معكم يا أهلنا في البحرين والجزيرة العربية

البحرين / مصادر تؤكد من داخل سجن "جو" استنفار امني ينبيء عن نوايا السلطات بتنفيذ "جريمة"

732 17:52:04 2016-04-25

أكدت مصادر من سجن جو المركزي في البحرين صدور تحركات أمنية داخل السجن، شملت استنفارا واسعا داخل عدد من عنابر السجن، ما ينبيء عن نوايا للسلطات الخليفية بتنفيذ “جريمة نكراء وشيكة” بحسب السجناء.

وبحسب اتصالات وردت (البحرين اليوم) مساء أمس الأحد، 24 أبريل، فإن استنفار قوات السجن كان مريبا، وامتد إلى غلق أبواب السجن وانتشار القوات الخليفية في محيط السجن.
وبحسب آخر المعلومات، فقدت عمدت قوات الأمن إلى الاعتداء على سجناء في مبنى 1 واختطفت عددا منهم، وعُرف منهم عمار آدم والسيد مصطفى أمين من بلدة بني جمرة بعد إجبارهم على الخروج من المبنى وسط قلق من تعريضهم لسوء المعاملة، كما تم الاعتداء بالضرب على سجناء من بلدة السهلة والعكر، وعُرف منهم عيسى عبدالله شبيب وعلي مكي.

وذكرت المعلومات أن المرتزقة الذين باشروا بالاعتداءات هم أحمد فرحان السوري،  ورضوان اليمني.
وأعلن سجناء مبنى 1 الإضراب عن الطعام  احتجاجا على الاعتداءات، وطالبوا بمحاسبة المرتزقة الذين قاموا بضرب السجناء.
ولا تزال الأجواء داخل السجن في توتر قابل للتصعيد، في ظل تهديدات باقتحام المبنى وضرب السجناء ما لم يتراجعوا عن الإضراب.
إلى ذلك أبدت أوساط داخل السجن الخشية من تنفيذ أحكام الإعدام بحق عدد من السجناء، لاسيما بعد تهديدات النظام الأخيرة، وبينها تهديد الجيش الخليفي بـ”اجتثاث الرؤوس”.
وكان عدد من نواب البرلمان الخليفي دعوا للتسريع بتنفذ أحكام الإعدامات، بإيعاز من تحريض النظام الخليفي ومسايرة للتهديدات ضد المواطنين والنشطاء في الداخل والخارج.
وجدد اليوم رجل الدين الطائفي والموالي للنظام، جاسم السعيدي، توزيع تهديدات الخليفيين، ودعا إلى “قطف رؤوس” المعارضين.
يشار إلى هناك 6 من المحكومين بالإعدام من السجناء السياسيين، وبينهم المواطنان محمد رمضان وحسين موسى من بلدة الدير، وقد صادقت محكمة خليفية الحكم عليهما في وقت سابق من العام الماضي.
وأكد رمضان وموسى تعرضهما للتعذيب أثناء التحقيق معهما حول قضية مقتل شرطي مرتزق في الدير قبل عامين.
ودعا البرلمان الأوروبي وجهات دولية وأممية لإسقاط الحكم عنهما، استنادا إلى وثائق من الأمم المتحدة أكدت تعرضهما للتعذيب، وافتقار محاكمتهما للعدالة.
..................

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (معكم يا أهلنا في البحرين والجزيرة العربية)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.86
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك