اليمن

فلسطين.. خطأ التشخيص!


 

عبد الملك سام ||

 

عندما قرأت تعليقا للكاتب الكبير (إبراهيم عيسى) وهو يتحدث عن (حماس) بحماس ويصفها بأنها أكبر المتاجرين بالقضية الفلسطينية، صدمت! وقد علقت عليه بما فتح الله به علي من الفاظ تليق ولا تليق؛ والسبب هو أني لطالما أحترمته، وأعتقد أنه عقلية فذة ونادرة، وصاحب رأي لا يشق له غبار، خاصة وقد تسببت أراؤه في "المطبعين" والخونة لفترة بفصله من عدة قنوات تلفزيونية، بل وحبسه.. لكن ما الذي دفعه ليقول ما قاله وهو من أبرز المثقفين العرب في عصرنا الحالي؟!

أحد الأسباب هو أنه - أي عيسى - من أولئك الذين يكرهون حزب الإخوان على طول الخط حتى لو فعلوا شيئا صحيحا، ورغم أنني عندما سمعت ما قاله كاملا وجدت بأن هناك شيء من المنطق فيما قال، إلا أني لم أستطع تبرير كل ما قاله إلا من منظور أنه مثل أي عربي يشعر بالإحباط والقهر وهو يرى المذابح التي تحدث في غزة هذه الأيام، وشعور العجز يجعلك تنفعل وتقول وتتناقض وأنت ترى تلك المشاهد التي أبكتنا وملأت قلوبنا حزنا وغيظا وأحباط، ومعظمنا بسبب هذا الحشد الكارثي من المشاعر الملتهبة يتلفظ بما في قلبه دون مراعاة للبرغماتية أو العقلانية، فهذا ترف لا نملكه ونحن نرى ما يحدث!

المشكلة الحقيقية هي في "التشخيص"؛ فالحاكم - سواء كان رئيسا أو أميرا أو ملكا - وفق "النظرية التعاقدية" ما هو إلا موظف لدى الشعب، وإن كانت لديه صلاحيات واسعة حسب دستور البلاد، إلا أنه يظل موظف يؤدي دوره في الحفاظ وإدارة موارد البلد في خدمة الشعب ومصالحه.. أما في العالم الثالث (كما يطلقون علينا) فقد حدث إختلال في هذه العلاقة حتى صار الوضع مقلوبا، وأصبحت الشعوب في خدمة موظفيها (الحكام)، وصولا إلى ما نراه اليوم من "الزعامات" الذين يعقدون الصفقات بما يتوافق مع مصالحهم فقط، بل وبات لا يمكن تغييرهم وأستبدالهم إذا فشلوا إلا وهم في وضع "أفقي" أي قتلى، أو بإنقلاب عسكري، لا بأنتهاء التعاقد!

خطأ التشخيص يؤدي إلى أن تعتقد الشعوب أن العلة فيها هي، أو في الظروف، أو في أي شيء آخر إلا "الحاكم" نفسه! فتبدأ تبحث عن الأعذار التي تبرر الفشل، وتبحث عن الحلول عند من هو المسؤول الأول عن فشلها! فمثلا نحن نرى الأنظمة العميلة التي تدير بلادنا العربية وقد عقدوا الصفقات مع أخطر أعدائنا اليوم كأمة، ثم نرى نتيجة هذه الصفقات وقد أدت لتفاقم مشاكلنا وتجرؤ أعدائنا علينا أكثر، مما أدى لزيادة الجرائم المرتكبة بحقنا، وبعد هذا كله نبحث عمن نلقي عليه باللائمة، فنتهم الضحية وأنفسنا والعالم المتوحش، ولكن لا نتهم المسؤول الفعلي عما وصلنا إليه من ضعف وهزيمة!

بالوعي تشخيص الداء بشكل سليم يمكننا أن نجد الحل، فنحن لسنا ضعاف كما نعتقد وإلا ما أستطاع فصيل مقاوم واحد أن يزلزل "إسرائيل" في يوم واحد حتى وصل الأمر للحديث عن تهديد وجودي لكيان العدو! ولو كانت هذه الأنظمة مجبرة على أبرام الصفقات مع كيان العدو كما تدعي بسبب الخوف لكان فتح الحدود أمامنا هو السبيل الأفضل لنخلصها ونخلص أنفسنا من هذا الخطر، ولكن حالة التماهي هذه تدل أن هذه الأنظمة مرتبطة مع أعدائنا بعلاقة تتجاوز فكرة المصالح.. علاقة تحولوا من خلالها من (منا) إلى (منهم)، فأصبحت هذه الأنظمة وكيان العدو شيئا واحد!

الحل بسيط: فإما نغيرهم، أو نجبرهم على التغيير؛ فأستمرار هذا الوضع لن يؤدي سوى أن تتحول بلداننا إلى غزة أخرى.. بلدا تلو الآخر!.. العلاج يتمثل في الإنخراط مع المقاومة بالمال والنفس، ولا أعني هنا حملات التبرعات المؤقتة التي نساهم فيها كلما حدثت جريمة مروعة في بلادنا، بل دعم دائم ومتواصل كما يفعل الصهاينة أنفسهم.. أن نوالي حركات المقاومة ونعلن أنها تمثلنا، ونرفض وسائل الترهيب التي تستخدمها الأنظمة القمعية ضدنا لتمنعنا من نيل حقوقنا، وإلا فلنا حق مشروع بأن نغيرها، والله معنا.

🚫 حملات مقاطعة المنتجات والسلع التي تدعم كيان العدو هو رفض للمشاركة في سفك دماء أهلنا في فلسطين.. فلنواصل ونستمر ونحرض غيرنا، فهذا واجب ديني ووطني وإنساني.

ــــــ

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
يوسف عبدالله : احسنتم وبارك الله فيكم. السلام عليك يا موسى الكاظم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
زينب حميد : اللهم صل على محمد وآل محمد وبحق محمد وآل محمد وبحق باب الحوائج موسى بن جعفر وبحق ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
دلير محمد فتاح/ميرزا : التجات الى ايران بداية عام ۱۹۸۲ وتمت بعدها مصادرة داري في قضاء جمجمال وتم بيع الاثاث بالمزاد ...
الموضوع :
تعويض العراقيين المتضررين من حروب وجرائم النظام البائد
فيسبوك