المقالات

موعّد  الكاظمي للإنتخابات خطّوه للأمَام  


زهير حبيب الميالي ||

 

أن تعين السيد رئيس مجلس الوزراء ،   يوم 6 حزيران  عام 2021 موعدً للانتخابات ، تعتبر نوعاً من الوفاء بتعهداته التي قطعها ، الى القوى السياسية  التي أجمعت  على تعينه ، واعتبرته حلاً الأزمة  السياسية التي يعتبرها البعض وصلت  إلى  طريق مسدود ، وكذلك تنفيذ أبرز  مطلب من مطالب الإحتجاجات  الشعبية التي خرجت في الشهر العاشر  من  العام الماضي.

أما  عن دستورية دعوة  رئيس مجلس الوزراء  من عدمها ، فإن  ذلك يخضع للميزان  القانوني ، وتتم معالجته بطريقة قانونية ، تجعل من دعوة رئيس الوزراء  متوافقة مع القانون والدستور .

كون  ذلك سوف يقودنا الى التوافقات  مره  أخرى  ، لأن  الكره الآن  في داخل مجلس النواب .

لأن  الدعوه  للانتخابات  يستلزم ، القيام بعدة أمور  تعتبر شرطاً ، مهماً ، بحيث أن  تحققت تمت الإنتخابات  وأن  لم تتحقق فإن  الفشل يلاحق  الإنتخابات  كسابقاتها ، من تلك الأمور  التي يجب إتمامها  ، قبل موعد الانتخابات هي اقرار قانون  المحكمة الاتحادية  ، او تعديل  المادة 3 من أمر  بريمر  رقم 30 لسنة 2005 .

كذلك إتمام  قانون  الإنتخابات  البرلمانية الذي  لازال  يشوبه النقص في التشريع  ، وتحديد الآلية  التي من خلالها  تجري الإنتخابات  .

وبالرجوع  إلى  موعد السيد الكاظمي  للانتخابات  يمكن أن  يكون متوافق للدستور والقانون ، بالطريقة  الآتية.

بما أن  الدستور العراقي لم يعطي لرئيس الوزراء  ، في  مواده وفقراته  حق في تعين موعد إنتخابات  بصورة تفصيلية  ودقيقة ، كما هو الموعد الذي حدده سابقاً ، فإن  ذلك  يصار الى الرجوع  إلى   المادة 64

أولاً : - يُحل مجلس النواب، بالأغلبية المطلقة لعدد أعضائه، بناءً على طلب من ثلث أعضائه، أو طلبٍ من رئيس مجلس الوزراء وبموافقة رئيس الجمهورية، ولا يجوز حل المجلس في أثناء مدة استجواب رئيس مجلس الوزراء .

ثانياً : - يدعو رئيس الجمهورية، عند حل مجلس النواب، إلى انتخابات عامة في البلاد خلال مدة أقصاها ستون يوماً من تاريخ الحل، ويعد مجلس الوزراء في هذه الحالة مُستقيلاً، ويواصل تصريف الأمور اليومية.

أي  بعد إكمال  التشريعات والقوانين  التي تخص العملية الانتخابية  بشكل كامل ، يجري  اتفاق  بين الحكومة التنفيذية  والبرلمان  ورئاسة  الجمهورية  تكون  كالآتي. يقدم طلب من قبل السيد الكاظمي  إلى  السيد رئيس الجمهورية  بحل البرلمان يوم ٤/١ /٢٠٢١   ، فيحَّل  البرلمان  وتصبح الحكومة حكومة تصريف أعمال  ، وتجري الانتخابات  يوم ٢٠٢١/٦/١  ، عند هذا يصبح موعد الانتخابات  موعد قانوني ، ومتوافق  مع  الدستور.

 

ـــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك