المقالات

ظاهرة الناعقون


عباس الاعرجي  ||

 

لماذا يمجَّد ويمتدح ، ويهمل من هو أولى بالثناء والمديح ، رغم أن درجاتهم متساوية ، أعتقد أن هذه الظاهرة ما كانت لتستفحل ويشتدَّ عودها لولا كثرة الناعقون .

هؤلاء النعّاق الذين ينعقون مع كل ناعق ، هم أبالسة بحق ولا يجيدون غير حرفة النفاق والتزلف ، فهم طفيليات قد إعتاشوا على فضلات الآخرين .

خطورتهم تكمن بوضع جماجمهم في سلة واحدة ، فهم كأحجار الدومينا تتساقط تباعاَ عند سقوط إحداها ، فيقومون بالترديد من دون مراجعة وتريث ، بل وحتى من دون إخضاع النص والموضوع للفلترة وحكم العقل والمنطق .

فالمدهش حقاً ، والذي يدعونا الى إستدعاء دفائن التاريخ مجدداً ، أن رقمهم الحقيقي لا يعلوا على رقمنا لا في النسب ولا في الحسب ، ولا حتى في نقاء السلالة والإثبات بالدلالة .

لاسيما وأن صفحتنا لها الحظ الافر في العلوِّ والرفعة ، فنحن عشنا البؤس والحرمان ، ولم يثني هذا الحرمان معاولنا من نقش إسمنا في أعالي الصخرة الصماء ، إلا أنه لازالت نواياهم ملوث تلاحقنا في مصادرة تراثنا ، وهم المترفون المنعمون بالخيرات ، لم يمسهم الجوع ولا مرَّ بواديهم منذ الولادة وحتى الممات  .

كن منصفا يا أيها الجمّال ، أيستوي من يحمل أثقالاً في جدب الصحراء ، مع من تربى مسترخياً في أحواش الابل .

وها هي أكباد ذرارينا لا زالت تحن الى القدِّ ، ولا زالت ذراريهم تنقل إليهم القوارير الحسان .

كن منصفا يا أيها الجمّال .

 

ــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.83
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 404.86
ريال سعودي 392.16
ليرة سورية 0.59
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.88
التعليقات
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
فيسبوك