المقالات

تحذير هام  وخطير جدا ...دواعش الشيعة من القوة الناعمة الى القوة الصلبة 

937 2022-05-08

عباس الزيدي ||  

دعوة الصرخي الاخيرة لم تاتي من فراغ بل هي مشروع خبيث وغطاء مسرحي لكل اعداء العراق و  التشيع  حيث ستشهد محافظات الوسط والجنوب تصعيدا امنيا خطيرا  بعد خلط الاوراق لتشتيت الجهد الامني وتحقيق مآرب اخرى  جائت هذه الدعوة في وقت عسير وعصيب  ومشهد سياسي معقد  لتتحول فيه هذه الحركة الصرخية   من قوة ناعمة الى قوة صلبة تتحرك  بعمل عسكري عدائي خبيث  نعم هي ليست قادرة على المواجهة لكن سوف تستثمر كل الحركات المعادية ذلك  وتلك الخطوة بمثابة _ الخطة باء _ البديلة لكل ما تخطط له  السعوظية والامارات التي يتخذ منها الصرخي ملاذا  هذه الخطوة  بالتنسيق مع قوات الاحتلال   التركي والامريكي  ان استثمار ماحصل سوف يجعل داعش وخلاياها  النائمة  مع قذارة البعث والحركات المنحرفة  والجوكرية  وعملاء اجهزة المخابرات  الدولية  بالاشتراك مع اطراف انفصالية عراقية وكثير من الاعداء سوف يعملون تحت هذا العنوان  كغطاء لهم  وهي مقدمة واضحة لمشروعهم    الذين يعملون عليه والخطوة التنفيذية الاولى للقتال الشيعي _ الشيعي  الذي يحقق لهم الكثير  من الاهداف  ان تمرير الكثير من الانشطة والفعاليات الضارة  بحاجة الى غطاء لغرض تمريرها سواء على مستوى السياسة والاقتصاد (، لاحظ  لطفا مراحل  مشروع التطبيع وخطوات نهب النفط العراقي )   بالاضافة الى عملية الالهاء والاستنزاف  وتشجيع التمرد والانحراف عن طريق  وسائل ضغط وابتزاز مكشوفة   ان هزيمة الاعداء ومشروعهم الداعشي لا يعني الكف والتوقف  عن استهداف  العراق و عدم تفكيرهم وطرح مشروع اخر بديل ولعل من احد اهم سبل المواجهة لهذا المشروع هو رأب الصدع في البيت الشيعي _ الشيعي من خلال توحد كل من الاطار  وسائرون لانهما المعنيون بالدرجة الاولى   في الدفاع عن حواظنهم  وعمقهم الاستراتيحي 

وكذلك استثمار الحراك الشعبي الجماهيري  الاخير الذي حصل كردة فعل على دعوات الصرخي المنبوذة والمنكرة  ان توحيد الجهود ورص الصفوف هي الخطوة المثلى لمواجهة الاعداء   ورد كيدهم في نحورهم  ان الالتفاف حول المرجعية الرشيدة  و مؤازة ودعم  فصائل المقاومة  والحشد الشعبي  هما الاساس والمرتكز الرئيسي  الذي  من  خلاله يمكننا الانطلاق في مواجهة الاعداء وافشال مشاريعهم  ولدينا كثير  من التجارب المباركة  الذي اثبتت ذلك

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك