المقالات

التحالفات ونتائج الإنتخابات المقبلة لمَّن؟!


 

زهير حبيب الميالي ||

 

بعده  التغير الذي  جرى في  العراق ، بعد 2003 الذي بذلت من أجله  جهود كبيره ، من قبل المرجعية الدينية  بالدرجة الأولى  ، وأغلب الأحزاب  السياسية  العراقية المشاركة في  إدارة  الدولة  ،  من اجل وضع نظام انتخابي يضمن إنتقال  السلطة  بشكل سلمي وسلس بالدرجة  الأولى ، وكذلك من اجل عدم عودة الطريقة التي كانت تدار بها السلطة العراقية في زمن نظام البعث  المنحل،  ومن منجزاتها وضعت دستور لجمهورية العراق سنة 2005 ، يضمن تحقيق  ادارة الدولة  ، بشكل متواتر ومنتظم،  حيث تناول الدستور العراقي  ، في الماده  5 التي بينت في فحواها ،

السيادة للقانون، والشعب مصدر السلطات وشرعيتها، يمارسها بالاقتراع السري العام المباشر وعبر مؤسساته الدستورية .

هذه  فيما  يخص ادارة وتعين هرّم السلطة من قبل الشعب ووفق الآليات  الدستورية ، بعد أن  كان يتم  تعين السلطة عن طريق الفرض والإكراه، أما 

المادة 6 التي بينت أن يتم تداول السلطة سلمياً، عبر الوسائل الديمقراطية المنصوص عليها في هذا الدستور .

أي  عبر الإنتخابات  بشرطها وشروطها .

وكذلك الأمم  المتحدة  بذلت  جهود  كبيره  من  أجل  ضمان شفافية الإنتخابات  ، من خلال  مراقبتها ،

أما فيما يخص الإنتخابات  المقبلة التي ، ينوي العراق تنظيمها بعد الإحتجاجات  الشعبية التي  خرجت في  الشهر العاشر  من العام الماضي  ، وبعد إقرار   قانون الإنتخابات  البرلمانية  الذي أقره  مجلس النواب  ،

أعتقد  أن  هناك عدت  أمور نستطيع  ان  نبني عليها  استشراقتنا  للانتخابات  المقبلة،   وأي  فئة سترجح في كفة الإنتخابات  ،

. اولها هو أن  الحكومة  التي اتت  بعد استقالة  الحكومة  السابقة ، لم تقدم شيء  ملموس  ، من واجباتها  الرئيسية  التي  اتت  من أجلها  مثل الاقتصاص  من قتلت  المتظاهرين ، وهذا الشيء الأهم  لدى المحتجين الذين يأملونه من الحكومة الحالية ، وبذلك قد خسرت ودّ المتظاهرين ،وبالتالى  قد خسرت أصواتهم  ،  ، ولم ترجع هيبة الدولة  التي استباحت، وكذلك تزامن قطع الرواتب  للموظفين  ، بشكل مؤثرة على الدخول  ، وهذه يؤدي  إلى  القول  أنه قد خسرت فئة المتعاطفين  مع الحكومة التي باعتبارها  حكومة اتت  من ساحات  الاحتجاج، 

أما  الشيء الآخر  فنسطيع  إن  نقول ان  هذا الحكومة  التي  تشكلة  هي الأضعف  ، مقارنتاً بالحكومات السابقة ،

كذلك أن  اغلب الأحزاب  السياسية  العراقية  كانت تشارك في  إدارة  الدولة  ، بدأت تلملم أوراقها  ، وتعلن استعدادها  ، لخوض الإنتخابات  بقوه ، وهي  لديها  جماهيرها  ،   ولاتوجد قوائم منظمة للمحتجين ، وهذه كله يؤدي  إلى  ترجيح كفت الأحزاب  السياسية  الاسلامية في  الإنتخابات  المقبلة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك