الوثائق

أخيرًا نطقت الوثائق الأمريكية بحقيقة الحرب الكيميائية الأمريكية التي شنها صدام حسين على حلبجة وإيران

4219 09:38:00 2014-02-17

مجلة”فورن بوليسي” تنشر وثائق لـ CIA تكشف الدعم الأمريكي لصدام حسين لتنفيذ هجومه بالأسلحة الكيميائية على إيران، وكيف غضت النظرعن مجزرة”حلبجة”!؟ في وقت تجهز فيه الإدارة الأميركية أساطيلها وبوارجها للاعتداء على سوريا، قبل أن يقول الخبراء الأمميون كلمتهم العلمية الفصل في قضية “القصف الكيميائي” للغوطة الشرقية بدمشق، نشرت مجلة  ”فورين بوليسي” الأمريكية وثائق ومعلومات خاصة بوكالة المخابرات المركزية الأميركية تؤكد أن الولايات المتحدة ساعدت الطاغية العراقي الراحل صدام حسين على شن هجوم بالأسلحة الكيميائية على إيران استخدمت فيه غاز الأعصاب، وغضت الطرف عن “مجزرة حلبجة” التي نفذها صدام ضد الأكراد بالأسلحة الكيميائية في العام1988 . وقالت المجلة إن الوثائق والمقابلات السرية الخاصة بوكالة المخابرات المركزية ، المتعلقة بالقضية، تشير إلى أن واشنطن كانت تملك دليلاً قاطعاً بشأن الهجمات الكيميائية العراقية على القوات الإيرانية في العام 1983، ثم على حلبجة في العام1988.وأضافت المجلة القول “إن إيران كانت تزعم آنذاك علناً أنّ هجمات كميائية تشنّ على قواتها ، وكانت تعدّ قضية لتقديمها إلى الأمم المتحدة، لكنها لم تملك دليلاً يحمّل العراق المسؤولية، وقد وضعت كل ما لديها بمذكرات وتقارير سرية أرسلت إلى مسؤولين استخباريين رفيعي المستوى في الحكومة الأميركية”.وقد رفضت الـ”سي آي إيه” التعليق للمجلة عن هذه القضية. وقالت المجلة إن المسؤولين الأميركيين نفوا دومًا معرفتهم بشأن الهجمات الكيميائية العراقية، وأصروا دومًا على أن حكومة صدام حسين لم تعلن أبدًا أنها تنوي استخدام سلاح كيميائي. وقال الكولونيل المتقاعد في سلاح الجو الأميركي، ريك فراكونا، الذي كان ملحقاً عسكرياً في بغداد خلال ضربات عام 1988، للمجلة: “لم يُبلغنا العراقيون أنّهم يعتزمون استخدام غاز أعصاب، ولم يكن عليهم ذلك، فقد كنا نعلم”. وذكر الكولونيل فراكونا أن أول مرة علم فيها باستخدام العراق أسلحة كيميائية ضد إيران كانت في عام 1984 يوم كان ملحقاً عسكرياً في الأردن، والمعلومات التي وردته تشير إلى أنّ العراقيين استخدموا مادة “غاز الطابون” المؤثرة في الأعصاب ضد قوات إيرانية في جنوب العراق.

foreign_policy_cia_documents_iraqi_iran_chemoweapons

وتشير الوثائق التي حصلت عليها المجلة ( منشورة أعلاه)، إلى أن “سي آي إيه” قالت في حينه “إنّ إيران قد لا تكتشف دليلاً مقنعاً على استخدام سلاح كيميائي”،بالرغم من أن الوكالة “كانت تمتلك مثل هذا الدليل”، وفق المجلة ووثائقها. وتظهر الوثائق أنّ الولايات المتحدة كانت تملك تفاصيل عن زمان وكيفية استخدام العراق العناصر الكيميائية القاتلة، وتم تبليغ كبار مسؤولي “سي آي إيه”، ومن بينهم مدير الوكالة، وليام كايسي، بشأن مكان معامل جمع الأسلحة الكيميائية العراقية، وبأن العراق يسعى إلى امتلاك كميات من غاز الخردل تكفي حاجات قواتها، وأنّ العراق على وشك شراء جهاز من إيطاليا للمساعدة في تسريع إنتاج القنابل الكيميائية، وأنّه سوف يستخدم عناصر مؤثرة بالأعصاب ضد القوات الإيرانية وربما ضد مدنيين.وذكرت “سي آي إيه” في إحدى الوثائق أنّ استخدام غازات الأعصاب قد يؤثر إلى حد كبير على التكتيكات الإيرانية، ويجبرها على التخلي عنها . وقال فرانكونا إن الوضع العسكري على الجبهة الإيرانية ـ العراقية تغير في العام 1987 لصالح إيران، فقد التقطت الأقمار الصناعية الاستطلاعية المشغلة من قبل وكالة المخابرات المركزية مؤشرات واضحة على أن الإيرانيين كانوا يحشدون قوات كبيرة ومعدات عسكرية ضخمة إلى الشرق من مدينة البصرة .      وبحسب محللي وكالة الاستخبارات العسكرية ( دي آي إيه)  فإن الأقمار الصناعية أظهرت أن الإيرانيين اكتشفوا ثغرة في الخطوط العراقية جنوب شرق البصرة. ، أي بين الفيلق العراقي الثالث الذي ينتشر شرقي المدينة والفيلق السابع جنوب شرقي المدينة وفي شبه جزيرة “الفاو” التي كانت موضع تنافس شديد بين الطرفين.    وبحسب فرانكونا، فإن صور الأقمار الصناعية كشفت عن أن إيران نقلت وحدات عسكرية سرًّا إلى مواجهة الفجوة في الخطوط العراقية، وكان هذا يشير إلى اقتراب هجوم الربيع السنوي الإيراني.  وقد كتب محللو وكالة استخبارات وزارة الدفاع آنذاك في تقرير سري إن الإيرانيين على وشك هجوم أكبر مما قامت به في ما مضى، وأن وقف هذا الهجوم فرصة جيدة جدًّا بالنسبة لهم لاختراق الخطوط العراقية والاستيلاء على البصرة.وحذر التقرير من أنه إذا سقطت البصرة، فإن الجيش العراقي سينهار وأن إيران ستكسب الحرب. وبحسب فرانكونا، قرأ الرئيس رونالد ريغان وكتب على هامشه ملاحظة إلى وزير الدفاع“فرانك كارلوتشي” قائلًا “إن الانتصار الإيراني غير مقبول“. وفي وقت لاحق، تم اتخاذ قرار على أعلى مستوى من الحكومة الأمريكية (من شبه المؤكد تطلَّبَ موافقة مجلس الأمن القومي ووكالة الاستخبارات المركزية). وبموجب القرار، أعطيت وكالة الاستخبارات العسكرية إذنًا بأن تمرر كل ما هو متوفر لها من معلومات مفصلة إلى المخابرات العراقية حول نشر وتحركات جميع الوحدات القتالية الإيرانية.  وشملت المعلومات صورًا بالأقمار الصناعية ومعلومات جرى تحصيلها عبر الاستخبارات الإلكترونية (النصت). وكان هناك تركيز خاص على المنطقة الشرقية من مدينة البصرة حيث كانت الاستخبارات العسكرية الأميركية قد لحظت أن الهجوم الإيراني الكبير قادم في الربيع. وقدمت الوكالة أيضًا بيانات عن مواقع المرافق اللوجستية الإيرانية الرئيسية، وقوة وقدرات القوات الجوية الايرانية ونظام الدفاع الجوي. وصف فرانكونا الكثير من المعلومات بأنها “حزمة أهداف” مناسبة للاستخدام من قبل القوة الجوية العراقية لتدميرها. هجوم السارين الذي أعقب ذلك يقول تقرير “فورن بوليسي” إنَّ محللي وكالة المخابرات المركزية لم يستطيعوا أن يحدِّدوا بدقة عدد الضحايا الإيرانيين لأنهم يفتقرون إلى الوثائق الإيرانية. لكنهم قدروا عدد القتلى ما بين”المئات” و “الآلاف” في كل من الحالات الأربع التي استخدمت فيها الأسلحة الكيميائية قبل الهجوم العسكري.    ووفقا لوكالة المخابرات المركزية، أطلق العراق ثلثي الأسلحة الكيميائية التي كانت متوفرة لديه في تلك “الحملة الكيميائية” . وبحلول آذار/مارس من العام 1988 أطلق العراق هجوم غاز الأعصاب على قرية “حلبجة” الكردية في شمال العراق، والتي كانت واشنطن على علم بتفاصيلها. وبعد شهر على ذلك، استخدم العراقيون القنابل الجوية وقذائف مدفعية معبأة بغاز السارين ضد تجمعات القوات الإيرانية على شبه جزيرة الفاو جنوب شرق البصرة، وبالمساعدة الأمريكية للقوات العراقية ، تمكن النظام العراقي من تحقيق انتصار كبير واستعادة كامل شبه الفاو. وحال الانتصار العراقي (الأمريكي في واقع الحال) في جزيرة الفاو دون قيام الإيرانيين بهجوم الربيع الذي طال انتظاره.  وطبقًا للعقيد فرانكونا، كانت واشنطن سعيدة جدًّا بالنتيجة لأنَّ الإيرانيين لم يحصلوا على فرصة لشن هجومهم.

22/5/140217

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
يقين البغدادي
2014-02-28
ليس بغريب على امريكا عدائها لشعوب المنطقه لكن اين اللعين صدام وزبانيته عليهم اللعنه اجمعين واين الجمهوريه الاسلاميه الان عز وتقدم وازدهار وقياده حكيمه وشجاعه لانظير لها
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1333.33
الجنيه المصري 73.21
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.31
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
مصطفى : ازالة بيوت الفقراء ليس فقط في كربلاء حتى تصور للناس الوضع الامني الخطير كما تزعم اتقوا الله ...
الموضوع :
الى المدافعين عن التجاوزات في كربلاء والبصرة..الوضع خطير جدا
محمد سعيد : عزيزي كاتب المقال ماتفضلت به صحيح ولكنك اهمل جانب جدا مهم وهو المستوى العلمي فكيف يكون مستوى ...
الموضوع :
دعوة لكسر قيود الدراسات العليا
ابرهيم : سعد الزيدي اسم لم نسمع عنه في الحكومات العراقية ولا في اروقة السياسة والصخب والنهب لذا اتسائل: ...
الموضوع :
طريق الحرير
رسل باقر : امكانية دراسة المجموعه الطبيه للمعدلات اقل من 80 على النفقه الخاصه ...
الموضوع :
العتبة الحسينية تدعو الطلبة الراغبين بدراسة الطب في جامعة عالمية إلى تقديم ملفاتهم للتسجيل
Aqeel : شركه زين العراق شركه كاذبه ولصوص في نفس الوقت تتشترك في الانتر نت الاسبوعي او الشهري او ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
سيد محمد : موفق ان شاء الله ...
الموضوع :
القانون المنفرد...
Abbas alkhalidi : ماهيه صحة المعلومات وهل للكمارك علم ب هذه الأدوية أم هناك جهات تقوم بالتهريب متنفذه ولها سلطة ...
الموضوع :
إحباط عملية تهريب أدوية فاسدة عبر مطار النجف
سيد عباس الزاملي : سلام الله عليك ياأبا الفضل العباس ع ياقمر بني هاشم الشفاعه ياسيدي و مولاي ...
الموضوع :
ملف مصور مرفق بفيديو: تحت ضريح إبي الفضل العباس عليه السلام..!
أمجد جمال رؤوف : السلام عليكم كيف يمكنني أن أتواصل مع الدكتور طالب خيرالله مجول أرجوكم ساعدوني وجزاكم الله خير الجزاء ...
الموضوع :
اختيار الجراح العراقي طالب خير الله مجول لاجراءعمليتين في القلب في مؤتمر دولي بباريس
صباح عبدالكاظم عبد : شكرا لمديرية المرور على هذة الخدمة انا مليت الاستمارة وحصلت على التسلسل كيف اعرف موعد المراجعة ...
الموضوع :
المرور تدعو الى ادخال بيانات الراغبين بالحصول على اجازة السوق من خلال موقعها الالكتروني
فيسبوك