المقالات

الصدر والعامري والمالكي في قاعة واحدة !!


 

د. حيدر سلمان ||

 

اجتماع السيد مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري مع قادة الاطار التنسيقي اليوم الخميس ربما سيساهم بلملمة البيت الشيعي وهو المكون الاكبر في البلاد ومصدر ثرواته وقوته الاقليمية.

الاجتماع اشادت به بقية المكونات من كتل سنية وكردية بما يسهم بفتح افاق للهدوء والتفاوض بعقلانية وقد يسهم بتشكيل سريع للرئاسات الثلاثة.

بالطبع هناك اسئلة تطرح وتتبلور لدى الكل ولكن الواقع يفرض ان العراق بوضع قد تؤدي الاكور لمواجهات تضر بالسلم الاهلي وخو امر لايتمناه الجميع.

علما اننا لطالما كنا ندفع نحو حكومة اغلبية ولكنها فقدت حين تجمع الكرد بقالب واحد والسنة بقالب واحد.

فليس من المعقول ان يكون المكون الشيعي وهو المكون الاكبر للبلاد وعموده الفقري متفكك ليذهب طرف واحد ياتلف مع كل السنة والكرد لاذابة الاغلبية، والاغلبية الصحيحة تكون بطريق واحد لاثاني له فائزين من المكونات الثلاثة لتشكيل الحكومة، يقابله خاسرين لتشكيل جبهة معارضة،

‏ولمن يتذكر بعد انتخابات 2018 كان هناك تكتلان كبيران هما: "الاصلاح" (التيار الصدري، الحكمة، الانقاذ الوطني، اليكتي) يقابله "البناء" (الفتح، القانون، البارتي، المشروع العربي) وكانت فرصة مناسبة لتشكيل اغلبية ومعارضة.

عموما نتمنى ان يكون ذلك لصالح البلاد ولو مرحليا ونتمنى الاغلبية ولو مستقبلا، من المكونات الثلاثة ومعارضة من المكونات الثلاثة كذلك.

بعد الاجتماع تسربت نقاط محددة تعتبر عامة، وكان هناك حديث من الهيئة السياسية للتيار الصدري وما لم يعلن من الاجتماع لم يتسرب للان.

🔹اضيف:

قبل ان ينتقد اي احد ما كتبته فليتمعن جيدا بكل كلمة حيث ما كتبته لا سبيل غيره للاسف وبالنهاية نتمنى الخير والرفعة للوطن ويجب ان نتسامى فوق جراحنا حيث النزاعات كبيرة والشق يعصف بالبلاد.

ـــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك