المقالات

حسن السيرة والسلوك وفشل الانتخابات القادمة


 

 الدكتور ناظم الربيعي ||

 

 الفساد المالي والاداري أصبح السمة الغالبة من سمات الأعوام الثمانية  عشر من حكم العراق لأن اغلب السياسين والمتصدين  للعمل 

 التشريعي والتنفيذي يعلمون علم اليقين ان قبضة القانون لن تصل اليهم وانهم يعتقدون  بأنهم فوق القانون لا بل يتباهون امام شاشات الفضائيات بسرقاتهم  وفسادهم المالي والاداري وانهم خارج إطار محاسبة القانون مادموا  في السلطة وحتى  عندما يغادرونها لانهم يعلمون بانهم سوف لن يتم أستبعادهم   من ترشيحات مجلس النواب المبكرة   او الحصول على المناصب التنفيذية في الحكومة القادمة

عندما شرع قانون الانتخابات رقم 9 لسنة 2020 لم يتضمن  هذا القانون عقوبة المنع من الترشيح للانتخابات لمن  ارتكب جريمة  نزاهة ( فساد مالي واداري )  طبقا للمادة 8 منه كذلك لانه  الغى شرط حسن السيرة والسلوك للمرشحين 

كشرط من شرط الترشيح 

 لان من صفات وعلامات سوء السيرة والسلوك القيام بجريمة من جرائم  النزاهة فكيف يسمح للمرشحين ممن ارتكبوا  جريمة  من جرائم  النزاهة من الذين شملوا  بقانون العفو العام بالترشح ذلك ان قانون العفو العام لايعيد لمرتكب هذه الجرائم  حسن السيرة والسلوك والتي فقدوها نتيجة  ارتكابهم هذه  الجرائم  المخلة بالشرف لكن يبدو ان قانون الانتخابات رقم  9 لسنة 2020 قد شرع  ليكون على مقاسات بعض الفاسدين  والمرتشين وفاقدي  حسن السيرة والسلوك

والا كيف نفسر استبعاد حسن السيرة والسلوك للمرشح لانتخابات مجلس النواب  كشرط  من شروط الترشيح وان بعض المرشحين  ممن أرتكب  جرائم  النزاهة أصبحوا خارج نطاق المحاسبة القانونية كون بعض الهيئات تعتبر  هذه الجرائم هي افعال  عادية ولاعلاقة لها بحسن السيرة والسلوك بعد شمولهم بالعفو لان المادة 8 من القانون لم تنص على وجوب حسن السيرة والسلوك  اذا فان بعض الفاسدين  لازال مستمرا بفساده لانه ضمن عدم المحاسبة  من خلال  وجود هذه المادة  بعد شمولهم ورشح للانتخابات  بالرغم من تلطخ يديه بسرقة  ونهب المال العام

لان بعض هذه الهيئات اعتبرت   هذا الافعال  من الافعال غير المخلة بالشرف وليست جريمة يعاقب عليها القانون وان تاريخهم الاسود الملطخ بالعار والشنار قد اصبح من الماضي وان مرتكبيها اصبحوا انقياء اتقياء  لان العفو العام يجب ما قبله  وعفى الله عما سلف

وكأن المال العام الذي سرقه هؤلاء هو ملك لمن سن قانون العفو او لمن  شرع قانون الانتخابات كون  جرائم الفساد المالي و  الاداري اصبحا امرا معتادا في عراق الديمقراطية  يمحى  بعفو عام يفصل على مقاسات الفاسدين

فكيف يثق الناخب بمرشح   فاسد وغير نزي واصبح بين ليلة وضحاها من كبار رجال الاعمال ويملك العقارات والمصارف والشركات لانه وببساطة أمن محاسبة القانون بعد ان عرف  ان هناك من يشرع له العفو العام متى ما احتاج  اليه فاخذ يسطو    على المال العام في وضح النهار

فهل  يستطيع  مثل هذا المرشح ان يكون أمينًا على اصوات الناخبين ومصالحهم وحقوقهم  وفي ذات الوقت  هو يفتقد الى الامانة والنزاهة والمصداقية ؟

كون فاقد الشيء لا يعطيه

ليس هذا فحسب فقد احتوى قانون الانتخابات على ثغرات قانونية كثيرة بلغت اكثر من 30 مادة  تحتاج الى تعديل لتواكب مرحلة التغيير المنشودة واتمنى ان يكون هذا التعديل لهذه المادة والمواد الاخرى من قبل البرلمان الحالي كونه  هو من شرع هذه القانون الذي تضمن مثل هذه الثغرات  لتدارك هذه الخلل التشريعي قبل ان يأتينا نواب جدد  من أرباب السوابق وأبطالًا للفساد  المالي والاداري وبامتياز فاذا كانت لدى الناس  رغبة ضعيفة  ومحدودة للغاية للذهاب الى صناديق الاقتراع  لوجود عزوف كبير عن المشاركة كما حدث عام 2018 التي وصلت نسبة المشاركة الى اقل من18 ‎%‎   فسنجد هذه المرة في ان ابواب المراكز الانتخابية مفتوحة لكنها بدون ناخبين ودون ان   يطرق ابوابها  احد   لان النتائج معروفة مسبقا  

لان حسن السيرة والسلوك قد تم دفنه ولم يعد له حاجة  في ضل هذه المادة لانها ساوت بين النزيه والشريف والسارق والمرتشي وفاقد حسن السيرة والسلوك مع الاسف  وبالتالي سنفقد  الهدف المنشود من اجراء الانتخابات المبكرة ولات ساعة مندم

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك