المقالات

تونس ليست الأخيرة؛ ماذا ينتظر العراق؟

1247 2021-07-26

 

عباس الزيدي ||

 

 مصر والسودان ومن ثم تونس  اختطاف  الثورات  والانقلاب  على الديمقراطية

استهداف  الاسلام  والذهاب نحو التطبيع والابراهيمية. 

احياء الدولة القومية أو العسكرتارية أو القبلية  تماشيا مع مشايخ وممالك الخليج الديكتاتورية. 

السؤال ..كيف يكون السيناريو القادم في العراق.

1ـ انقلابا اممي على الديمقراطية بمعنى..تدخل اممي جديد وتأجيل الانتخابات بذريعة الانفلات  الأمني أو انها (، الانتخابات } لاتنسجم  مع المعايير الدولية

2ـ  انقلابا عسكريا بالتعاون مع جهة سياسية   بعد السيطرة على العقد والمفاصل  والقوات الأمنية

3ـ فوضى وانفلات  وكونفدرالية ثلاثية.

4ـ تحالف واجتياحات واحتلالات جديدة للعراق أمريكية وتركية وثالثة عربية ( أردنية ومصرية وخليجية )

 وفي كل الأحوال  الضحية  شيعة العراق  الأغلبية

5ـ  حرب إقليمية مفتوحة  في المنطقة  وعدوان صهيوامريكي   تدور رحاها  من الأراضي العراقية بعد اجتياح لبنان وتدمير اليمن وغزة

باشتراك قوات أوربية وعربية

تنطلق في ساعة صفر واحدة

كصفحة أولى ومقدمة لمواجهة القوات الروسية والصينية والإيرانية

بعد القضاء على محور المقاومة لا سامح الله...!!! 

ماذا ينتظر العراق ؟

لاتسالني عن المعطيات والمؤشرات هناك عشرات وعشرات  المعطيات.,

من تغيير الرئيس الأمريكي جو بايدن  القريب برئيس آخر جديد إلى التصريحات والمناورات والاستعراضات وهجرة القوات من هنا وهناك ونشر الأساطيل البحرية والجويةـ الاستراتيجيةـ،وزرع العملاء وتسليح الارهاب والعصابات في آسيا والشرق الأوسط واختناق  البحار والمحيطات. 

وما تلعبه انقره في افغانستان وما هو أبعد من افغانستان من ضغط امريكي على روسيا.

وهناك العشرات من المؤشرات

باعتقادي ان كل السيناريوهات التي مر ذكرها مطروحة وقابلة للتنفيذ في العراق، وقابلة للفشل مع وجود.

1ـ المرجعيات الدينية المختلفة لعموم الأديان والطوائف في العراق.

2ـ  وجود الحشد وفصائل المقاومة.

3ـ  وجود وثبات ووحدة وتنيسق القوى الوطنية الخيرة.

4ـ وحدة الموقف السياسي الشيعي ـ نحن هنا لانزايد على القوميات والطوائف الأخرى ـ ولكن لوحدة الأغلبية اثرها الكبير.

5ـ قوات واجهزة أمنية وقادة  ذو نظرة بعيدة وانتماء حقيقي للوطن.

6ـ شعب واعي وفطن  يغلق الثغرات أمام المتصيدين والعملاء وقناصي الفرص ومستثمري  الازمات. 

 ما تقدم سوف يوفر للعراق:

1ـ محور مقاوم حاضر وداعم متنوع الامكانيات والقدرات.

2ـ عمق استراتيجي رسالي  أصيل ومتمكن لن ولم يخذل (من لم يخذل نفسه وهذا الامر منوط بالعراقيين انفسهم بمختلف انتمائاتهم  وقومياتهم وطوائفهم ـ ساسة ونخب  ومواطنين).

  هذا العمق الاستراتيجي سوف يرمي بكامل ثقله وامكانياته للدفاع عن العراق وبكل ما اوتي  من قوة.

3ـ  بعد وحماية دولية على المستويات كافة ولو تطلب الأمر اشتراك كل من روسيا والصين في ذلك وغيرهما  من الدول الأخرى.

4ـ  التعاطف الجماهيري الشعبي العالمي ـ الراي العام العالمي ـ المناهض للعدوان والغطرسة  الهمجية  الغاشمة  ولكل أشكال الحروب والعنف

الا ومن تخلف عن ذلك من أبناء شعبنا العزيز عن نصرة الحق (، لا سامح الله )

فلا شك  ولا ريب.

أن عليه لعنة الله   ورسوله  والملائكة  والناس   اجمعيين  من الاولين والآخرين

نحن في الحلقات الأخيرة من الانفجار الكوني  الثالث ..القريب

ربما يقول البعض ...ناك  مبالغة وتطرف   حاد  في  التفسير والتاويل  والتحليل

اقول وبكل ثق .

انتظروا فإني معكم من المنتظرين

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.46
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك