المقالات

ورفعنا لك ذكرك..!


عبدالملك سام ||     حبا في طه خرجنا العام السابق، وحبا فيه أيضا سنخرج هذا العام، ولكن.... هذا العام سيكون إستثنائيا كما نرجوا، وعليه يجب أن يكون حضورنا إستثنائيا كما وتنظيما وسعادة..  ذا العام سيتم تغطية الحدث عالميا لمعرفة سر هؤلاء اليمنيين "الصاخبين" والذين لا يتورعون عن تهديد أمريكا وإسرائيل علنا، ثم سيتسائل آخرون ماهي هذه المناسبة التي يحضرها هؤلاء الذين صبغوا كل شيء باللون الأخضر؟! أليس هذا الذي يحتفلون به هو (محمد) الذي سمعنا أنه يقتل مثل "داعش"، ويتزوج الصغيرات، و..و..و..؟! فلماذا يحتفل بمولده هؤلاء؟! ولعل هذه أعظم وأهم فائدة من إحياء المولد النبوي سنويا، وهو أن تجعل الآخرين يعرفون محمد (ص) بشكل صحيح، وغير مشوه.  أما قنوات النفاق والتطبيع فستبحث عن أي غلطة، أو أي هفوة للتشهير بنا في وسائل الإعلام! وسيشكلون الفرق التي ستدقق في كل صورة، وسينشرون الإشاعات والمنشورات والصور والتحليلات لجعلنا نندم على تجرؤنا وأحتفالنا بالمولد، لقد كادوا أن ينجحوا في جعل الأمة تنسى نبيها، وها نحن خربنا عليهم مشروعهم الذي تعبوا فيه منذ سنين طوال.. أما لماذا يريدون إنهاء أي ذكر لأعظم الأنبياء والرسل فهذا أمر واضح ويسير، فقط قارن بين مشروعهم ومشروع النبي محمد (ص) وستعرف السبب. أما أتباع هؤلاء المنافقين من يمنيين فسنلاحظ أن إحياء هذه المناسبة أصابتهم بهستيريا حادة، وأنطلقوا لمحاربة المناسبة بشكل مخزي وقبيح خوفا على النفحات والمنح التي تأتيهم من وراء الحدود، أو لأنهم لا يصدقون أنه تم خداعهم طوال هذه السنين. لقد راهنوا أنهم مع الطرف المنتصر، ولم يتقبلوا حقيقة أن أهل اليمن سينطلقون في سباق لإظهار محبتهم لرسول الله (ص)، ونسي هؤلاء أن النبي (ص) قد فضل أن يعيش ويموت مع أهل اليمن في المدينة تاركا مكة التي ولد وترعرع فيها! خلاصة القول، بأنه مهما فعلوا فلن يستطيعوا أن يهزموا مناسبة المولد، ولن يستطيع من يدفعهم لمحاربة المولد ومن يحاول تشويه صورة نبينا محمد (ص)، فقد قال الله سبحانه وتعالى مؤكدا: {ورفعنا لك ذكرك}، ولهذا فالأمر محسوم لا شك فيه.. فلنحتفل بمولد سيد البشر، وخير الخلق، وأعظم نعمة مهداة للعالمين، وكل عام وأنتم بألف خير.   
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.88
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
ابراهيم الاعرجي : عزيزي صاحب المقال اتفق معك بان الايفادات معطلة على منتسبي الجامعات العراقية، لكن اصحح المعلومة، وانا استاذ ...
الموضوع :
لماذا الايفادات ممنوعة عن موظفي الجامعات؟
ر. ح : ماذا أُحدِّثُ عن صنعاء ياأبَتِ... لستُ رياضياً ولامحبا للرياضة، لكني كنت من المتابعين لمباراة الفريق العراقي مع ...
الموضوع :
سأغرد خارج السرب..!
علي : السلام عليكم في رأي من الواجب أولا بناء مطار جديد لأنه واجهة للمسافرين ونحن نحتاج طيران مباشر ...
الموضوع :
السوداني: نسعى لفتح خط طيران مباشر مع ألمانيا وتسهيلات استثمارية لشركاتها
فيسبوك