المقالات

تعري وخيانة وتطبيع !

1052 2020-12-17

 

✍🏻 عبدالملك سام ||

 

لأولئك الذين يبتسمون في لؤم وهم يصافحون الإسرائيلي ظنا منهم أنهم رسوا في بر الأمان وأتوا بما لم يأتي به الأوائل ! لأولئك الذين طعنوا أخوانهم وأمتهم في الظهر وأعتقدوا أنهم بذلك سينجون من مصيرهم المحتوم ! لأولئك نقول بأن نواياهم السوداء وسوء اعمالهم هي ما جرتهم لهذا الهوان العلني والآمال الخائبة ، وما ضحكاتهم وأبتساماتهم ألا محاولة لإخفاء هذا الذل بضحكات مصطنعة ومرتبكة بينما الإسرائيلي يتكلم بكل ثقة ويتعمد أهانتهم علنا لأنه متأكد تماما بأن من يقفون أمامه ما عادوا رجالا .

بن زايد يعلنها صريحة : "أنا يهودي يا أغبياء ، فماذا أنتم فاعلون؟!" .. نحن في اليمن رأينا الزنار منذ سنوات ، ولطالما حذرنا مما سيحدث ، والكل يومها سخر منا ، بمن فيهم الأشقاء في فلسطين الحبيبة الذين لم يتوقعوا أن تصل الخيانة إلى هذه الدرجة .. الكل أتهمونا بالجنون ، فمن الذي يصدق أن عيال زايد وخليفة وآل سعود وثاني ....الخ بأنهم عيال مردخاي ؟! وقريبا سيعلنون أن القدس غير عربية ، وأن الفلسطينيين محتلين أشرار ، وأن قبة الصخرة بنيت ظلما فوق هيكل اليهود المقدس ، وربما أن اليهودية والأسلام هما وجهان لعملة واحدة .. لكن الموقف الإسرائيلي ثابت ، فهم شعب الله المختار ، ونحن العبيد عيال ...... !!*

على النقيض تماما نجد أن هؤلاء الأراذل يتكلمون بكل أستعلاء وخيلاء مع الفلسطينيين المنكوبين المظلومين ، وقد وصل الحال بهم إلى مطاردة وأعتقال القيادات الفلسطينية في الخارج ، والألتقاء بقيادات الموساد للتنسيق معها للتضييق أكثر على رجال المقاومة ، بينما نراهم من جهة أخرى يقومون بإجراءات "أنفتاحية" تهدف إلى تحويل بلاد الحرمين ودول الخليج إلى كازينوهات وبارات وشواطئ تعري تمهيدا لأستقبال أفواج السياح اليهود بعد أن منعوا أستقبال أفواج الحجيج ! فيما تقوم دول أخرى كالأمارات بألغاء عقوبة الزنا تمهيدا "لأنفتاح" سوف يجرجر شعوب الخليج إلى مستنقع الرذيلة والأمراض الجنسية والأجتماعية التي ستفتك بهذه المجتمعات .

إسرائيل لن تقف عند حد ، وتزامن إجراءات "الإنفتاح" هذه مع حملات التطبيع ليس محض صدفة بل هو جزء من شروط عملية العبودية الطوعية التي قبلها الخونة ، وقد أتت كتعبير عن فداحة الثمن الذي دفعه ويدفعه هؤلاء الحمقى عندما ظنوا بأنهم سيأمنون على عروشهم عندما يضعون أيديهم في يد الإسرائيلي اللعين ! فالأسرائيلي مصر على أذلالهم أكثر فأكثر ، وسيصل الحال بهم إلى قاع لا قرار له سوف ينتهي بأن يدفعوا رؤوسهم ثمنا لخيانتهم لأمتهم وشعوب المنطقة ، وعبر التاريخ لم يعرف عن اليهود أن ألتزموا بعهد ، ولكن من قال أن هؤلاء الخونة يجيدون القراءة ؟!

الشعوب لن تظل صامتة إلى الأبد ، ومجرد شرارة يمكن أن تؤدي إلى ثورات وأسقاط هذه الأنظمة المنتهكة لكل الشرائع والأعراف ، وقد رأينا ما يمكن أن يحدث من نهضة لدى شعوب تمادى حكامها في اذلالها واستحياء الأعراض وأنتهاك الحرمات وكانت أشد قوة ومنعة من هذه الأنظمة الكرتونية الفاشلة التي نراها اليوم ، وما شاه إيران وعفاش عنهم ببعيد .. لذا فالشعوب هي من يعول عليها لتغيير واقعها ، فالضرر الأكبر المترتب على خيانة الأنظمة يقع بالدرجة الأولى على هذه الشعوب التي مازالت واقفة وهي مصدومة بكل هذه الخيانة والسقوط ، ولكنها متى تحركت فلن يبقى للعملاء باقية من المحيط إلى الخليج .

 

(*) فقرة من مقال قديم .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.83
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 404.86
ريال سعودي 392.16
ليرة سورية 0.59
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.88
التعليقات
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
فيسبوك