اليمن

خريف الأقنعة ..!


عبدالملك سام ||

 

عملية طوفان الأقصى حققت الكثير من النتائج ليس أهمها سقوط الأقنعة؛ أقنعة الرزانة والثقة التي يضعها الإسرائيليون لتتبدى لنا وجوههم الحقيقية الممتلئة بالرعب والخوف، وأقنعة التعاطف والتأييد التي يضعها المنافقون لتظهر لنا حقيقتهم وكم هم حقراء ووضيعون.

ولأول مرة نجد وجوه الصهاينة أكثر صدقا من وجوه بعض العرب.. وجوه شاحبة تصف الهول الذي شاهدته عندما أقتحم المجاهدون حصونهم واسوارهم بطريقة ذكرتهم بما حدث لحصن خيبر، بل وتعترف وجوه الصهاينة بأنهم هزموا وفشلوا وذلوا.. وجوه خائفة رأت المصير الأسود الذي ينتظرها والذي طالما حاولت أن تتفاداه.

بينما نرى وجوه المنافقين العرب القبيحة فلا تجد فيها سوى الخبث والحقد على الفلسطينيين، وبلؤمهم المعهود يحاولون أن يستصغروا ما حدث أو يشوهوه، بل ويتوعدون - بطريقة غير مباشرة - بأن إسرائيل لم تهزم وسترد بقسوة على ما حدث! وهذا الأمر يدعو للضحك (وإن كان ضحكا مختلط بالمرارة) للحال الذي وصل إليه هؤلاء السفلة من الخزي والعار.

إسرائيل، وخلال هذه الجولة أو الجولات السابقة، لم تدخر جهدا لتظهر مدى تفوقها الإجرامي، وفي كل مرة كانت تتعمد أن تعتدي بعنف على الفلسطينيين ظنا منها أن هذا سيردعهم ويجعلهم لا يكررون محاولاتهم لتحرير أرضهم، أو لوقف الأعتداء على شعبهم المستضعف. لكن الحقيقة أن كل ما فعلته إسرائيل لم يمنع الفلسطينيين من تكرار محاولاتهم، بل ودفعهم هذا الإجرام لتطوير طرق مقاومتهم للإحتلال وصولا لهذه العملية الكبرى، والقادم أشد إيلاما وتأثيرا بكل تأكيد.

من هنا نرى مدى بؤس المنبطحين العرب، والذين لم يزدادوا مع الأيام سوى سقوطا وفشلا؛ فلا هم أستطاعوا أن يثبتوا أن قرار الانبطاح المخزي كان قرارا حكيما، ولا هم تمكنوا من أن يظلوا مختبئين في اللون الرمادي الذي كان يداري خيبتهم فيمنع شعوبهم من إكتشاف وضاعتهم والنظر إليهم بإحتقار.. إنها الفضيحة المجلجلة!

من أهم نتائج عملية طوفان الأقصى أنها أستطاعت أن تفرز المواقف والأطراف بشكل كبير، ولتلحق أكبر هزيمة نفسية ومادية بكيان العدو والمنافقين على حد سواء، ولتثبت أن الخونة هم أكثر طرف مني بالهزيمة في هذه الجولة؛ فقد خسروا مالهم الذي سيدفعونه مجبرين لتعويض خسائر أسيادهم الإسرائيليين، وخسروا كرامتهم عندما قبلوا أن يكونوا مجرد جوقة من الفاشلين وعشاق الباطل، وخسروا أنفسهم يوم خانوا الله ودينهم ومقدساتهم فخسروا في الدنيا والآخرة.

أعتقد أنه ليس من باب الصدفة أن تأتي هذه العملية في الأيام الأخيرة لفصل الخريف، فسقطت ورقة التوت التي كانت تداري سوءآت المنافقين، وتتكشف المواقف ليعرف الشعب العربي الصديق من العدو.. أنظروا لهذه الوجوه القذرة إذا أردتم أن تعرفوا سبب تأخر تحرير فلسطين حتى اليوم!

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
يوسف عبدالله : احسنتم وبارك الله فيكم. السلام عليك يا موسى الكاظم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
زينب حميد : اللهم صل على محمد وآل محمد وبحق محمد وآل محمد وبحق باب الحوائج موسى بن جعفر وبحق ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
دلير محمد فتاح/ميرزا : التجات الى ايران بداية عام ۱۹۸۲ وتمت بعدها مصادرة داري في قضاء جمجمال وتم بيع الاثاث بالمزاد ...
الموضوع :
تعويض العراقيين المتضررين من حروب وجرائم النظام البائد
فيسبوك