المقالات

للكبير القاصد ويا أجمل طلعته..


 

عباس كاطع الموسوي ||

 

كل اشتهائي به وبحسرته... حتى ان الاوطان حست بغربته... اشجو بحزن لا يفارقني... وكيف فراقه وكلي سجيته... ان وصفت له أنغام... تفردت كل الانغام بحضرته... وكنت آمني النفس آن أعيش به... كريما عزيزا لا يرئ مذلته... وكنت أحسب أعدائي أنفسنا... حتى أوغل الدم بعزته... وكنت أنهض والجراحات فم... تصرخ للطغاة ويارعب صرخته... حتى تمادى شاربي البول في طعنته... وظل ينزف دما في كربته... قالوا عليه رافضي في مسالكه.. هم يعلموا أن الرفض سجيته.. فما استكان للان في مسيرته... كانها الكبرياء الشم في عزته... وان قالوا الان نشفي غليلا... حتى بدت الموصل الحدباء اسيرته... هم لا يعرفوا ان رجاله الحشد ذخيرته . تناخوا في ليلية وانجلت ظلمته.. لكنهم مثل ذيل الكلب في استقامته... لن يستقيم حتى لو وضعته...أثاروا لنا في تشرين فتنته... حتى احرقوا.. قتلوا هدموا بنايته... ادعوا أنها ثورة بها عزته.... لكنهم للاجنبي باعوا كرامته

مضى ...

حسين القاصد

 

مضى ولم يلتفت الا لوجهته

        وكان يمطر شمساِ حول ظلمته

وكان يبتكر الإيضاح ، يمنحه    

         طعماً وينسجه  من خيط طلعته

وكان كالناي في افياء رحلته         

            فأورث الناي  اوقاتاً  لعزلته

وقال لي ... لم يقلْ لي كنت أحسبه 

        ينوي.. وكنت أرى دمعي بمقلته

وظل ينمو غياباً.. شاخ موعده    

                 وما تبددَ موالي بعودته

وما التصقتُ بطيفٍ من ملامحه 

               ولاغفوتُ على أنغام أنّته

وماكبرتُ على كفيه امنيةً       

          وما انطفأتُ على أنسام جمرته

مضي ، ويا أينه ؟ قالوا يمرُّ ألمْ    

        يحنَّ للماء ؟، للذكرى؟ ،  لوردته؟

لأرملاتِ فمي  من بعدما سُرقت    

         مني ابتسامة عمري طول غيبته؟

وعاش شيئاً كثيفَ البعد , يشبهه

      طول انتظاري  بريئاً قرب تهمته

لا شيء في البئر ، لاسيارةٌ  وصلت 

      وليس من يوسفٍ شيءٌ بأخوته

مضى عراقاً جريحاً  نزفهُ وطنٌ   

        ووجهه ألمٌ  يلهو بطعنته

أحبه , لم يكن وقتي يساعدني     

         لكي أهيم  كثيرا  في مودته

قد قال للريح إن العمر اضرحةٌ    

       من البكاء  ليغفو قرب  بسمته

انا بقايا معانيه التي احترقت       

         قرب التصاوير في اشلاء غربته

فيما افتش عنه إنه قلقي               

             وكيف اعثر عنه  في بقيته

وكيف أنساه.. طاف الحزن حول دمي      

       وأينع التيه في فانوس ليلته

والان  فزَّ فمي وانهال اسئلةً            

        ولاجوابٌ  على انقاض فكرته

في الصبح  وقت  انفجار اللون أبصره 

           بين العصافير يلهو فوق سدرته

وفي المساءات  كان الضوء يسأله    

         لكي يطل ببدر فوق عتمته

ياأين القاه ان الارض نائمةٌ         

            لم تنتبه عندما أوما لخطوته

لا ميتاً هاهنا يدري فاسأله           

          ولاحياةٌ لمن يدري بقصته

ولا تذاكرَ للاأين تأخذني            

           لكي أمرّ على أطلال رحلته ...

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
وزارة الحذف والتقليص : وزارة التربية اثبتت فشل ذريع على جميع الاصعدة وعلقت فشلها على فايروس كرونا ..... وزارة بلا ضمير ...
الموضوع :
التربية النيابية تقترح موعداً مبكراً لبدء العام الدراسي القادم: خطة لتلقيح الطلبة البالغين
منى فهمي : جزاكم الله كل خير على هذا الجهد المبذول كيف بأمكاني تحميل الكتاب ...
الموضوع :
أنجاز كتاب "نهج البلاغة" يتضمن النص العربي الأصلي مع ترجمته الإنجليزية
عماد غريب حميد : لم يكن الاعلام مؤثراً قبل حكم الطغاة ، وبعد مجيئهم ركزوا على مسألة الاعلام كأساس للتطبيل لذلك ...
الموضوع :
معضلة البرامج السياسية في الإعلام العراقي
علي : استدلال غير كامل ، والا كيف تفسر قول الله للنبي ص ( ازواجك) والمعروف أنه لا يوجد ...
الموضوع :
(امرأة العزيز تراود فتاها). لماذا قال امرأة وليست زوجة؟
عبدالله الفرطوسي : فعلآ سيدنا كلامكم جدآ من واقع ما يجري في العراق ودول الخليج ...
الموضوع :
غموض في سحب وتقليص لقواعد أمريكية في الشرق الأوسط بأوامر من إدارة بايدن
ظافر : لعنة الله على البعثيين أينما كانوا.....لقد قطع البعث السوري اوصال العراقيين عندما درب الارهابيين في اللاذقية ودفعهم ...
الموضوع :
كثر يتسالون هل حقا فاز الرئيس الاسد ب ٩٥% من أصوات الناخبين السوريين.
ماجد شعيبث : ويبقى الحشد شامخا رغم أنوف الظالمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ويحكم اين تريدون أن تمضوا بالعراق؟
ثائر علي : بوركتم استاذ رياض مقال مهم ويحمل في طياته الكثير من النصائح والايضاحات لمن سلك هذا الطريق المبارك ...
الموضوع :
المجاهد بين المبادرة والاتكال
فيسبوك