اليمن

🇺🇳 مجلس (الهبش) الدولي !

1020 2022-10-30

عبدالملك سام ||   كالعادة، لا جديد في إجتماع مجلس (الهبش) الدولي، ولا أمن هنالك ولا هم يحزنون. بالطبع فإن السخرية ليست من الأعراف الدبلوماسية، ولكن من قال لكم أن الذين أجتمعوا دبلوماسسين حتى نراعي "الإتكيت" ونحن نتكلم معهم؟! هؤلاء مجرد ميكرفونات مثل تلك الأجهزة الصينية الرخيصة التي تنادي على البضائع في سوق الخضار، أو اشبه ما يكونون بالدمى التي وظيفتها أن تردد ما وزعته عليهم أمريكا في قصاصات تشبه "البراشيم" في قاعة الإمتحانات! لقد أنتهى عصر الدبلوماسية الذهبي منذ زمن، أيام كنا نسمع خطابات ومداخلات خطيرة، وكنا ايامها نحاول أن نركز على كل كلمة تقال في مجلس الأمن، فلو فاتتك كلمة فأنت تحاول أن تجد من سمعها ليكررها على مسامعك، وكانت الإجتماعات تفضي لقرارات وإعتراضات قيمة. أما اليوم فإن هؤلاء الأعضاء المجتمعين يجعلونك تشعر بأنك تجلس مع عجائز الحي حيث لا كلام يقال سوى أن فلانة فعلت، وفلانة قالت، وفي نهاية الجلسة تشعر بالغثيان من كمية الكلام التافه الذي قيل فيها! من منكم حاول أن يتابع جلسة مجلس الأمن؟ أكاد اجزم بأنه لا يوجد شخص واحد سيجيب بنعم، وربما وحدهم موظفي وزارة الخارجية من تابعوها من باب الواجب فقط، أما البقية فهم يعرفون مسبقا أن ما سيقال هو ذات الكلام الفارغ الذي يقال في كل جلسة تتعلق بالأوضاع في اليمن، وحتى كلام شهود الزور وممثلي البعثات الدبلوماسية يمكن للأطفال عندنا أن يخمنوه. ناهيك عن معرفتنا أن قراراتهم لا تقدم ولا تؤخر، وأن القرار الحقيقي يتم إتخاذه في ساحات المعارك لا قاعات الإجتماعات، فنحن نعرف أن هؤلاء لا يفهمون سوى لغة القوة. الحق واضح لا لبس فيه، وقيادتنا وجيشنا أتخذوا موقفا واضحا وشرعي بإيقاف نهب اللصوص لثروات البلد، وأي قرار لا يراعي هذا الحق لا يعنينا. وكان من المفترض على هؤلاء المتأنقين أن يعملوا على الأقل من أجل الدفع نحو الأتفاق المنصف الذي عرضناه عليهم إذا أرادوا أن تستقر أسواق الطاقة. أما لغة التهديدات والمكايدات فما عادت تجدي، وأي قرارات أو توصيات لا تلبي مطالب اليمنيين، فلا قيمة لها. من الغباء أن يبحث هؤلاء عن تهدأة بينما هم يصرون على ترديد ذات الأكاذيب والعبارات المكررة، والوضع اليوم ليس هو ذاته الوضع بالأمس؛ فقد تغيرت الظروف، وتغيرت المعادلات. والمتابع اليوم بات يعرف أن خارطة القوى تغيرت، وأن هؤلاء "المتفرعنين" اليوم باتوا قريبين من الإنهيار والأستجداء مع أول ضربة بالستية لمنشآت النفط في السعودية، والتي ستنذر بإنهيار الوضع في اسواق النفط العالمية، وإنتشار صفوف البنزين في الأسواق الغربية! إذا أرادوا النصح، فنحن ننصحهم بأن يعيدوا جلستهم الأخيرة، ولكن هذه المرة فليجلسوا بإحترام، ويقولوا كلاما معقول. يجب عليهم أن يفرضوا على النظام السعودي الأرعن أن يوافق على دفع ثمن النفط الذي ينهبه هو وشريكه الإماراتي من الحقول اليمنية، وأن يتم تسديد مرتبات الشعب اليمني من ثروات الشعب اليمني، وأن يكفوا عن تجاهل المطالب اليمنية المحقة قبل أن تقع الفأس في الرأس، فعندها لن يجدي النواح الدبلوماسي، وقد اعذر من أنذر! بالتأكيد الرسالة وصلت!!
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1587.3
الجنيه المصري 48.83
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.1
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 404.86
ريال سعودي 392.16
ليرة سورية 0.59
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.88
التعليقات
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
محمد غضبان : هذا الخبر ان صح بل ان تم فهو من أهم الاخبار التي تخدم العراق واكيد احبس انفاسي ...
الموضوع :
البجاري: التعاقد مع "سيمنز" سيحرر العراق من الهيمنة الامريكية على قطاع الطاقة
فيسبوك