معكم يا أهلنا في البحرين والجزيرة العربية

لبحرين: الشيخ صنقور يدعوا لإلغاء كل التهم عن الشيخ علي سلمان والتأسيس لواقع ينهي الأزمة

681 08:04:00 2015-09-26

اقال سماحة العلامة الشيخ محمد صنقور ان الاستئنافُ لمحاكمة سماحةِ الشيخِ علي سلمان فرصة لإلغاء كلِّ التهم الموجهةِ إليه فيكون ذلك رسالةً ايجابيَّة يتمُّ البناءُ عليها والتأسيسُ لواقعٍ ينتهي بالأزمة إلى حيثُ الانفراج التامِّ والكامل والقائم على قواعدَ ثابتةٍ ورصينة.

الخطبة الثانية من خطبة الجمعة، 4 من ذي الحجة 1436هـ الموافق 18 سبتمبر 2015م لسماحة العلامة الشيخ محمد صنقور بجامع الإمام الصادق عليه السلام بالدراز:

أما بعدُ أيُّها المؤمنون: فإنَّ المتابعَ حين يقفُ على أدبيَّاتِ الجهات الرسميَّة وأدبيَّاتِ الكتابِ الواقعينَ في دائرة الجهاتِ الرسميَّة، وأدبيات الجمعياتِ السياسيَّة والفعالياتِ الشعبية وكذلك الشخصياتِ المشتغلة بالشأنِ السياسي أو الحقوقي فإنَّه يجدُ مساحاتٍ واسعةً مشتركةً بين خطاباتِ وأدبيَّات كلِّ هذه الجهات.

فكلُّ هذه الجهاتِ تؤمنُ بحسبِ أدبيَّاتها بضرورةِ الرعايةِ بل والحمايةِ لحقوقِ الإنسانِ الإنسانيةِ والسياسيةِ، فهي تُؤمنُ بحقِّه في الحريةِ والعدالةِ الاجتماعيةِ،  وحقِّه في العيشِ الكريمِ، وحقِّه في المساواةِ، وحقِّه في التعليم والعمل، وحقِّه في النقدِ والتعبيرِ عن رأيِّه بالوسائِل السلميَّة، وحقِّه في الرقابةِ، وحقِّه في أنْ يكونَ شريكاً في اتَّخاذِ القرارِ، وحقِّه في التبوءِ لأيِّ منصبٍ إداري.

وكلُّ هذه الجهاتِ تتحدَّثُ عن ضرورةِ التعايشِ بين أبناءِ الوطنِ، وضرورةِ الحفاظِ على اللُحمةِ الوطنيَّةِ، وضرورةِ الأمنِ والاستقرارِ للجميعِ، وضرورةِ السيرِ بخطىً حثيثةٍ في مسارِ الإصلاحِ السياسيِّ والحقوقي، وضرورةِ الحمايةِ للمكتسباتِ والعملِ على التنميةِ المستدامة.

وكلُّ هذه الجهاتِ تتحدَّثُ عن نبذِ العنفِ والتطرُّفِ، ونبذِ الطائفيةِ والخطاباتِ التحريضيَّةِ، ونبذِ الفسادِ والاستحواذ، ونبذِ التهميشِ والإقصاءِ والتمييزِ بين مكوِّناتِ الوطن على أساسٍ طائفيٍّ أو عرقي، ونبذِ الاضطهادِ الشخصيِّ أو الدينيِّ، ونبذِ الازدراءِ بأيِّ مكونٍ سياسيٍّ أو اجتماعي.

هذه هي المضامينُ والشعاراتُ التي تطفحُ بها أدبيَّاتُ مختلفِ مكوِّناتِ الوطِن بما فيها الجهات الرسميَّة، إذن أينَ يكمُنُ الخلل؟! ولماذا تُراوحُ المشكلةُ مكانَها؟!

الواضحُ انَّ منشأَ الخللِ هو عدمُ الجديَّةِ في التفعيلِ لهذهِ الشعاراتِ والمضامين إذ لا ريبَ انَّه لو تمَّ العملُ بجدٍّ على تفعيلِها لكنَّا جميعاً بخير، ولكان الوطنُ ومستقبلُه ومستقبلُ أبنائِه بخير، ولكنَّا في منأىً عن نقدِ الآخرينَ الذين لا يملكونَ ما يملكُه أبناءُ هذا الوطنِ من اخلاصٍ لوطنِهم وحرصٍ شديدٍ على أمنِه واستقرارِه واستقلالِه وسيادتِه، وحرصٍ شديدٍ على نموِّه وازدهارِه وحمايةِ مقدِّراته وطاقاتِه البشريِة والاقتصادية.

فمكمنُ الخللِ هو الافتقادُ للجدِّيةِ والابتلاءُ بداءِ الانفصامِ بين الشعارِ والتطبيق، وثمةَ منشأٌ آخرُ هو الخشيةُ من التفعيلِ لهذه الشعاراتِ لهواجسَ يمكنُ التبديدُ لأسبابِها بيسرٍ لو اقتنعنا جميعاً بضرورةِ الانتقالِ والتحوُّلِ من هذا الوضع الذي نحنُ عليه إلى وضعٍ وواقعٍ آخر يتناسبُ ويتناغمُ ومقتضيات المضامينِ والشعاراتِ التي يتحدَّثُ الجميعُ عن ضرورةِ التمثُّل بها.

إنَّ الطريقَ الأقصرَ والأقلَّ كلفةً والأقدرَ على معالجةِ مشكلةِ البلادِ من جذورِها دونَ رجعةٍ هو التفعيلُ للشعاراتِ المذكورة والتي يرتضيها الجميعُ بحسبِ أدبيَّاتِهم، والجلوسَ للحوارِ لغرضِ التبديدِ للهواجسِ والمخاوفِ التي ليس لأكثرِ أسبابِها واقع. وأما الواقعيُّ منها فإنَّ عزائمَ الرجالِ قادرةٌ على التجاوزِ لها بيُسرٍ.

إنَّ بقاءَ الحالِ على ما هي عليه لا يحمَدُه العقلاء، ولا يُنهي الأزمة بل يؤكِّدُها ويُضاعفُ من تبعاتِها ويُلقي بظلالِه الثقيل على مجملِ الأوضاع الاقتصاديَّة والتنمويَّة والمجتمعيَّة.

وفي الختامِ أُجدِّدُ من منطلقِ الإخلاصِ للوطنِ الدعوةَ إلى اطلاقِ سراحِ سجناءِ الرأيِ دون استثناءٍ وفي طليعتِهم سماحة الشيخ علي سلمان فإنَّ اطلاقَ سراحِ هؤلاءِ يُعيدُ التفاؤلَ إلى أجواءِ الوطنِ ويخلقُ أرضيةً صالحًةً للبحث الجادِّ والبنَّاءِ عن المخارجِ المُفضيةِ للسموِّ بالوطن إلى حيثُ يطمحُ الجميع.

فليكن الاستئنافُ لمحاكمة سماحةِ الشيخِ علي سلمان فرصة لإلغاء كلِّ التهم الموجهةِ إليه فيكون ذلك رسالةً ايجابيَّة يتمُّ البناءُ عليها والتأسيسُ لواقعٍ ينتهي بالأزمة إلى حيثُ الانفراج التامِّ والكامل والقائم على قواعدَ ثابتةٍ ورصينة.

.............

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك