين قطعت روؤسهم و اخرى تنتظر قطع راسها في السعودية
sara : مقاله في الصلب ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين؟
عباس : كل التوفيق والنجاح استاذ حيدر ...
الموضوع :
التنظيم وبناء الأحزاب السياسية
Saffa abdul aziz hamoud al-maliky : السلام عليكم. انا احد. مشاركين الانتفاضة الاشعبانية خروجي. الى السعودية. عام. 1991 بعدها تم قبولي الى امريكا. ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
ابو حسنين : للاسف الشديد نحن فالحين بالخطاب الانشائي فقط ونتبجح بثورة العشرين وعرين الامام (ع) ومدينة المرجعيه والحوزات وغير ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
عبدالباسط شكر محمود الربيعي : السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم . تم الاستيلاء على قطعة الارض العائدة لي في منطقة الفضيلية في ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
Bashar : نعم كلنا مع قدسية مدينة امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام كما نطالب تطبيق العقوبة ...
الموضوع :
لكي تعلموا من هي النجف الاشرف ؟
احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم الع : احسنت النشر وفقك الله اخي الكريم ...
الموضوع :
ماهو الفرق بين ليلة المبعث النبوي و ليلة الاسراء والمعراج
ثوره هاشم علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته السيد رئيس مجلس الوزراء المحترم رسالتي مستمده فقره من الدستور العراقي والذي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
فيسبوك