المقالات

الالتفات إلى الداخل..!


 

علي علي ||

 

  معروف عن العراقيين حبهم للتزاور من قديم الزمان، ولطالما سمعنا من آبائنا وأجدادنا كيف كانوا يقطعون المسافات الشاسعة لمواصلة قريب او صديق، او حتى شخص ربطتهم معه في ظرف ما رابطة ما.

  وعلى ذكر التزاور والتواصل، أذكر زيارة قام بها رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي الى إقليم كردستان العراق، وتحديدا في شهر حزيران من عام 2013، وقطعا كانت زيارة لحل المشاكل العالقة، ولتلطيف الأجواء المغبرة جدا جدا يومها. واستبشر العراقيون كل الخير من تلك الزيارة، لاسيما وقد بادل الزيارة بعدها رئيس إقليم كردستان العراق آنذاك مسعود بارزاني، وقام بمثيلتها الى بغداد. وكلنا يذكر كيف كان لتلك الزيارتين أثر إيجابي سريع، أتت نتائجه بتقدم ملحوظ في سير العملية السياسية، كذلك على اجتماعات مجلس النواب ومجلس الوزراء وباقي اجتماعات الرئاسات. ولم تكن الزيارتان وليدتي حالة طارئة، او إسقاط فرض او درء شر او محاباة لجانب معين، فالتزاور -كما أسلفت- من خصالنا التي لازمتنا في مجتمعنا العراقي منذ القدم بين الأقارب والمعارف والجيران، ولطالما كانت وراء زياراتنا أسباب ودواعٍ أبعد من كونها زيارة توادد أو رد واجب او عيادة مريض، إذ قد تكون لحل مشكلة او تسوية خلاف. ولنا في رسول الله (ص) أسوة حسنة، فقصته مع جاره اليهودي معروفة، حين عاده في بيته يتفقده بعد ان افتقده، على الرغم من أن اليهودي كان يلاقي النبي (ص) صباح كل يوم بما لايليق بمنزلته.

  في الآونة الأخيرة، قام رئيس وزرائنا الحالي الكاظمي بزيارات مكوكية تحسب لصالحه فيما لو أتت أكلها نضرة يانعة، في وقت ضاقت الخناقات على العراقيين بشكل غير مكافئ للانفراجات النسبية التي تحصل بين حين وآخر، وأستطيع القول ان السبب الرئيس في شحة الانفراجات على العراق هو الدول الاقليمية، ولاسيما جاري الجنوب والشرق وجار الشمال. ففي كانون أول من عام 2014 حط العبادي رحاله في الامارات، وكانت الأولى له منذ توليه منصبه، وقد كان مخططا له أن يبحث خلالها ملفات الأمن ومستجداته وتداعياته على الساحة العراقية، وكما صرحت وسائل إعلامية انه -العبادي- ناقش هناك دعم مشاريع إعادة إعمار المدن التي استعادتها القوات العراقية من قبضة عصابات داعش. والى هنا الأمر سليم ويسير في خطوات صحيحة، وما من عراقي لايرغب بتحسين العلاقات بغية الاستفادة منها حاضرا ومستقبلا. ولكن، أظن أن العبادي قد نسي شيئا من ماضي الزيارات التي عادة مايبادر بها مسؤولو العراق الى دول الجوار، ويعودون بخفي حنين. كما نسي وزير خارجيتنا أن الدول المقصودة بالذهاب اليها كانت -ومازالت- مشمرة عن ساعديها في جمع المصائب والكوارث وقذفها بما استطاعت من قوة الى داخل الحدود العراقية، والنسيان موصول قطعا برئيس برلماننا ورئيس جمهوريتنا، فسفرياتهم ورحلاتهم السندبادية لاأظنها أثمرت عن شيء ينفع العراقيين، إذ أنها لاتحتسب غير سفرات سياحية او استجمامية، فيما يغلي المرجل في الداخل العراقي، والمواطن أول المحترقين بنيران دول الإقليم ونيران ساسته في مجالس الدولة الثلاث على حد سواء.

  أرى أن الالتفات الى الداخل والاهتمام بما يحدث، والبحث عن حلول جذرية، خير ألف مرة من تجشم عناء السفر الى الأعراب الأغراب.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
Mohammed : صارت زحمة!!!!! هو راح خرب الاتفاقية الصينيه واخرهه واخر العراق 10 سنين احقر رئيس ؤزراء اجه في ...
الموضوع :
الكاظمي يعلن رسميا عدم ترشحه لخوض الانتخابات البرلمانية المبكرة
Mohamed : هذا الذي يدعى مصطفى عبد اللطيف مشتت ماهو الا اضحوكة ولايوجد اي شيء يوحي الى انه رئيس ...
الموضوع :
الكاظمي يعلن رسميا عدم ترشحه لخوض الانتخابات البرلمانية المبكرة
منتظر السعيدي : نهنيء صاحب العصر والزمان مولانا الحجة المنتظر(عج) ومراجعنا العظام وعلى رأسهم اية الله العظمى السيد الحسيني السيستاني ...
الموضوع :
أدخل وارسل تهنئة بالعيد
زيد مغير : سيقوم ملك الاستخراء وولده وابن زايد وابن خليفة بتكريم هذا الجندي الصهيوني واعتبار هذا المصلي خارج عن ...
الموضوع :
فيديو مؤلم لجندي اسرائيلي قذر يركل احد المصلين الفلسطينيين الا لعنة الله على المطبعين
ضياء عبد الرضا طاهر : الى شعب فلسطين الى اهالي غزة رجالها واطفالها ونسائها تحيه اليكم جميعا ونعل الله المجرمين الذين يعتدون ...
الموضوع :
سرايا القدس :سنفاجئ المستوطنات بليلة حمراء عند الـ9 وندعو للصعود فوق المنازل لتكبيرات العيد
رسول حسن..... كوفه : ادام الله بركات وفيوضات السيد السيستاني وحفظه من كل سوء ومكروه.. وحيا الله صمود الشعب الفلسطيني واهالي ...
الموضوع :
الامام المفدى السيد علي السيستاني :نؤكد مساندتنا القاطعة للشعب الفلسطيني
اسماعيل النجار : اتمنى لموقعكم النجاح والتألق الدائم ...
الموضوع :
إصبري يا فلسطين حتى تستيقظ النخوة العربية
ضياء عبد الرضا طاهر : الاستاذ اياد لماذا يتدخل السفير البريطاني لديكم ؟ هذا السفير هو دﻻل وليس سفيرا دﻻل مال افلوس ...
الموضوع :
لماذا يتدخل سفير بريطانيا في بغداد بشأن عراقي خاص؟!
Mohamad Dr : من الخزي والعار السماح لدواعش الجنوب ومخلفات الحملة الأيمانية أن تهاجم قنصلية الجمهورية الأسلامية. واللة متسستحون على ...
الموضوع :
قائد شرطة كربلاء: الوضع في المحافظة جيد
زيد مغير : التشارنة صنيعة أعداء العراق واعداء المرجعية الرشيدة وهم خليط من داعش وعصابة البعث ببغاوات ظافر العاني وزبانيته ...
الموضوع :
لماذا إنسحب بعض التشارنة من العملية السياسية؟!
فيسبوك