اليمن

اليمن/ ثورة14 أكتوبر..ولعنه التاريخ


محمد صالح حاتم.||

 

أيام تفصلنا عن الذكرى الستين لثورة 14 أكتوبر 1963م المجيدة، والتي انطلقت شرارتها من جبال ردفان  الشماء، ضد الاحتلال البريطاني الذي ظل محتل للشطر الجنوبي 129عاماً. 

هذه الثورة التي شارك فيها كل الشرفاء والوطنيين المخلصين الأحرار من شمال اليمن وجنوبه، جات بعد عام واحد من قيام ثورة 26 سبتمبر 1962م الخالدة في شمال اليمن، وكانت هي الدافع والملهم والمشجع والمساند لثورة أكتوبر. 

الستة العقود التي مضت من عمر ثورة 14 أكتوبر، تخللها أحداث ومتغيرات، وشهدت عدة انقلابات وصراعات داخلية راح ضحيتها الآلاف من أبناء الوطن، وفي نهاية عقدها الثالث تحققت الوحدة اليمنيةكاحد أهدافها. 

اليوم تأتي هذه الذكرى في ظل استمرار الحرب والعدوان على اليمن منذ تسع سنوات، بل وجزاء من تراب اليمن محتل ومدنس، وهذا الجزء هو نفسه الذي كان محتلا من قبل بريطانيا، وهي المحافظات الجنوبية نشاهد ونراء  القوات الأمريكية والبريطانية والسعودية والإماراتية تتواجد في هذه المحافظات وتتخذ منها قواعد عسكرية، وتنهب ثرواتها وتتحكم بمن يسمون أنفسهم بالشرعية. وهي من تعينهم وهي من تعزلهم.

 

فالتاريخ سيكتب أن تضحيات الآباء ونضالهم وكفاحهم ضد المحتل البريطاني، ودمائهم الطاهرة التي روت تراب الوطن الطاهر، وبعد نصف قرن تهدر  وتضيع، وعبر أبنائهم يبيعون الوطن، ويستقبلون المحتل الجديد ويرحبون به، ويرضخون لأوامره، وينفذون أجندته ومشاريعه. 

فماذا سنقول للبوزة، وعنتر، ومدرم ، وعبود، ورفاقهم من ثوار 14 أكتوبر عندما يسألون ماذا تحقق من أهداف ثورة 14اكتوبر؟

فاليوم وفي ظل ما تشهده المحافظات المحتلة من أحداث وجرائم وانتهاكات، وقتل وتشريد واغتصاب يحتم علينا التحرك جميعا لطرد المحتل، وتحرير الأراضي اليمنية، وإعادة الاعتبار لدماء ثوار  14 أكتوبر. ما لم فلعنه التاريخ ستلاحقنا جميعا، كيف نردد صبحا ومساء «لن تراء الدنيا على أرضي وصيا» وكيف نقدر أن نعيش ويهنانت العيش ونستطيع النوم، وتراب وطنا يدنس، وأرضنا يحتلها  الغازي الخارجي..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
يوسف عبدالله : احسنتم وبارك الله فيكم. السلام عليك يا موسى الكاظم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
زينب حميد : اللهم صل على محمد وآل محمد وبحق محمد وآل محمد وبحق باب الحوائج موسى بن جعفر وبحق ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
دلير محمد فتاح/ميرزا : التجات الى ايران بداية عام ۱۹۸۲ وتمت بعدها مصادرة داري في قضاء جمجمال وتم بيع الاثاث بالمزاد ...
الموضوع :
تعويض العراقيين المتضررين من حروب وجرائم النظام البائد
فيسبوك