الصفحة الإسلامية

في الذكرى السنوية لوفاة حجة الاسلام والمسلمين الشيخ علي الصغير رضوان الله تعالى عليه


في صباح مثل هذا اليوم ٢٣/ ٣/ ١٩٧٥ ارتفعت الروح الطاهرة للشيخ الوالد حجة الاسلام والمسلمين الشيخ علي الصغير رضوان الله تعالى عليه من سريره في غرفة الانعاش في مدينة الطب، وهي رحلة اتسمت بموت مشبوه يشم منه رائحة التسميم او الاختناق وما كان ذلك بعزيز في ايام الاجرام البعثي،

وقد كان احد اهم واجهات المرجعية الدينية العليا ووكيلها في بغداد، واثاره رضوان الله عليه وعطاءاته لا زلت اتلمسها في الكثير من جنباتها، ومنذ ان انتقل الى بغداد في اوائل الستينات بطلب من المرجع الاعلى الامام الراحل السيد محسن الحكيم قدس سره ليستقر في جامع براثا حتى كان حضنا وموئلا وملاذا ومصدرا لحركة الوعي والتدين والبر بالناس والتوحيد بين قلوبهم والممانعة مع الحكومات الباغية، ولا يمكن تدوين تاريخ مدينة بغداد في الستينات ومنتصف السبعينات من دون المرور على ذكراه واثاره، وحتى يوم رحلته رضوان الله عليه كان يعمل بكل حرص على سلامة دين الناس وتامين مصالحهم ولم يرعوي لاي خطر ولم ينصاع لاي تهديد ولم يتوان عن اي جهد في سبيل ذلك، وكان احد شعاراته العملية الرائعة جدا تعفف وامسك يدك من ان تمتد لاحد من اهل الدنيا والجاه وامنع يدك من ان تاخذ من لئيم من لئامها تكن اقوى منهم بل سيكونون هم في حاجتك... وهو رحمه الله من النوادر الذين رايتهم في حياتي ممن كان لا يكف عن قضاء الحوائج لمن يقصده مهما كان ومهما كانت حتى اخر يوم من حياته.

ويوم ان دفن رضوان الله عليه في صحن الامير عليه السلام كنت ترى دموعا غزيرة لاغراب لا نعرفهم ولكنهم كانوا يقولون ما لدينا الان من دنيا هو الذي كان سببه والمؤتمن عليه.

وقد شاء الله ان تمر ذكراه هذه السنة لاكون بين يدي عظة بالغة وعبرة سابغة فقد رزقني الله حفيدا جديدا مساء الامس من ولدي وقرة عيني الشيخ محمد جعفر اسميناه بعلي الهادي تيمنا بذكرى الامام الهادي عليه سلام الله وصلواته، لاكون بين جيل مضى ولكنه جيل انتج وبنى واسس وجاهد وكافح وعلم وبين جيل قادم يذكرك بعظم المسؤولية وفادح الكلفة لانه جيل سيتولى اعظم المهام واخطرها في حركة التاريخ بين يدي امام الهدى وقائد الورى صاحب العصر والزمان صلوات الله عليه.

لك الحمد يا الهي على ما ابتليتني به من ضراء وسراء ولك الشكر على ما اوليتني من نعمة وعافية، اللهم تغمد الماضين برحمتك ورضوانك واحفظ القادمين بجودك والطافك واجعلنا صلة بر وحملة امانة بين هؤلاء واولئكم في هذا الزمن الذي ما عاد المؤمن فيه في عافية الا بمقدار ان يصبر على ظلم ويتحالم مع جهل ويعض النواجذ على اذى ويفدي الناس وان ساموه ظلما ويحترق من اجلهم وان كان بايديهم

نسال الله لنا ولكم حسن العاقبة وتوفيق نيل رضا امام الزمان صلوات الله عليه والحمد لله اولا واخرا وصلاته وسلامه على رسوله ابدا...

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك