المقالات

قطعت يد الظالم بيده


 

محمد فخري المولى  ||

 

القدس والاقصى على مدى أيام عدة شهدت احداث ومواقف مهمة يجب النظر اليها بجدية .

لفترة ليست بالقصيرة كانت الحجارة هي السلاح ويردد بانتهاء الحجارة ستنتهي قضية فلسطين .

هرول الكثير بناء على هذه المعادلة للخنوع والسير بالتبعية المعلنة وغير المعلنة تحت مظلة التطبيع او بالصيغة الأجمل طريق السلام.

طريق فلسطين والقضية الفلسطينيه طويل لكنه برغم التضحيات كان سجل الإنجاز والبناء يتراجع بالمقارنة مع كم المعاناة بظل عدم التكافى بين قمة التقنيات والاسلحة  والقسوة المفرطة مع من سلاحهم الإيمان والحجارة والوعد الحق ومساندة الغيارى .

الوهن الإسلامي العربي وضعف الدعم الدولي بتهميش الدول الإقليمية واضح الى ان وصلنا قاب قوسين او أدنى من الخنوع للمحتل ورددت سابقا هناك رياح للتغير قادمة بقدوم محور الحق الشباب المضحي للخط الأول للمواجهة هنا نردد بثقة ان الرؤى التي كانت تسير باتجاهين التعبئه النفسية الجهادية ورفع مستوى الجهوزية للتعبئة العسكرية كانت حقيقة ولابد ان نشير بفخر لها والى كل الشهداء والجرحى لانه سيف القدس لم تصنع بلا دماء الشهداء وصمود العوائل فرسمت خارطة المستقبل ( القدس خط فاصل ) بين الحق والباطل وبين الاستكبار والبطولة والنصر والذل .

ختاما بقمة فرحة النصر نردد الهدف والغاية الكبرى تحرير فلسطين بداءت بعد عقود طويلة من النسيان لكن نظرة وستراتيحية جيدة بناء دولة الأبطال لذلك نتنياهو وكل القادة حالو قطع يد المقاومة لكن ما حدث هو العكس قطعت يد المحتل بالخزي والعار بيده .

لنردد معا كل يوم ونحن للقدس أقرب .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك