الصفحة الإسلامية

الأمانة الخاصة لمزار زيد الشهيد (ع) تقيم مهرجان سيد الساجدين السنوي الأول

841 20:40:56 2016-05-14

أقامت الأمانة الخاصة لمزار زيد الشهيد (عليه السلام) مهرجان سيد الساجدين السنوي الأول وذلك بمناسبة ولادة الإمام زين العابدين علي بن الحسين السجاد (عليه السلام) وتحت شعار (الامام السجاد منارة العلم ونبراس الهدى ) وبحضور عدد من فضلاء الحوزة العلمية وممثلي العتبات المقدسة والمزارات الشريفة وشخصيات ثقافية وأكاديمية من داخل العراق وخارجه.

وقال الأمين الخاص لمزار زيد الشهيد الشيخ قاسم الحسناوي في كلمته خلال المهرجان " إننا اليوم إذ نجتمع في هذا المهرجان المبارك وقد اخترنا عينا صافية سائغة من بين اثني عشر عيناً أوصى بها النبي الأكرم (صلى الله عليه واله وسلم) ألا وهو الإمام السجاد (عليه السلام) لنتناول في هذا المهرجان المبارك أثره (عليه السلام) في الأمة الإسلامية حيث ترك لنا إرثا أخلاقيا عظيماً تجسد في الصحيفة السجادية والمناجاة الخمسة عشر المعروفة ورسالة الحقوق والتي تعلمنا منها كيفية التعامل مع كل مايحيط بنا ", مضيفاً القول " إننا بحاجة اليوم إلى هذه الرسالة التي تظهر الوجه الأخلاقي الحقيقي للإسلام الأصيل ".

من جهته قال مدير المهرجان حيدر عبد المحسن ان "مهرجان سيد الساجدين السنوي الأول تضمن عدة فعاليات منها " المؤتمر العلمي الأول للإمام زين العابدين (عليه السلام) حيث ضم أكثر من (48) بحثاً لأكثر من (10) جامعات عراقية ومراكز بحثية وعلمية من خمسة محافظات وهي ( بابل والنجف وكربلاء والبصرة وذي قار وبغداد) وبواقع جلستين صباحية ومسائية , وتناولت البحوث عدة محاور وهي :(منهج الإمام السجاد (عليه السلام) في البناء الأخلاقي والعقائدي , وسيرته والمعالم البطولية له وكذلك تحليل بعض خطبه , والآثار التربوية في سيرته ودوره الفكري في واقعة ألطف والبلاغة في مناجاته ودراسة حول رسالة الحقوق) .

وأضاف عبد المحسن ان " من ضمن فعاليات المهرجان افتتاح معرضاً للصور الفوتوغرافية لجمعية الإبداع الفوتوغرافي ومصوري مزار زيد الشهيد وبمشاركات عربية , حيث عرض فيه أكثر من (20) صورة لعدة محاور وهي مايخص مرقد زيد بن علي الشهيد (عليه السلام) والعتبات المقدسة والمزارات الشريفة وكذلك صور نادرة لمراقد البقيع.

وبين عبد المحسن ان المهرجان شهد مشاركات شعرية شعبية وأناشيد دينية تغنت بمناسبة مولد الإمام زين العابدين علي بن الحسين السجاد (عليه السلام).

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 71.84
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
محمود البياتي : ايعقل ان كاتب المقال طالب دراسات عليا؟. مقال حافل بالاخطاء النحوية وركاكة الاسلوب وفجاجة التعبير. اذا كان ...
الموضوع :
تقرير علمي عن الانسان والكون الذي يعيش فيه
ابو كيان الفارسي : تعال شوف الفساد في محافظه بغداد عباس ابو التطقيق كل معامله 10 ورقات علني وباسم ابو فرح ...
الموضوع :
النزاهة: السجن سبع سنوات لرئيس مجلس إدارة الشركة العراقية للنقل البري سابقاً
اخوة زينب : محد راح يحسبهم هذولي اولد معاويه لعنه الله عليهم الى قيام الساعه هم لو عدهم غيره ماكان ...
الموضوع :
المتحدث باسم قيادة محور الشمال للحشد الشعبي : دماء الشهداء فضحت تسجيلات الفلاحي
حمادة : السلام عليكم .... تحية طيبة لوكالة انباء براثا وعامليها المخلصون .. وتحية طيبة للاخوة علي محسن راضي ...
الموضوع :
عدم التزام اصحاب المولدات يا مجلس محافظة بغداد
المواطن : لماذا العراق یبیع النفط 16 دولار ارخص علی کل برمیل الی الدوله الاردنیه. هذا فلوس الشعب. ...
الموضوع :
93% من ضحاياهم شيعة: أحصائية أمنية حول جنسيات الارهابيين الذين قاموا بتفجيرات ارهابية في العراق
محمدامين عبدالحسين عبيد : انفصلت عن الدوام بتاريخ شهر الثامن سنة 2015 بسبب مشاكل عائلية ...
الموضوع :
الحشد الشعبي يصدر بيانا بشأن معاملات المفسوخة عقودهم في الهيئة
تحسين : السلام عليكم النص يعاني من ركاكة واضحة ارجو التنبه ...
الموضوع :
المعارضة بين اليأس والردة..!
العراقي : فعلا هو وزير نزيه . فقط للتنويه اخي العزيز هناك اغلاط املائية كثيرة كمثال حظارية ، منذو ...
الموضوع :
اذا  أردتم الكهرباء فـأدعمو وزيرها ..!
ابو محمد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لماذا تم رفض القانون في العراق اليس فيه شيعة ؟! ...
الموضوع :
البرلمان الكويتي يقر بالأغلبية قانون الأحوال الشخصية الجعفري
امنه : السلام عليك يامولاي يااباعبدالله السلام عليك يامولاي ابراهيم المجاب اسئلكم بحقكم عندالله وبالشان الذي لديكم عنده ..ان ...
الموضوع :
قصة السيد ابراهيم المجاب … ” إقرأوها “
فيسبوك