معكم يا أهلنا في البحرين والجزيرة العربية

اغلاق المقدسات وفتح البارات والمراقص مستجدات رؤية مبس  


هاشم علوي ||

 

لم يحدث منذ بزوغ فجر الاسلام وحجة الوداع ان اغلقت ابواب الحرمين المكي والمدني الا في عهد مملكة ال سلول بذريعة كورونا بعد ان تراجع العالم عن التدابير الوقائية بحسب تصريحات الصحة العالمية.

فكل دول العالم عملت على تطبيع الحياة في مدنها ومؤسساتها وعادت الامور الى طبيعتها بمافي ذلك مملكة ال سلول فقد عادت الحياة الى طبيعتها في كافة مناحي الحياة ماعدا الحرمين الشريفين واماكن مناسك الحج فلم يقف احد بجبل عرفات ولا سعي بين الصفاء والمروة ولا رجم الجمرات ولاطواف ولا حلق ولاهدي ولا زيارة قبر الرسول الاعظم محمد صلى الله عليه وآله وسلم ولامسجده ولا مدينته ولا ماء زمزم ولا طواف الوداع ولا ايا من مناسك الحج كركن من اركان الاسلام.

الواقع انها خسارة مادية كبيرة لنظام ال سلول لانه يستثمر فريضة الحج ماليا واقتصاديا وسياسيا رغم حاجة المملكة للمال في ظل تدهور اقتصادها.

المملكة تستثمر الحج سياسيا وتستخدمه كورقة سياسية لمنع حجاج الدول المعارضة لها وتمنح الفيز للموالين وتحد من اعداد الحجاج في كل موسم وتسخر خطباء البلاط للدعاء لسدنه القصور والدعاء على خصومهم وتفريق الامة سنة وشيعة وكأن حجاج بيت الله ضيوفا لدى الملك وولي عهده وكأن استقبال الحجيج وتقديم الخدمات والتسهيلات وتأمينهم وتسكينهم ونقلهم منه واحسانا من امير النفط وليس واجبا دينيا مدفوع الاجر وبمقابل اموال تجبى من كل حاج مقابل ذلك الا ان دعاة وخطباء الحرمين يدعون دائما لولي امرهم وكأنه ذلك المحسن على الحجاج لاداؤهم مناسك الحج.

اغلاق المقدسات جريمة يرتكبها نظام ال سلول في حق الامة وهذا يستدعي ان تستنهض الامة قواها وترفع صوتها منددة باجراءات ال سلول ضد الامة الاسلامية والمطالبة بادارة اسلامية للمقدسات وايقاف التوظيف السياسي للحج وتحقيق مقاصده في وحدة الامة الاسلامية.

المفارقة العجيبة ان اغلاق الحرمين ومنع الحج لهذا العام يترافق مع فتح البارات والمراقص والسينما والملاهي والمسارح واعادة تشغيلها لعدم وجود كورونا.

تلك الاماكن المخلة بالاداب وتخلي النظام عما كان يفرضه على الناس من محرمات اصبحت حلال في عهد رؤية مبس ٢٠-٣٠ فالخمر الحلال متوفر والبار الحلال متوفر والرقص الحلال متوفر والخلاعة الحلال متوفرة والتعري الحلال متوفر وكل انحراف عن الدين متوفر حتى ان علماء البلاط يدعون الى البارات ويروجون لها فلم تعد حراما فما كان حراما قبل رؤية مبس صار بعدها حلالا وبفتاوى علماء الوهابية الذين كانوا يحرمون والان يحللون الانحلال.

اي شرع ينتهج هؤلاء الرعاع المنافقون.

واي دين يحمل هؤلاء المنافقون ولماذا الناس صامتون

انها اليهودة بلباس الاسلام والتطبيع من بوابة المراقص والانحلال من نوافذ العلماء.

اغلاق الحرمين ومنع الحج جريمة وفتح البارات والمراقص جريمة يجب ان يحاسب نظام ال سلول عليهما شعبيا واسلاميا فالمقدسات ليست ملكا لال سلول والشعب ليس عبيدا لدى قصر اليمامة فلابد من نفض الغبار عن واقع شعب نجد والحجاز وتحريره من تسلط وتملك اسرة ال سعود السلولية ناهيك عن تحرير الحرمين من تدنيس ال سلول لهما.

ولهذا كله تقترب نهاية نظام ال سلول الذي سيسقط قريبا على ايدي اليمنيين ان لم يتحرك الشعب المسعود ويتحرك لانقاذ نفسه واجياله القادمة وله الخيار بين الحرم المكي والمرقص السلماني ورؤية الدب الداشر السلولي....

 

..................  اليمن تنتصر

.................  العدوان يحتضر

................  الحصار ينكسر

...............  الحرمين امانة

 عيدمبارك وكل عام والامة بالف خير ومن نصرالى نصر

  الله اكبر

الموت لامريكا

الموت لاسرائيل

اللعنة على اليهود

النصر للاسلام

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (معكم يا أهلنا في البحرين والجزيرة العربية)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3225.81
يورو 1408.45
الجنيه المصري 76.16
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 319.49
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : إنما الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة. صدق الصادق الأمين حبيب اله العالمين محمد صلى الله عليه واله. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : قالوا: سيفتك الوباء بالملايين منكم إن ذهبتم؟ فذهبنا ولم نجد الوباء! فأين ذهب حينما زرنا الحسين ع؟
حيدر عبد الامير : القسط يستقطع من راتب المستلف مباشرة من قبل الدائره المنتسب لها او من قبل المصرف واذا كان ...
الموضوع :
استلام سلفة الـ«100 راتب» مرهون بموافقة المدراء.. والفائدة ليست تراكمية
نذير الحسن : جزاكم الله عنا بالاحسان احسانا وبالسيئة صفحا وعفوا وغفرانا ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
مازن عبد الغني محمد مهدي : لعنة على البعثيين الصداميين المجرمين الطغاة الظلمه ولعنة الله على صدام وزبانيته وعلى كل من ظلم ال ...
الموضوع :
كيف تجرأ الجوكر والبعث على إنتهاك حرمة أربعين الحسين؟
حسين غويل علوان عبد ال خنفر : بسم الله الرحمن الرحيم انا الاعب حسين غويل الذي مثلت المنتخب الوطني العراقي بالمصارعه الرومانيه وكان خير ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ابو محمد : عجيب هذا التهاون مع هذه الشرذمة.. ما بُنيَ على اساس خاوٍ كيف نرجو منه الخير.. خدعوا امّة ...
الموضوع :
أحداث كربلاء المقدسة متوقعة وهناك المزيد..
عمار حسن حميد مجيد : السلام عليكم اني احد خريجي اكاديميه العراق للطران قسم هندسة صيانة طائرات و اعمل في شركة الخطوط ...
الموضوع :
الدفاع: دعوة تطوع على ملاك القوة الجوية لعدد من اختصاصات الكليات الهندسية والعلوم واللغات
ابو عباس الشويلي : صاحب المقال انته تثرد بصف الصحن اي حسنيون اي زياره اي تفسير لما حدث قالو وقلنا هم ...
الموضوع :
لاتعبثوا ..بالحسين!
علاء فالح ديوان عويز : السلام عليكم انا الجريح علاء فالح ديوان مصاب في محافظة الديوانية في نفجار سوق السمك عام2012/7 ولم ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
ابو محمد : وهل تصدق ان ماجرى هو تصحيح للواقع ؟ ماجرى هو خطة دقيقة للتخريب للاسف نفذها الجهلة رغم ...
الموضوع :
بين تَشْرينَيْن..!
فيسبوك