الصفحة الإسلامية

1الامام الصادق (ع) ودوره السياسي


 السيد محمد الطالقاني 
ان الإمام جعفر الصادق(عليه السلام) كان من أكبر القيادات الإسلامية في التاريخ لما له من أدوار علمية واجتماعية وسياسية وتربوية في الاُمة الإسلامية ,وقد عاصر الامام الصادق (ع) الحكمين الأموي والعبّاسي وكان فيهما (عليه السلام ) مُلاحقاً ومُطارداً،وقد شهدت الامة انذاك تصفيات سياسية وفكرية ,ونشات فكرة التطرف الديني كالذي نشهده اليوم في حركة الدواعش حيث برزت حركة الخوارج الذين أصبحوا يكفّرون الجميع ويستحلون دمائهم وهتك اعراضهم .
لقد عانى الامام الصادق (ع) الوانا من اضطهاد الأمويين والعباسيين له و ان الخليفة العباسي المنصور كان يتوجس منه خيفة لما رأى من التفاف الناس حوله وتقديرهم لعلمه ومكانته، وكان يبث من حوله العيون التي ترصد حركاته وسكناته، ولذا كتب المنصور العباسي إلى الإمام قائلا : لم لا تغشانا كما يغشانا الناس؟ 
فكتب له الامام الصادق (ع) بقوة قلب وثقة عالية بالله قائلا : «ليس لنا من الدنيا ما نخاف عليه)) .
لقد كان دور الامام الصادق (ع) السياسي هو الابتعاد عن السلطة ومقاطعتها مع سلب الشرعية من حكامها, واتخذ (ع) لمدرسته طابع بث العلم والعبادة والمعرفة والحوار وبهذا انقذ سفينة التشيع وسفينة الأمّة الإسلاميّة من الغرق.
ان الامام الصادق (ع) من خلال عطائه وشخصيته اصبح هو القائد الحقيقي للامة على الرغم من شيوع الفتن والدسائس في عصره، وقد اجمعت الامة على مقامه الرفيع ومنزلته السامية , الامر الذي جعل حكام زمانه يرتعبون منه ومن موقعه السياسي والديني والاجتماعي في الامة.
واليوم في عراقنا الجديد بعد ان استلم احفاد الامام الصادق (ع) التجربة السياسية الجديدة في العراق , يحاول الاستكبار العالمي من احفاد معاوية ويزيد ومن الصليبين الحاقدين أن يمزقوا هذه التجربة من خلال بث الفتن الطائفية والتفرقة المذهيبة , لكن مدرسة الإمام الصادق (ع) وشيعة أهل البيت (ع) تبقى هي النبراس والدليل والضوء المشع لتوحيد الأمّة الإسلاميّة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1388.89
الجنيه المصري 75.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
لمياء سعد عبد اللطيف : حولت الكي كارد الى ماستر وقطع راتبي لمدة ٤٥يوم كما يقولون ومعظم المتقاعدين يعانون من هذه المشكلة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابن الكاظمية المقدسة : لعد تعلموا زين ...من مسوين مناهجكم عائشة أم المؤمنين و الحكام الأمويين والسياسيين خلفاء لرسول الله صلى ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يدرسه السنة لابنائهم في مرحلة الثانوية وياتي المدعو كمال الحيدري ليقول ان الشيعة يكفرون السنة
Sadiq U Alshuraify : I read your article is really good I like it ...
الموضوع :
ألم تقرأوا الرسائل أبداً؟!
أبو علي : أنا أحد منتسبي شبكة الإعلام العراقي منذ تسنم الجوكري نبيل جاسم إدارة الشبكة والى اليوم لاحظنا أن ...
الموضوع :
قناة العرقية..السلام عليكم اخوان..!
علي الدر : تقارير مهمه للمتابعه ...
الموضوع :
مالذي حكت عنه هيلاري كلينتون بوثائقها البسرية؟!
ابو اوس : السلام عليكم القانون العرافي في حضانة ونفقة الاطفال قانون ظالم لا يتبع الشريعة الاسلامية ، وهو قانون ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام على سيدتنا امن بت وهب ولعنه الله الدائمة على زرقاء اليمامة بحق محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
زرقاء اليمامة وعملية اغتيال النبي محمد( ص) ؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : الله يفضح الظالمين بحق محمد واله الاطهار المطهرين اعتء الاسلام اعداء ال محمد الطيبين الطاهرين بحق محمد ...
الموضوع :
فضيحة مدوية.. تورط وزير إماراتي بـ'اعتداء جنسي على موظفة بريطانية
قاسم عبود : الحقيقة انا لا اصدق ان بعض العاملين في موقع براثا لا يعرفوا كيفية اختيار المواضيع للنشر . ...
الموضوع :
فنان..يؤخر رحلة عنان..!
أحمد عبدالله : كتاب نهج البلاغة بالانجليزية ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
فيسبوك