الصفحة الإسلامية

الامام موسى الكاظم (ع) .. ودوره في تصحيح مسار الأمة

254 2018-04-16

 

 

أتسم عصر الامام موسى بن جعفر الكاظم (ع) بموجات رهيبة من الاتجاهات العقائدية المنحرفة التي لا تمت الى الاسلام بصلة، كما تميز بالنزعات الشعوبية والعنصرية والنحل الدينية، الاسلام بريء منها كل البراءة. حيث تصارعت تلك الحركات الفكرية تصارعاً بعيد المدى أحدثت هزاتاً اجتماعية خطيرة. 

لقد ذاع صيت الامام الكاظم (ع) بين الناس لما يتحلى به من شخصية فذّة لامعة وتناقلوا فضائله، وتحدّثوا عن علمه الغزير، ومواهبه العالية. وذهب جمهور غفير من المسلمين إلى الاعتقاد بامامته وأنه أحق بالخلافة من أي شخص آخر في عصره. 

وكان يذهب الى فكرة إمامته كبار المسؤولين في خلافة "هارون" مثل: علي بن يقطين، وابن الأشعث، وهند بن الحجاج وأبو يوسف محمد بن الحسن وغيرهم من قادة الفكر الإسلامي. و حتى "هارون الرشيد" نفسه الذي كان يؤمن بأن الامام موسى بن جعفر (عليه السلام) هو أولى منه بهذا المنصب الهام في الأمة الاسلامية كما أفشى بذلك لابنه "المأمون". 

فقد نقل "المأمون العباسي" كنت عند أبي "هارون" في احد الايام وتعجبت كثيراً من إكبار أبي لموسى بن جعفر وتقديره له. فقلت لأبي: يا "أمير المؤمنين"، من هذا الرجل الذي أعظمته وأجللته، وقمت من مجلسك إليه فاستقبلته وأقعدته في صدر المجلس، وجلست دونه؟ ثم أمرتنا بأخذ الركاب له؟ 

قال: هذا إمام الناس، وحجة الله على خلقه، وخليفته على عباده فقلت: يا أمير المؤمنين، أو ليست هذه الصفات كلها لك وفيك؟ 

فقال: أنا إمام الجماعة في الظاهر والغلبة والقهر، وموسى بن جعفر إمام حق، والله يا بني إنه لأحق بمقام رسول الله (صلّى الله عليه وآله) مني ومن الخلق جميعاً، والله لو نازعتني هذا الأمر لأخذت الذي فيه عيناك، فإن الملك عقيم (كتاب - قادتنا كيف نعرفهم ج6، ص305، وعيون أخبار الرضا، ج1، ص91.). 

احتل الامام (ع) مكانة مرموقة على صعيد معالجة قضايا العقيدة والشريعة في عصره. حيث برز في مواجهة الاتجاهات العقائدية المنحرفة والمذاهب الدينية المتطرفة والأحاديث النبوية المدسوسة من خلال عقد الحلقات والمناظرات الفكرية مما جعل المدينة المنورة محطة علمية وفكرية لفقهاء ورواة عصره يقصدها طلاب العلوم من بقاع الأرض البعيدة فكانوا يحضرون مجالسه وفي أكمامهم ألواح من الابنوس (نوع من الخشب) كما ذكر التاريخ.. وقد تخرّج من مدرسة الامام الكاظم (ع) في المدينة المنورة، والتي كانت امتداداً لمدرسة الامام الباقر (ع) واستمراراً لمدرسة الامام الصادق (ع) الكثير من العلماء والفقهاء في مختلف العلوم الاسلامية آنذاك. 

عاصر الامام موسى بن جعفر (ع) من خلفاء العباسيين "المنصور" و"المهدي" و"الهادي" و"هارون الرشيد"، وقد اتسم حكم "المنصور العباسي" بالشدّة والقتل والتشريد وامتلأت سجونه بالعلويين حيث صادر أموالهم وبالغ في تعذيبهم وتشريدهم وقضى بقسوة بالغة على معظم الحركات المعارضة. وهكذا حتى مات "المنصور"، وانتقلت السلطة الى ولده "المهدي العباسي" الذي خفّف من وطأة الضغط والرقابة على آل البيت (ع) مما سمح للامام الكاظم (ع) أن يقوم بنشاط علمي واسع في المدينة حتى شاع ذكره في أوساط الأمة. 

وفي خلافة "الهادي العباسي" الذي اشتهر بشراسته وتضييقه على أهل البيت (ع) وقد توعد الامام (ع) وهدده مراراً لكن وبحمد الله سبحانه وتعالى لم تسنح الفرصة له بذلك إذ مات بعد وقت قصير، فانتقلت السلطة الى "هارون الرشيد" الذي فاق أقرانه في ممارسة الضغط والارهاب على العلويين. 

رغم وقوف "هارون الرشيد" على مقام الامام الكاظم (ع)، إلا أنه لم يرقَ له أن يرى في المجتمع من هو أفضل منه، وأن الجماهير وسائر الأوساط الشعبية والخاصة تؤمن أيضا هو أولى بالخلافة منه، وإن الامام (ع) يفوقه علماً وفضلاً وحكمة وثقة، وإن المسلمين قد أجمعوا على تعظيمه، فتناقلوا فضائله وعلومه، وتدفقوا على بابه من أجل الاستفتاء في الأمور الدينية. لذلك كلّ حقده وعصف الخوف بقلب "هارون" من الامام موسى بن جعفر (ع) فأودعه السجن لمرات عديدة في البصرة وبغداد بالاضافة الى انه أقام عليه العيون فيه لرصد أقواله وأفعاله عسى أن يجد عليه مأخذاً يقتله فيه. ولكنهم فشلوا في ذلك فلم يقدروا على ادانته في شيء، بل أثّر فيهم الامام الكاظم (ع) بحسن أخلاقه وطيب معاملته فاستمالهم إليه، مما حدا ب"هارون الرشيد" الى نقله من سجن البصرة الى سجن "السندي بن شاهك" بغية التشديد عليه والقسوة في معاملته. 

لقد جهد "هارون" في ظلم الامام (ع) وأمعن في التنكيل به خوفاً من تسلمه الخلافة، علماً أن الامام الكاظم (ع) لم يكن يبغي الحكم والسلطان، ولم يكن يبغي الجاه والمال، وإنما كان يبغي نشر العدل والحق بين الناس، ومقاومة ظلم أولئك الحكام وجورهم واستبدادهم بأمور المسلمين.. فانتقل الامام (ع) من ظلم "هارون" الى ظلام السجون، ولعل هذه المحنة التي عاناها بعزم وصبر من أقسى المحن وأفجعها التي؛ ألمّت به فتحملها وكظم غيظه في صدره صابراً مجاهداً في سبيل الله.. حتى قضى نحبه شهيداً مسموما بأمر الخليفة العباسي هارون الرشيد في سجن "السندي" صاحب شرطته في 25 من رجب سنة 186 للهجرة على الأشهر وعمره 57 سنة ودفن بمقابر قريش في الجانب الغربي من بغداد أي مدينة الكاظمية المقدسة. 

** من وصاياه وحكمه عليه السلام: 

1- أوصى بعض ولده: يا بني إياك أن يراك الله في معصية نهاك عنها. وإياك أن يفقدك الله عند طاعة أمرك بها. 

2- إياك والكسل والضجر فإنهما يمنعانك حظك من الدنيا والآخرة. 

3- إعمل الخير إلى كل من طلبه منك فإن كان من أهله فقد أصبت موقعه، وإن لم يكن من أهله كنت من أهله. 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1449.28
الجنيه المصري 67.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3030.3
ريال قطري 325.73
ريال سعودي 315.46
ليرة سورية 2.3
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.74
التعليقات
جبارعبدالزهرة عباس : ((( هل تقبلون بهذا )))؟؟ (( من جبارعبدالزهرة عباس العبودي )):- 1- الى كافة المسؤولين الحكوميين المحترمين ...
الموضوع :
تدشين الموقع الالكتروني الرسمي لرئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي
حيدر : السلام عليكم. ممكن بله زحمه تطلبون من وزارة الداخلية بعرض هؤلاء المجرمين بالتلفزيون وتعريف العراقيين بهم ومن ...
الموضوع :
إعتقال عصابة مختصة بسرقة المحال التجارية وحرقها وسط بغداد
محمود عبد الرازق حسن ابومريش : انا مواطن بلا سكن منزو طفولتى لم اعرف ابى وامى متزوجة كنت لم اكن معها ومرت الايام ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
زهراء الخفاجي : بسم الله الرحمن الرحيم الى معالي رئيس الوزراء الموقر السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ طلب وظيفة ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
Mohamed Murad : مسعود ..الخائن ..اللص ..الذي يتامر على العراق دائما ... ...
الموضوع :
الكشف عن مساع لبارزاني لزعزعة الاوضاع في كركوك
معين محمد جاسم عبد الله البكري : السلام عليكم اني سلمت نفسي الى قوات التحالف في منطقة تل لحم عام 1991 وكوني احد محتجزي ...
الموضوع :
ملبورن| محتجزي رفحاء : كيف احصل على أوراق ثبوتية؟ Bookmark and Share
Mohamed : من الغباء السفرعبر دولة أسلافهم قوم لوط وتطلبون معاملة طيبة منهم. ماالداعي لكي أذهب إلى هؤلاء المنحطين ...
الموضوع :
الخارجية النيابية: سنناقش مع السفير الاردني ما يتعرض له العراقيون في مطارات عمان
عاليه عماد : ارجووووووكم ارجووووووكم يكفي اللعب على دماء العراقي اعدموهم اعدموا الخونة اعدموا كل من علمتم منه الخيانة للشعب ...
الموضوع :
أعتقال "اخطر" 5 عصابات في البصرة
عاليه عماد : بسم الله الرحمن الرحيم ياليت الشعب العراقي يقف لحظة وتشبك الايدي العراقية المؤمنة المخلصة لتأخذ امورها بيدها ...
الموضوع :
السعودية تكلف السبهان بالاشراف وتخصص 10 ملايين دولار للانتخابات العراقية
حيدرعبد الرضا مصطفى عبد الحسين : اسلام عليكم اني المقاتل حيدر عبد الرضا مصطفى المنسوب إلى فرقة التدخل السريع الأولى الواء الثاني الفوج ...
الموضوع :
تدشين الموقع الالكتروني الرسمي لرئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي
فيسبوك