المقالات

لا تدع عقلك وقلبك يتجمد


 

محمد فخري المولى ||

 

العمل المؤسسي المثالي بمختلف الآطر والمسميات يرتكز الى أسس مهنية مختلفة بعضها يعالجها من خلال تعاملات وفق أسس واضحة .

لذا تجد كل المؤسسات الناجحة وضعت قواعد عمل واضحة ، كل ذلك ينعكس على جودة العمل وتقديم الخدمة .

منذ اعوام طويلة رددنا هناك خلل إداري اولا القى بضلاله على كل مفاصل الدولة والحكومات المتلاحقة لننتهي بمشهد لا يختلف تماما عن الأحلام والامنيات بالسفر الى اسقاع الأرض ليتركو ارض الأنبياء والرسل والمرسلين والأئمة والصالحين واهلها الطيبين ليغادر كل من استطاع البائة.

لو عدنا لأصل الموضوع لا تدع عقلك يتجمد ، الانسداد الفكري وهو اللفظ الادق من الانسداد السياسي ، لانه ببساطة شديدة لايوجد اختلاف منهجي لكن بحقيقة الامر هناك انسداد مصالح او مكتسبات شخصيه او حزبية او فئوية هي السبب .

منذ عام ٢٠٠٣ الى الان لو ذوبنا الخلافات مثل الجليد لما وصلنا إلى هذا الانسداد الفكري ، فكل مكون محدد له مطالب محددة او تم تنفيذها وفقًا لمعيار الجودة المطلوب والمعيار الاهم رضا الاحزاب والكتل بل حتى المكونات لكنا اليوم مجتمعيا برضا نسبي مقبول عن العمل المؤسساتي ولما كان شعار الإصلاح ضرورة وما كانت عدم الثقة هي السمة البارزه والواضحة.

اذن قبل ان تتجمد القلوب بظل السقيع والبرد بعد ان تجمدت العقول لاصحاب الرأي والمشورة  ، لنضع خلاصة وخلوص لكل ما تقدم الاهم ان يكون شعار الوطن والوطنية والمواطنة الصالحة الحقيقية هو شعار المرحلة القادمة .

الحفاظ على الوطن وسيادته خط أحمر

الحفاظ على الوطنية والهوية خط احمر

الحفاظ على المواطن والمواطنة خط أحمر

هذه الخطوط الحمراء ستضع حد لتجمد العقول وتذيب الثلج عنه باستبعاد عدد من المعطيات ذات الطابع الشخصية للشخوص لتنتقل برؤية مهنية قيادية تطويرية استراتيجيه حقيقيه الهدف منها رسم مشهد سياسي مجتمعي ببلد يسوده نقص الخدمات العامة وعدم وضوح الرؤية للمستقبل ، لانه ببساطة اكثر شدة لو توقف العقل والفكر نتيجة انخفاض الحلول الناجعة للمستقبل سيتجمد القلب وسيكون صوت الرصاص وزعيق المتخاصمين على كل الاصوات وسنخسر وقت طويل كان يجب أن يخصص للبناء الصحيح لا للتناحر.

ختاما لو تم أنفاذ قوة القانون على الجميع وفُعل من أين لك هذا مع فسحة للعمل بمعيار الكفاءة والمهنية وفسحة أكبر للقطاع الزراعي  والصناعي والتجاري للعمل من خلال   شركات عالمية متخصصة بمشاريع ستراتيجية لكانت النتيجة المتوقعة تختلف كثيرا عن المشهد العراقي الحالي.

لنزيل الثلج عن العقول المتجمدة  قبل ان يصل للقلوب

المستقبل يصنع ولا ينتظر لنصنع غدا مشرق ينعم به الجميع بالخير والرفاه بتنازل بسيط عن تعنت ومكتسبات شخصية وعدم وضوح  رؤية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 78.49
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
_SAIDY_ : مقالة تستحق القراءة والمطالعة جزاكم الله تعالى خيرا ...
الموضوع :
حرّية نص ردن..!
ابو عباس الطائي : كم مقدار الراتب الاسمي للضابط برتبة عميد او العقيد في قوى الأمن الداخلي ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
ابو تراب : فعلًا كلامك خارج من صميم قلب يشعر بحب العراق الحر الثائر ضد الظلم والطغيان سلمت أناملك ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
وصال : موفقة ست سلمى ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
Ali Alsadoon : احسنت كثيرا بارك الله فيك. اللهم صل على محمد وال محمد. ...
الموضوع :
هو علي بن مهزيار الذي ذكر في نشيد..سلام فرمانده ؟!
علي التميمي : بوركت اناملك وجزيت خيراً على هذه المقاله ...
الموضوع :
حكم الصبيان..!
علي حسين اللامي : تحية طيبة وبعد م/فساد تعيينات عام ٢٠١٩ في شركة اعادة التأمين العراقية العامة ان الفساد تم من ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن : اولا اسال الله سبحانه ان يديم حرية هذه الاصوات (المخنوقة) منذ عشرات السنين ثانيا منذ ١٩٩١ والى ...
الموضوع :
زفراتٌ حرّى في زمن البعث المجرم..
رسول حسن : احسنت واجدت وشمرت عن لسان وبالا على الجاهلين بردا على المومنين توضيحا وتبينا فجزاك الله خير جزاء ...
الموضوع :
وعن المرجعية الرشيدة الصالحة يسألون
Soufiane Rami : مقال رائع جدا أسلوب بسيط وسلس الفهم تدرج الأفكار الله ينورك ...
الموضوع :
المراحل الستة التي يمر بها الإنسان قبل الموت من منظور القرآن الكريم  
فيسبوك