المقالات

موعّد  الكاظمي للإنتخابات خطّوه للأمَام  


زهير حبيب الميالي ||

 

أن تعين السيد رئيس مجلس الوزراء ،   يوم 6 حزيران  عام 2021 موعدً للانتخابات ، تعتبر نوعاً من الوفاء بتعهداته التي قطعها ، الى القوى السياسية  التي أجمعت  على تعينه ، واعتبرته حلاً الأزمة  السياسية التي يعتبرها البعض وصلت  إلى  طريق مسدود ، وكذلك تنفيذ أبرز  مطلب من مطالب الإحتجاجات  الشعبية التي خرجت في الشهر العاشر  من  العام الماضي.

أما  عن دستورية دعوة  رئيس مجلس الوزراء  من عدمها ، فإن  ذلك يخضع للميزان  القانوني ، وتتم معالجته بطريقة قانونية ، تجعل من دعوة رئيس الوزراء  متوافقة مع القانون والدستور .

كون  ذلك سوف يقودنا الى التوافقات  مره  أخرى  ، لأن  الكره الآن  في داخل مجلس النواب .

لأن  الدعوه  للانتخابات  يستلزم ، القيام بعدة أمور  تعتبر شرطاً ، مهماً ، بحيث أن  تحققت تمت الإنتخابات  وأن  لم تتحقق فإن  الفشل يلاحق  الإنتخابات  كسابقاتها ، من تلك الأمور  التي يجب إتمامها  ، قبل موعد الانتخابات هي اقرار قانون  المحكمة الاتحادية  ، او تعديل  المادة 3 من أمر  بريمر  رقم 30 لسنة 2005 .

كذلك إتمام  قانون  الإنتخابات  البرلمانية الذي  لازال  يشوبه النقص في التشريع  ، وتحديد الآلية  التي من خلالها  تجري الإنتخابات  .

وبالرجوع  إلى  موعد السيد الكاظمي  للانتخابات  يمكن أن  يكون متوافق للدستور والقانون ، بالطريقة  الآتية.

بما أن  الدستور العراقي لم يعطي لرئيس الوزراء  ، في  مواده وفقراته  حق في تعين موعد إنتخابات  بصورة تفصيلية  ودقيقة ، كما هو الموعد الذي حدده سابقاً ، فإن  ذلك  يصار الى الرجوع  إلى   المادة 64

أولاً : - يُحل مجلس النواب، بالأغلبية المطلقة لعدد أعضائه، بناءً على طلب من ثلث أعضائه، أو طلبٍ من رئيس مجلس الوزراء وبموافقة رئيس الجمهورية، ولا يجوز حل المجلس في أثناء مدة استجواب رئيس مجلس الوزراء .

ثانياً : - يدعو رئيس الجمهورية، عند حل مجلس النواب، إلى انتخابات عامة في البلاد خلال مدة أقصاها ستون يوماً من تاريخ الحل، ويعد مجلس الوزراء في هذه الحالة مُستقيلاً، ويواصل تصريف الأمور اليومية.

أي  بعد إكمال  التشريعات والقوانين  التي تخص العملية الانتخابية  بشكل كامل ، يجري  اتفاق  بين الحكومة التنفيذية  والبرلمان  ورئاسة  الجمهورية  تكون  كالآتي. يقدم طلب من قبل السيد الكاظمي  إلى  السيد رئيس الجمهورية  بحل البرلمان يوم ٤/١ /٢٠٢١   ، فيحَّل  البرلمان  وتصبح الحكومة حكومة تصريف أعمال  ، وتجري الانتخابات  يوم ٢٠٢١/٦/١  ، عند هذا يصبح موعد الانتخابات  موعد قانوني ، ومتوافق  مع  الدستور.

 

ـــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.41
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك