الصفحة الإسلامية

الامام علي عليه السلام قتيل السياسة المنحرفة


عبد الكاظم حسن الجابري

مثَّل الإمام علي عليه السلام, الركن الأهم في الإسلام, فهو المُصَدِق الأول, والمؤمن الأول, والفدائي الأول, والمدافع الأول, والمضحي الأول, في سبيل الرسالة المحمدية الأصيلة.

كان المولى أمير المؤمنين عليه السلام الأول في كل شيء, وليس لأحد سابقة عليه في ايمان أو جهاد.

بذل أمير المؤمنين علي السلام كل غالي ونفيس في سبيل اعزاز الإسلام, وبناء الدولة الإيمانية الحقيقة, البعيدة عن الفتك والقتل والغدر, والبعيدة عن الفساد والمحسوبيات.

أسد الله الغالب نال الوصاية بعد النبي الأكرم صلى الله عليه واله بجدارة, فأمير المؤمنين فُرِضَتْ إمامته على الناس بنص التنزيل المحكم “إنما وليكم الله ورسولُهُ والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون”, وهذه الآية التي لا خلاف في تفسيرها, بأن من تصدق بالخاتم وهو راكع هو أمير المؤمنين علي عليه السلام, ولم تُسَجَّل هذه الحادثة لغيره, وقد حصرت الآية الولاية على المسلمين بالله وبالرسول صلى الله عليه واله, وبإمامنا علي عليه السلام.

المسار الطبيعي بعد رحيل النبي الأكرم محمد صلى الله عليه واله هو أن يستلم زمام قيادة الأمة الامام علي عليه السلام, كونه منصوص عليه في التنزيل, لكن الحاسدين والحاقدين والمنحرفين انقلبوا على الشرعية الالهية, واسترهبوا الناس, فاستغلوا انشغال المولى علي عليه السلام بتجهيز النبي صلى الله عليه واله واختطفوا الخلافة بحجج واهية, ومؤامرة خبيثة على الرسالة.

انزوى الامام علي عليه السلام وصبر حفظا للرسالة من الاندثار, بسبب الاخطار الداخلية المتمثلة باليهود والمنافقين, والخارجية المتمثلة بالروم والفرس المحيطين بالدولة الاسلامية الناشئة, لكنه سلام الله عليه بقي مراقبا لمسار الأمة صادحا بالتصحيح.

بعد تخبط الأمة وتشتتها -وهو النتيجة الطبيعية لانحراف الأمة- وبعد مقتل عثمان بن عفان, جاء الناس نادمين لمولانا امير المؤمنين عليه السلام, مطالبين اياه باستلام قيادة الامة, وبعد الضغط الشعبي استلم الامام عليه السلام القيادة, بعد خمس وعشرين عاما من التيه والضياع الذي عاشته الأمة نتيجة لانحرافها عن النهج المحمدي.

استلم الإمام عليه السلام القيادة, وأعلن خطته وسياسته الجديدة, التي تختلف جذريا عن سياسة سابقيه, فأعلن أن الناس سواسية, لا أفضلية لأحد على أحد إلا بالتقوى, ولا تميز بالعطاء لأحد على آخر, كما إن المناصب لن تكون دولة بين الأغنياء, بل هي لمن لهم الصدارة في التدين والسيرة الحسنة.

هذه السياسة لم ترق للحزب الأموي الذي يحن لإرث عثمان –خصوصا معاوية- فبدأت سياستهم المناهضة للإمام سلام الله عليه باستغلال الإعلام, للتشويش على سياسة الامام سلام عليه, ولشخصه ولسيرته, وبدأوا يضعون الأحاديث المكذوبة في ذم الإمام روحي فداه, وأوهموا الناس بأن علي عليه السلام من طلّاب الدنيا, وأنه خرج عن الدين وإنه حتى لا يصلي.

هذه السياسة الخبيثة والإعلام المنحرف صنعت مجاميع مبغضة ومعادية للإمام صلوات الله عليه, ومن هذه المجاميع كانت الخوارج تقف في مقدمة أعداء الامام المفترض الطاعة.

استطاع معاوية –السياسي المنحرف- من أن يستغل هذا الخلاف, ويضيف إليه حقده وكرهه للأمير صلوات الله وسلامه عليه, أن يألب الأعداء, ويحفز حقدهم للانقضاض على سياسة النجاح المتمثلة في شخص الامير صلوات الله عليه.

خَطَطَ تجمع الشر لاغتيال الحق كله, فعمدوا لاستغلال أفضل حالات الأمام العبادية, حيث شهر الطاعة, شهر رمضان, وفي أثناء الصلاة وخلال سجوده, هوى اللعين بن ملجم لينفذ أشنع جريمة عرفتها البشرية بسيفه المسموم, ليخضب هامة المولى علي عليه السلام بالدماء, في بيت الله, وفي ليلة القدر, لينادي سيدنا بذاك النداء الذي بقي صرخة على مدار الدهر, تجسد حقيقة المولى أبي الحسن عليه السلام حين قال “فزتُ ورب الكعبة”

فالسلام عليك يا أمير المؤمنين يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعث حيا.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 66.67
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك