المقالات

هل العراق بلد محتل؟!

1431 2021-10-20

 

اياد رضا حسين  آل عوض ||

 

تعقيبا على سؤال طرح على احد صفحات الفيسبوك

 

   حول مقولة في البلد المحتل يكون الاعمار خط احمر والفساد خط اخضر،، فهل العراق بلد محتل ؟؟! ) ،، 

 وقد علقت على ذلك بالنحو الاتي :-

 ان الذي جرى ويجري في العراق لاعلاقة له فقط بموضوع الاحتلال ،،، فالاحتلال بالتأكيد امرا سيئا ومرفوضا ، ولكن الذي يسهل له تنفيذ خططه واهدافة ، هو السيئ الذي امامة ، وكما قال احد المسؤولين الصهاينة الكبار ، ان نجاح خططنا في خراب العراق هو ليس يعود بسبب ذكائنا الخارق وانما لغباء هذة الشعوب (ويقصد بعصبياتها المقيته واندفاعها الاعمى وتكالبها على الممنوع) ، ولذلك فان هذه السلبيات والظواهر المدانه والقاتلة كثير منها مايرتبط بالجانب الاجتماعي ، ومنها هو ماشاهدناه ونشاهده من كوارث وماسي عندما تسلط على العراق ،،، على دولته ،،، وعلى مجتمعة ، اسوأ وأفشل خلق الله ، الذين عاثوا في الارض فسادا  (حروب وقتل وذبح وارهاب دولة وارهاب طائفي وارهاب مجتمعي وسرقة ونهب وتهديد وخطف واختلاس وتزوير ورشاوي وسلوكيات بدائية ومتخلفة وتوجهات عدوانية ونزعات تسلطية وصراعات وتنافسات غير شريفة ومشاكل وجرائم مجتمعية لم يسبق لها مثيل ،،، وكل ماهو سيئ ولعين) طيلة اربعين سنة ، واحسن وصف لهؤلاء هو ماورد في الخطاب الثاني للامام الحسين (عليه السلام) يوم عاشوراء في فضح الذين انقلبوا عليه وغدروا به ، والتي كان منها :-

 (ياعبيد الامة وشذاذ الاحزاب ونبذة الكتاب وعصبة الاثام ونفثة الشيطان ومحرفي الكلم ومطفئ السنن) ، والا لماذا لم يحصل مثل هذا الخراب على مستوى الدولة والمجتمع في  المانيا او اليابان ، كما حصل عندنا في العراق ، فهما لازالتا بلدين محتلين وفيها قواعد عسكرية امريكية منذ خسارتهما في الحرب العالمية الثانية ، قبل 75 عاما ، لكنا اقتصادهما يعتبر الان من ارقى اقتصاديات الدول المتقدمة ، وعملتها الوطنية المارك الالماني والين الياباني من اقوى العملات في العالم ، ولكن مع الاسف الشديد ان العراقيين دائما يلجأون الى التبرير والتعويض والاسقاط ، فيما يخص سلبياتهم واخفاقاتهم ، والامثلة على ذلك كثيرة .

 ان ما حل بالعراق هو ليس ببعيد عن السنن الالهية في هذه الحياة الدنيا ، قال تعالى في الاية (٤٣) من سورة فاطر (فلن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة الله تحويلا) ، فالمجتمع الذي يصل به الامر الى عبادة الطغاة والرؤساء والجبابرة ، بدلا عن عبادة رب العالمين (بمعناها الاوسع) ، وبولاء اعمى ، لم يسبقهم بها حتى قوم فرعون ، وما نظام صدام عنا ببعيد ،،،  والمجتمع الذي فيه كبار السن والوجهاء  يتنافسون ويتهافتون على(شرب الشاي عند احد اعوان الظلمة) ويتفاخرون بذلك ، فان مصيرة كما قال تعالى في الاية (١١٢) من سورة النحل(وضرب الله مثلا قرية كانت امنة مطمئنة يأتيها رزقها من كل مكان فكفرت بانعم الله فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون) ، ولايدعي احد انه لم يكن من الذين كفروا بانعم الله ، فالكل مسؤول ويتحمل المسؤولية ووزر الانحراف والابتعاد عن شرع الله ، ان كان ساكتا او جالسا على التل.

 قال تعالى في الاية (٢٥) من سورة الانفال (واتقوا فتنة لاتصيبن الذين ظلموا منكم خاصة واعلموا ان الله شديد العقاب) ، فالمصير لايختلف عن مصير قوم نوح وعاد وثمود والذين من بعدهم ،،، ولكن على طريقة الموت البطيئ ... ارجو التفضل بمراجعة سلسلة حلقات (ملامح من طبيعة الشخصية العراقية النمطية واثر ذلك على الواقع السياسي المعاصر) ، والمنشورة على صفحتي في الفيسبوك . فقد اوضحت الكثير من هذة الخصائص وشواهدها على الارض . وكذلك سلسلة (الصراع القيمي ،،، والانهيار الحضاري في العراق) .

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 76.34
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك