المقالات

اللقاح بين الالزام والقناعة


 

محمد فخري المولى ||

 

الحكومة هذا الاسبوع عقدت جلسة اعتيادية اصدرت قرار بلزوم إلزام الموظفين بالتلقيح والا يعتبر غياب و و و  .

حقيقة الامر يثير الاهتمام ففيه جنبتان الأولى بالاتجاه الصحيح الحث على اخذ اللقاح من اجل الصحة العامة وتجنب هذا الوباء اللعين ، لكن بالاتجاه الاخر الامر يثير الاستغراب والدهشة لذلك وجب التفصيل والتنويه للتمييز بين الحث والالزام .

الجهاز التنفيذي من خلال الحكومة له السلطة العليا بإصدار قرارت مهمة مع إلزام قانوني بالتنفيذ لاي منها ،  طبعا لا يخفى على المختص وغيره ان هناك جزء مجتمعي يجب يراعى وينظر فيه بدقة الى طبيعة أفراد المجتمع فشخصية وطبيعة الفرد نتاج تراكمات وقناعات الى ان يترجم بسلوك على ارض الواقع مما ينتج عته ثقافات الشعوب والمجتمعات .

عودة لموضوع الزام الموظفين بقرار .

التلقيح واللقاح بل العلاج عموما قناعة فهناك من يحبذ الأعشاب الطبيعية وهناك من يحبذ الدواء الكيميائي وهناك الآن من ينظر للعلاج الوقائي من خلال نظام غذائي رياضي ،

كورونا ليست جيدة فقد تم التعايش معها بحلوها ومرها منذ يوم 15 / 2 / 2020 تقريبا بتفاصيل فنية ابتدات من الغلق والمنع التام وهي تعليمات لجنة الصحة والسلامة الاولى وانتهاء بما يحدث الان تقريبا عودة شبه طبيعية للحياة بإستثناء دوام الوظائف العامة والمدارس ونقصد المؤسسة التعليمية عموما .

ما حدث منذ بداية الجائحة يوما بعد يوم تخف التزامات الدولة تجاه المواطن والسبب الاكبر  القناعة الشعبية المجتمعية فلا تجد من يلقي بالوم على بسبب كورونا وهنا يجب الفصل بين المؤسسة الطبية وما لها وعليها وبين موضوع كورونا.

لذلك وصلنا بالضغط الشعبي غير المعلن من خلال وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة الى تخفيف كبير جدا فاصبح هناك شبه حظر لكن بحركة متواصلة الى ساعات متأخرة من الليل .

اذن هناك قناعة لدى الكثير كورونا بوجودها او عدمه ليست عائق او معرقل لاستمرار الحياة وهو الاهم باطلاع الجهات الحكومية بدقة .

اذن يجب ان تنظر السعي للتلقيح واللقاح ليس بالالزام القانوني بل الالتزام والالزام المجتمعي الشعبي .

وبموضوع ذي صلة اغلب المدن شهدت مناظر رعب نتيجة أفعال خفافيش الظلام بالتفجيرت والمفخخات او الحوادث المقصودة وغيرها لكن بالمحصلة تجد ان الاحساس بضرورة مساعدة المصابين برغم من وجود رائحة الموت وعبارة قد تكون انت المصاب التالي لم تثني اي فرد ذكر أو أنثى كبير أو صغير من تقديم المساعدة ، وما حادثة مستشفى ابن الخطيب الخطيب ليست ببعيد .

اذن تردد لصناع القرارات ازرعو الثقة المجتمعية من خلال المواطنة الصالحة والثقة المتبادلة لجني ثمارها الوطنية ومن تطبيقاتها العملية اخذ اللقاح طواعيتا .

ختاما شعب متمرد وقناعاته جمعية بفكر جمعي لن تؤتي هذه القرارات نتائجها

نتمنى إعادة النظر بهذه القرارات الاهم القناعة الشعبية المجتمعية وهو ما وصلنا اليه الان بالضغط الشعبي غير المعلن .

اذن هناك قناعة يجب ان تنظر السعي للتلقيح واللقاح وليس بالالزام القانوني بل الالتزام والالزام المجتمعي الشعبي 

نتمنى إعادة النظر بهذه القرارات لانه ستكون ردت الفعل عكسية وستتحمل الحكومة اي نتيجة او خسائر يمكن ان تحدث لاي فرد .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك