المقالات

إصبع على الجرح..السحت الحرام..


 

منهل عبد الأمير المرشدي ||

 

ليس من باب الخوض في مجال الفقه والتشريع فله رجاله ومن يختص فيه من ذوي العلم والعلماء لكنني إرتأيت أن اتوقف عند كلمة السحت وما دعاني لهذا هو ما سمعته من أحد يتهم غيره بإنه يأكل السحت الحرام .

 لقد جاء في كلام الله الكريم (وَتَرَى كَثِيرًا مِنْهُمْ يُسَارِعُونَ فِي الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَأَكْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (62) المائدة .

 السحت هو كل مال مصدره حرام  سواء أكان رشوة أم ربا أم سرقة أم اختلاسا أم خطفا أم اغتصابا فكل تلك الألوان وما ماثلها من السحت هي أخذ لحق الغير.

 وأخذ حق الغير له صور متعددة ، فإن أخذه أحد خفية فتلك هي السرقة وإن كان الإنسان أمينا على شيء وأخذه فهذا هو الاختلاس وكل ذلك أكل مال بالسحت الحرام . فالمال العام وثروات الشعب أمانة بيد الدولة وعليها ان تمنحه لأفراد الشعب بالعدل وفق الإستحقاق والمساواة وبما يؤمن الكفاية للجميع من دون تمييز في اباحة ما يمكن وصفه بالنهب والسرقة المعلنه في الرواتب الخيالية والإمتيازات اللامشروعة والأموال الطائلة التي يستلمها الرئاسات ونواب البرلمان والوزراء والدرجات الخاصة مقابل فتات ما يستلمه بقية ابناء الشعب من دراهم معدودة لا تكاد تكفي قوت العيال فضلا عن آلاف مؤلفة ممن يعيشون تحت خط الفقر والاف مؤلفة من الشباب العاطلين عن العمل .

السحت الحرام هو مصداق للفساد والفاسدين وكل من تبوأ منصبا لا يستحقه وأخذ اموالا لا يستحقها عملا ومكانة وكفاءة .

في ذات يوم  كتبت مقال تحت عنوان حبة الرمان انجبت شيطان ذكرت فيه بإختصار قصة حقيقية من النجف الأشرف عن رجل دين من استاذة الحوزة كان يصلي إماما في احدى باحات الصحن العلوي الطاهر وبعد انتهائه من الصلاة جائه جاره الذي يملك محلا للبقالة يشكو اليه من إبنه الصغير (سيد محمد) بإنه شاهده حين يجلس عنده وهو يسرق نقودا من درج المحل .

وفي اليوم الثاني جائه جيرانه الساكن في البيت الملاصق لبيته وهو يشكوا له من تحارش إبنه (سيد محمد) بإبنته فوق سطح الدار . وفي اليوم الثالث جاءه من يخبره إنه رأى ابنه (سيد محمد) يرافق شبابا في جلسة لشرب الخمرة .

هنا قرر رجل الدين الذهاب الى بيته والإختلاء بزوجته العلوية وطلب منها ان تعترف له بقصة ابنهما سيد محمد وان تتذكر كل ما يتعلق به قبل الحمل . أمهلها ثلاثة أيام لتتذكر وهددها بالطلاق إن لم تستجب .

بعد انتهاء المدة جائت له العلوية وهي تبكي وتقص عليه ما تذكرت .

قالت له : كنت حاملا به في الشهر الثاني وكنت انت وقتها في موسم الحج لبيت الله وذهبت انا للتسوق وقبل خروجي من السوق شاهدة الرمان عند البقال ولم يتبقى عندي حينها من النقود شيئا لكنني اشتهيت الرمان فمددت يدي وأخذت حبة رمان وتناولتها .

 قاطعها الرجل وقال لها كفى .

حبة الرمان أنجبت شيطان .

 أخيرا وليس آخرا علينا أن لا تستغرب من ملايين الشياطين الذين يملأون الشوارع ولله عاقبة الأمور .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك