المقالات

صمون 5 بـ 1000


 

محمد فخري المولى ||

 

الماء والطعام اساسيات ديمونة  الحياة ، اتسع أفق الركنين الاساسين ليكون بأنواع وأشكال مختلفة وقد تحول إلى امر تجاري تنوع الماء الى اشكال كثيرة بإضافة بعض المكونات كالعصائر مثلا ومن يدخل الى أسواق ( السوبر ماركت ) الآن من الجيل القديم من امثالنا يردد ايباه وين صرنا .

الطعام هذه المفردة التي اتسعت افقيا وعموديا وامست مصدر رزق الملايين بالعالم زراعة ، مطاعم ، مخابز ( الأفران ) ، لننتهي بهذا السرد الى مفردة مهمة إلا هي الخبز او الصمون ، جزء اساس من مفردات وجبات الغذاء فلو قسمنا وفق النظام الغذائي للعام للمواطن ، إلا هو الثلاث وجبات الخبز او الصمون سيكون حاضر سواء كان الفرد او العائلة تتبع أنظمة غذائية او لا .

مادة الطحين ( الدقيق ) ركن اساس للعائلة لذا هي ضمن المواد الاساسية للعائلة ، ورسميا هي من المواد التي توزع ضمن مفردات البطاقة التموينية .

لكن بعد دخول الحداثة المجتمعية بدأت تنحسر ظاهرة صنع ( خبر ) الدقيق بالبيت  

تغير شكل المادتين

ليصبح الخبز وصمون بأنواع وأشكال ، صغرت ، كبرت ، لكنها ركن اساس ومهم لأنها ترتبط بالنظام اليومي الحياتي للعائلة .

بالعودة الى الأصل صمون 5 خمسة ب آلاف ، عندما نوقش قرار رفع سعر الصرف كانت وعود بعدم المساس بالمواطن ، لكنها اقتربت من المواطن روديا رويدا ليكون ارتفاع ملحوظ وملموس بأسعار كل المواد الاساسية وغيرها لينتهي المطاف بقوة العائله ( الصمون او الخبز ) .

هذا الامر دفع البعض من باب الشعور الوطني والانساني يردد

نداء ندعوكم الى مقاطعة كافة اصحاب افران الصمون في شارع .....  والذي يقومون بـ بيع 5 صمونات بـ 1000 دينار عراقي ، ولا تعطوهم مجال لإستغلال الناس ، بعبارة

اني وانت متهمنة الألف دينار بس اكو ناس حسرة عليهم الالف دينار ، لذا ندعو

اهالي شارع .... للمقاطعة يرجى التنفيذ فورا .

لنتسائل من باب المواطنة والوطنية ، مواطنين بسطاء ينظرون لمن هم أدنى من حيث المستوى المعيشي وينادون للمقاطعة ، أليست الجهات والمؤسسات ذات العلاقة بالتنفيذ والاقتراح هي المعينة .

هل تنصل صاحب القرار والموظف المسؤول عن مهامه لتنطلق الفعاليات المجتمعية من خلال مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة بالمطالبة بما الزمتم أنفسكم به بعدم المساس بالمواطن ، باضعف الايمان كما يردد من خلال ابسط الإجراءات السيطرة على الأسواق .

هل اصبح حساب تكلفة المنتج ومنها الصمون معضلة ليقف علماء وخبراء الاقتصاد والمال وايضا السلطة عاجزين عن معادلة رياضية بسيطة ( حساب تكلفة المنتج ) ، ام ان الامر باتجاه مختلف تماما ،  السكوت علامة الرضا بل المجاهرة بعبارة ان الوضع الاقتصادي تحت السيطرة ، طبعا لكم كمتنفذين تحت السيطرة لان لكم مدخولات تزيد أضعاف عن الحاجة الاساسية ، ونسيتم او تناسيتم اصحاب الحاجة الذين قطعت اجرأتكم غير الحكيمة ثلث معيشتهم اليومية فمن معدل عام عدد 9 ارغفة او صمون الى 5 خمسة فقط . 

لذا أوقفوا المكابرة بتلميع القرار الخاطى واعيدوا سعر الصرف اولا ثم انظروا للمستقبل بشكل ستراتيجي مهني اجتماعي من خلال معالجة مواضع الاخفاق بالإدارة والتخطيط المالي والاقتصادي فبلد يردد به ان خط الفقر اضافة الى الطبقات الهشة 40% تقديبا بحاجة لوقفة جادة وليس تنظير .

تقديري واعتزازي

ـــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك