الصفحة الإسلامية

الامام الحسن العسكري (ع).. إشراقة وضاءة لإنقاذ الأمة من أوحال الجاهلية

3571 2017-12-27

 

يعتبر الدين الاسلامي الحنيف شؤون قيادة الأمة من مهام الامامة، ومن هذا المنطلق نجد أن أئمة أهل البيت (عليهم السلام) من الامام علي بن أبي طالب أمير المؤمنين(ع) وحتى الامام الحسن العسكري(ع) حملوا لواء المعارَضة للسلطات الطاغية والفرعونية الحاكمة، ونادوا بالعمل في كتاب الله عزوجل وسُنَّة النبي(ص). 

كما انهم عليهم السلام اتَّخذوا أساليب مختَلفة لمواجهة الانحرافات التي اجتاحت الأمة الاسلامية وسعوا كثيرا من أجل احياء القيم الحقيقية للاسلام المحمدي الاصيل وقدموا الغالي والنفيس وتحملوا أشق المعاناة كالملاحقة، والسجون، والقتل، والتنكيل والاسر وغيرها من أجل ذلك. 

الامام الحسن بن علي العسكري عليهما السلام الذي نعيش اليوم الثامن من ربيع الثاني ذكرى ولادته، هو أيضاً وعلى خطى آبائه الكرام عانى ذات المعاناة في طريق ارشاد الامة ومكافحة الظلم والانحراف والعمل على ابقاء الرسالة المحمدية قائمة ما بقي الدهر. 

انفرد عليه السلام دون غيره من الأئمة الهداة من أهل البيت عليهم السلام أجمعين في حمله لعبء اعداد الأمة لعصر الغيبة وامامة ولده الامام المهدي الموعود عجل الله تعالى فرجه الشريف في وقت قصير جداً وظروف بالغة الخطورة وقمع دموي للحكام العاباسيين الطغاة آنذاك. 

عاصر الامام الحسن العسكري(ع) فترة حرجة من الصراع مع السلطة العباسية، تميزت بتراخي قبضة الخلافة على السلطة، وتصعيد الضغط والتضييق على الامام المعصوم (ع) وقاعدته الشعبية، لخوفها من تعلق الناس به. لهذا، عاش(ع) تجربةً مريرةً مليئةً بالمعاناة، كانت تهدف الى عزله عن الناس، والحد من أي نشاط قد يقوم به. حيث أن الحياة السياسية للدولة العباسية منذ خلافة المنصور وحتى خلافة المعتمد كانت قائمة على أساس القمع والإرهاب بصورة عامة، وللعلويين بصورة خاصة. 

عاصر الامام الحسن العسكري(ع) مجتمعاً تسوده حياة البذخ واللهو في قصور الخلفاء العباسيين وانصارهم واعوانهم، يقابله في الوقت نفسه مجتمع العلويين وانصارهم حيث تسوده حالات الفقر، والجوع، والمرض، والارهاب، كما هو الحال في الكثير من البلاد الاسلامية اليوم. 

فكان من الطبيعي أن يتصدى الامام الحسن بن علي الهادي(ع) لسياسة السلطة المستبدة والطاغية لحكام بني العباس والتي عمدت خلال حكم سلطة المعتز، والمهتدي، والمعتمد، الى اتباع سياسة التضييق على الامام (ع) ومواجهته. 

وفي ظل تلك الظروف العصيبة كانت هناك مهام أساسية اخرى تنتظر الامام(ع) باعتباره حلقة الوصل بين عصري الحضور والغيبة بكل ما يزخران به من خصائص وسمات، الأمر الذي دفع بسلطة بني العباس الى اتخاذ اجراءات مراوغة تجاه الامام العسكري(ع) تضليلاً للامة حيث اقدموا على تقريب الامام(ع) من البلاط والتظاهر باكرامه في العلن فيما زادوا من المراقبة الشديدة والمستمرة لكل أحوال الامام(ع)، الى جانب الايعاز باتخاذ الصرامة في مواجهة الامام العسكري(ع) إذا تطلّب الأمر ذلك مثل سجنه أو مداهمة بيته أو اغتياله عليه السلام. 

رغم كل تلك المعاناة المريرة بذل الامام العسكري تبعاً لوالده الامام الهادي (عليهما السلام) جهدا مضاعفا لتخفيف اثار اعداد الأمة للغيبة وتذليل عقباتها على مختلف الصعد فكرياً وذهنياً ونفسياً وروحياً وفي وقت قصير جدّاً من امامته القصيرة جداً (ما بين سنة 254الى سنة260للهجرة) حيث اقام نظام الوكلاء اولئك الذين كان قد عيّنهم لشيعته في مختلف مناطق تواجد شيعته. فكانوا حلقة وصل قوية ومناسبة ويشكّلون عاملاً نفسيّاً ليشعر أتباع أهل البيت باستمرار الارتباط بالإمام وإمكان طرح الأسئلة عليه وتلقي الأجوبة منه. فكان هذا الارتباط غير المباشر كافياً لتقليل أثر الصدمة النفسية التي تحدثها الغيبة لشيعة الامام (عليه السلام). 

وهكذا تمّ الاعداد الخاص من قبل الامام الحسن العسكري(ع) للشيعة ليستقبلوا عصر الغيبة بصدر رحب واستعداد يتلاءم مع مقتضيات الايمان بالله عز وجل وبرسوله (ص) وبالأئمة الكرام (ع) وبقضية الامام الموعود (عجل الله تعالى فرجه الشريف) العالمية والتي تشكل الطريق الوحيد لانقاذ المجتمع الانساني من أوحال الجاهلية التي لا يزال يعيشها. 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 66.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
شامل : اعتقد ان العملية السياسيه بالعراق تحتضر ولن تتم هذه الاربع سنوات لغة الحوار بين السياسيين وعمليات شراء ...
الموضوع :
الخزعلي يغرد: لا تستعجلوا ولا تفرحوا فان من يضحك اخيرا يضحك كثيرا
زينب : مرحبا اني طالبه سادس العام اجلت والسنه ماعجبني معدلي وردت اعيد بس كالولي الا مسائي زين ايحق ...
الموضوع :
التربية : يحق للطالب الراسب سنتين في المدارس النهارية ان يبقى سنة ثالثة فيها
أبو محمد : السلام عليك يا أبا الفضل العباس السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد الستر وحسن العاقبة وقضاء حوائج ...
الموضوع :
قصة جبل عباس علي في ألبانيا..!
سيف علي ساجت : هل الموظف الحكومي في الجيش العراقي مشمول بنوع من السلف لديكم ...
الموضوع :
المصرف العقاري في النجف الاشرف يباشر بتسليف المواطنين
عرفان اركان : الحمد لله والشكر العراق يتمتع بسيادة كاملة على ارضه ومياهه واجوائه والف مبروك انتصرنه كبرت الفرحة وكبرنه ...
الموضوع :
القوات الامريكية تطوق المنطقة الخضراء واجراءات امنية مشددة
ابو حسنين : نعم كل مافي هذا المقال مطابق للحقيقه تماما لاكن مبتور الاتهام لم يذكر فساد الخطباء الذين يعتلون ...
الموضوع :
أقتلوا الشعب فهو الملام..!
مواطن : بسم الله الرحمن الرحيم مدير هيئة النزاها ماتخلصونه من المحامي فراس زامل يتعامل وي فاضل راشد الي ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
بغداد : بت اتحسر على تلك الايام التي كان قلمكم يسطر لنا اوجاع الماضي لرسم خارطة المستقبل قلمكم الان ...
الموضوع :
نصيحة ناصح حر
مع محور المقاومة : تعسا للفاسدين والعملاء ...
الموضوع :
عاجل - معلومات مهمة وخطيرة عن تزوير الانتخابات
Bahia : نشكر اقلامكم الصريحة والمشخصة لمرض استفحل وطال امده نسال الله سبحانه ان يصلح بكم وبايديكم دمتم انوارا ...
الموضوع :
نتوسل لرفض استقالة ابليس..!
فيسبوك