المقالات

تأمُّلات في الحرب الناعمة  


انتصار حميد ||   في سياق ما يمرُّ به البلد من منعطفات هي الأخطر على وحدته وتماسكه, أجد أنَّ هناك نمط من التفكير جدير بالمتابعة والتأمُّل, مع ملاحظة أنَّك لن تجد ما له القدرة على النفاق الثقافي أكثر من قابليَّة الخطاب الذي يدَّعي الوطنيَّة على ذلك, على الرغم من أنَّ هذا الخطاب هو الأكثر رواجا عندما تريد الآيديولوجيا تمرير حيلها والتواءاتها. فمثلا يرى المتشبثون بهذا الخطاب أنَّ المهندس شهي د من الطراز الرفيع, وقد أثبت كفاءة منقطعة النظير في حربنا ضد البرابرة الجدد, مع توصيتي بعدم إهمال أيَّة ملاحظة تخصُّ الأفراد والمنظمات والبلدان التي وقفت خلف طموحات بسط هيمنة الافكار البربريَّة  والاهداف المرجوة منها .     في هذا السياق تجد أنَّ أدوات الداخل المتماهية مع رؤى الآيديولوجيا المهزومة (د11عش ومن يقف خلفها) تحاول تفعيل المنصة الوطنية ذاتها لمجابهة ما ترسَّخ في ضمير الانسانية أنَّ المهندس ( رضوان الله عليه ) هو واحد من أهم قادة الانتصار في معركة الهوية والوجود, بترويجها لفكرة أنَّ الأخير لم يكُن همُّه عراقيا محضا.. هو يقوم بدوره الذي لا جدوى من نكرانه, ولكنه ليس سوى جندي مكلَّف لخدمة المصالح الإيرانية.  هذا الادِّعاء يمكن أن يكون مقبولا لو تمَّ التغافل عن المدن التي استبيحت، والدماء (الشروكيَّة) التي أُريقت، والأعراض التي انتهكت، والآثار التي هدِّمت, فكلُّ ذلك عائد للعراق وليس لدولة أخرى .   أذن ماهي أكبر مشاكل هذا الخطاب المقنَّع بالوطنيَّة؟    لاحظ" أنَّ هناك من يقوم بخلط الأوراق ولكن بشكل متأنق ", إذ يسعى الى شيطنة النوايا واختزال الحقائق أو خلخلتها, بحرف الأنظار الى زاوية لا يمكن أن تتيح للعامّة فرصة للتركيز على كلِّ ما من شأنه أن يمثل قناعة عامة متماسكة, من تضحيات بالرجال والاموال، وما تحقق بفضل الفتوى ورجالها من إفشال المخطط الكوني الذي كاد يطيح بالعراق، لا بوصفه بلدا هامشيا على خارطة العالم الثالث, بل بوصفه حالة حضارية واقتصادية, فريدة في هذا الكون, للوصول الى واقع جديد يفرضه منطق القوة بشقيها ( الصلبة والناعمة), وهذا الواقع ليس سوى دويلات مفككة ومتناحرة, ستنشغل بنفسها طويلا, الأمر الذي يتلاءم تماما مع الوجود الآمن والمريح للكيان الغاصب، وفاعلية الهيمنة الأمريكية في غرب آسيا. والحديث هنا يتعلَّق بالأهداف التي أعلن عنها أرباب هذا المشروع بعبارات غير قابلة للتأويل في مناسبات مختلفة .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 77.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك