المقالات

الوقار القرار


 

منهل عبد الأمير المرشدي ||

اصبع على الجرح  ..

 

مع إزدياد مساحة الصراع والخلاف والإختلاف والتقاطع والتحارب بين اقطاب العملية السياسية وبشكل افقدها معالم الهيبة ودواعي الإحترام في الشارع المحلي . خلاف وفضائح وتشهير وتسقيط وسب وشتائم اضحت ديدن الكثير منهم ومنهجه للحد الذي تجاوز البعض كل الخطوط الحمراء على مستوى الأساليب والمفردات والخطاب والحوار , فلا تردد ولا حدود ولا خجل ولا حياء وهو ما جعلهم محط سخرية واحتقار واستصغار لدى عموم ابناء الشعب بما فيهم عوائل انصارهم واعوانهم .

 لقد اضحت  بصولة الشارع العراقي والمساحة الأكبر من الجمهور  تزدادا يقينا وثقة وثباتا بمصاديق هيبة العراق وما حفظ الوقار عطاء وانجاز وتضحيات وإباء .

نعم انها فصائل المقاومة وحيثما كانت في الحشد الشعبي المقدس والفصائل المنضوية معه اولئك الذين لم نسمع في خطابهم هوى التغيير وتقلبات التذليل ومزاجيات التشهير .

 أنهم هم وليس سواهم من ضمن لنا أمن حياتنا ومقدساتنتا ومنوقف ولم يزل متحديا كل ما تخطط له أمريكا واذنابها والأعراب ومؤامراتهم وأدواتهم فإنهم الضامن الأوحد لضمان حقوقنا والنهوض الفاعل والجاد بواقع العراق وتجلوز محنته بعدمتا تناوشته انياب الفساد والفاسدين واللصوص ممن يتصاعد نبحيهم  ونعيقهم هذه الأيام مع اقتراب الإنتخابات البرلمانية المبكرة .

 المواطن العراقي اليوم بات واعيا مدركا فاهما متفهما اين هي عناوين الهيبة والوقار في العراق واين تقع مسؤوليته الشرعية والأخلاقية والقانونية في منح صوته الإنتخابي الذي يمثل أمانة كبرى وقرارا صعب لايمكن التفريط به بهوى النفس ومزاج المصالح الشخصية والآنية فنحن على اعتاب مرحلة خطيرة بل نحن اليوم في مفترق الطرق بين ان نكون او لا نكون فما بعد الإنتخابات ليس كما هو قبلها .

 نعم بات جليا للعيان ان الصراع المحتدم بين اطياف العملية السياسية اليوم هو صراع النفس الفاجرة على المناصب والمواقع التي تؤمن لهم فسادا اكبر وسرقات اكبر وليذهب العراق في مهب الريح . عينا جميعا ان يكون لعقلنا صدى الحق في اصواتنا وقد علمنا  من هو الذي  سقى الأرض بالدماء ومن اجزل العطاء وحفط لنا الكرامة والكبرياء .

 لم يعد هناك مجالا لأن ّنعطي ثغرة اخرى وهفوة اخرى لأن يسود ارباب الهمج الرعاع إن كنّا نخشى على العراق ولا شيء سوى العراق اسما وعنوانا وهيبة ووقار .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك