المقالات

صورة من ظاهرة التحول والانقلاب في توجهات الشخصية العراقية/2


 

  اياد رضا حسين آل عوض ||

 

من الشواهد هو ان القوى التي وقفت بالضد من المتغير الحادث بعد 2003 ولم تشترك بالانتخابات ولا في العمليه السياسية بدعوى ان هذه الحكومات هي من صنع الاحتلال ، وان الذي بني على باطل فهو باطل ،، واذا بها اليوم هي من اشد الداعين الى بقاء الاحتلال والمطالبة بعدم خروج القوات الامريكية ،،

اما من الشواهد المهمه التي عشنا فصولها منذ اكثر من 60 سنة ابان حكومه الراحل الزعيم عبد الكريم قاسم ،، فهذه القوى التي وقفت بشدة ضد هذا الزعيم بدعوى الحرص على الامة العربية والعروبة  وفلسطين ،، الى غير ذلك من الشعارات التي كانت سائدة في ذلك الوقت ،، ووصفت النظام بالنظام الشعوبي وكأن عبد الكريم قاسم لم يكن ضابطا كبيرا في الجيش العراقي وله المواقف البطولية في حرب فلسطين عام 1948 ،، كما انه كان اول قائد عربي يشكل جيش التحرير الفلسطيني قبل تأسيس منظمه التحرير الفلسطينية ،،

ومما يذكر بهذا الخصوص انه كانت له بذمه الدوله مبلغ 600 دينار (وهو مبلغ كبير في ذلك الوقت) ، عن نفقات اضافية اثناء علاجه في لندن قبل ثوره 14 تموز  1958 عندما كان برتبة مقدم ركن ,

وبعد قيام الجمهوريه طالب بالمبلغ وصرف له وعندما وصل اليه امر الصرف همش على الكتاب (يودع المبلغ لحساب جيش التحرير الفلسطيني)  وهذا مثبت في اضبارته في ارشيف وزاره الدفاع ،،، لقد تامروا على نظام عبد الكريم قاسم من خلال 36 مؤامرة كانت واحدة منها محاولة اغتياله واصابته اصابة بالغة ،، والى ان تم اسقاطه واعدامه في الانقلاب الدموي في 8/شباط/1963 ,,

 ان هؤلاء دعاه القوميه العربيه والعروبة وفلسطين هم انفسهم اليوم يعقدون مؤتمرا في اربيل يطالبون فيه بالتطبيع والاعتراف باسرائيل !!؟؟ والطريف ان احد السادس الدواعش المقيمين هناك ينتقدهم بسبب عدم اشتراطهم على اسرائيل انه مقابل الاعتراف والتطبيع هو ضرب ايران وتدمير منشاتها النوويه ؟؟!!! فهل يعقل ان دعاة الامة العربية والعروبة وفلسطين يصل بهم الحال الى هذا المنحدر والسقوط ،،؟؟!! وحتى اذا كانت ايران (دولة لعينة وملعونة) فهل يجوز التنسيق مع اليهود الارجاس لضربها ؟!! ،،

 وهل الاعتراف والتطبيع مع الكيان الغاصب سيحول دون قيام اسرائيل بتدمير الدول العربية الواحده تلو الاخرى ؟؟!!! ،، قال تعالى في الايه (51) من سورة المائده (يا ايها الذين امنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى اولياء بعضهم اولياء بعض ومن يتولهم منكم فانه منهم ان الله لا يهدي القوم الظالمين) ،،،

 لقد  تناست هذه الشعوب التي جلبت لنفسها الويلات والمصائب ،، ان هذه العصبيات القومية والدينية والطائفية والقبلية وغيرها ، كانت سببا في تدمير وتمزيق امم وكيانات ودول ،،

قال تعالى في الايه (112) من سورة النحل (وضرب الله مثلا قريه كانت امنه مطمئنه ياتيها رزقها رغدا من كل مكان فكفرت بانعم الله فاذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون) ،، (وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون) والله اكبر وهو القاهر فوق عباده وهو على كل شي قدير .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1562.5
الجنيه المصري 78.62
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
_SAIDY_ : مقالة تستحق القراءة والمطالعة جزاكم الله تعالى خيرا ...
الموضوع :
حرّية نص ردن..!
ابو عباس الطائي : كم مقدار الراتب الاسمي للضابط برتبة عميد او العقيد في قوى الأمن الداخلي ...
الموضوع :
جدول رواتب قوى الامن الداخلي الجديد الذي سيتم اقراره هذا الاسبوع
ابو تراب : فعلًا كلامك خارج من صميم قلب يشعر بحب العراق الحر الثائر ضد الظلم والطغيان سلمت أناملك ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
وصال : موفقة ست سلمى ...
الموضوع :
شاعر لا يموت..!
Ali Alsadoon : احسنت كثيرا بارك الله فيك. اللهم صل على محمد وال محمد. ...
الموضوع :
هو علي بن مهزيار الذي ذكر في نشيد..سلام فرمانده ؟!
علي التميمي : بوركت اناملك وجزيت خيراً على هذه المقاله ...
الموضوع :
حكم الصبيان..!
علي حسين اللامي : تحية طيبة وبعد م/فساد تعيينات عام ٢٠١٩ في شركة اعادة التأمين العراقية العامة ان الفساد تم من ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن : اولا اسال الله سبحانه ان يديم حرية هذه الاصوات (المخنوقة) منذ عشرات السنين ثانيا منذ ١٩٩١ والى ...
الموضوع :
زفراتٌ حرّى في زمن البعث المجرم..
رسول حسن : احسنت واجدت وشمرت عن لسان وبالا على الجاهلين بردا على المومنين توضيحا وتبينا فجزاك الله خير جزاء ...
الموضوع :
وعن المرجعية الرشيدة الصالحة يسألون
Soufiane Rami : مقال رائع جدا أسلوب بسيط وسلس الفهم تدرج الأفكار الله ينورك ...
الموضوع :
المراحل الستة التي يمر بها الإنسان قبل الموت من منظور القرآن الكريم  
فيسبوك